الصحة العالمية: التطعيم في الدول الفقيرة يتوقف على موردي اللقاحات

الصحة العالمية: التطعيم في الدول الفقيرة يتوقف على موردي اللقاحات







ضاعفت منظمة الصحة العالمية، الإثنين، مناشداتها لشركات تصنيع اللقاحات بتوريد اللقاحات المضادة لكوفيد19 لبرنامجها كوفاكس المخصص لتطعيم سكان الدول الفقيرة، وقال أحد مستشاريها إن “الأمل في بدء التطعيم في فبراير (شباط) يتوقف على تسلم الإمدادات”. وجمع برنامج كوفاكس، المدعوم من منظمة الصحة العالمية والتحالف العالمي للقاحات والتحصين (جافي) والتحالف من أجل ابتكارات مواجهة الأوبئة، 6 مليارات دولار…




(أرشيف)


ضاعفت منظمة الصحة العالمية، الإثنين، مناشداتها لشركات تصنيع اللقاحات بتوريد اللقاحات المضادة لكوفيد19 لبرنامجها كوفاكس المخصص لتطعيم سكان الدول الفقيرة، وقال أحد مستشاريها إن “الأمل في بدء التطعيم في فبراير (شباط) يتوقف على تسلم الإمدادات”.

وجمع برنامج كوفاكس، المدعوم من منظمة الصحة العالمية والتحالف العالمي للقاحات والتحصين (جافي) والتحالف من أجل ابتكارات مواجهة الأوبئة، 6 مليارات دولار حتى الآن، وطلب ملياري جرعة من لقاحات كوفيد19 مع خيار طلب مليار جرعة أخرى.

ومع هيمنة دول منها الصين والولايات المتحدة وإسرائيل وغيرها على الطلبيات المبكرة للقاحات، تخشى منظمة الصحة العالمية من أن تترك المخزونات القليلة المتبقية من اللقاحات 92 دولة من الدول ذات الدخل المنخفض والمتوسط عاجزة عن تطعيم العاملين في المجال الطبي بها في إطار الجولة الأولى من برنامج كوفاكس.

وقال بروس إيلوارد، المستشار الكبير بمنظمة الصحة العالمية، في مؤتمر صحفي اليوم الإثنين “نتوقع، ولدينا ثقة قوية في أننا سنتمكن من بدء التطعيم في هذه الدول في شهر فبراير”.

وأضاف “لكن لا يمكننا القيام بذلك وحدنا. نطلب تعاون مصنعي اللقاحات بإضافة توريد اللقاحات لمشروع كوفاكس إلى أولوياتهم”.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً