السيسي يبحث مع وزير خارجية فرنسا التطورات الإقليمية

السيسي يبحث مع وزير خارجية فرنسا التطورات الإقليمية







بحث الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، خلال اجتماع، اليوم الإثنين، مع وزير الخارجية الفرنسي جان إيف لودريان التطورات المتعلقة بعدد من القضايا الإقليمية ذات الاهتمام المشترك، خاصةً في منطقة شرق المتوسط، حيث تم الاتفاق على مواصلة التنسيق المنتظم بين مصر وفرنسا في هذا الصدد، لا سيما في ضوء التوافق بين المصالح السياسية والاقتصادية للبلدين. صرح بذلك…




الرئيس المصري عبد الفتاح وزير الخارجية الفرنسي (أرشيف)


بحث الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، خلال اجتماع، اليوم الإثنين، مع وزير الخارجية الفرنسي جان إيف لودريان التطورات المتعلقة بعدد من القضايا الإقليمية ذات الاهتمام المشترك، خاصةً في منطقة شرق المتوسط، حيث تم الاتفاق على مواصلة التنسيق المنتظم بين مصر وفرنسا في هذا الصدد، لا سيما في ضوء التوافق بين المصالح السياسية والاقتصادية للبلدين.

صرح بذلك المتحدث الرسمي باسم الرئاسة المصرية السفير بسام راضي.

وأوضح السفير راضي أن وزير الخارجية الفرنسي ثمن الجهود المصرية بقيادة الرئيس السيسي لتثبيت الأوضاع الميدانية في ليبيا خلال الفترة الماضية، وهي الجهود التي باتت محل تقدير من قبل المجتمع الدولي بأسره.

وفي هذا الصدد، اتفق السيسي ولودريان على ضرورة تضافر الجهود المشتركة بين البلدين لترسيخ المسار السياسي على نحو شامل يتناول كافة جوانب الأزمة الليبية، ويسهم في القضاء على الإرهاب، ويحافظ على موارد الدولة ومؤسساتها الوطنية، ويحد من التدخلات الخارجية.

وقد تم التباحث أيضاً بشأن سبل تعظيم التعاون بين مصر وفرنسا في مجال مكافحة الإرهاب والفكر المتطرف، خاصةً في منطقة الساحل الأفريقي، ودعم جهود دول تلك المنطقة فى مواجهة خطر تمدد الجماعات الإرهابية وتزايد نشاطها هناك خاصة بعد دحرها في منطقة المشرق العربي وشمال أفريقيا.

وصرح المتحدث الرسمي بأن اللقاء شهد كذلك متابعة عدد من الموضوعات ذات الصلة بالعلاقات الثنائية الاستراتيجية بين مصر وفرنسا، والتي شهدت تطوراً كبيراً خلال السنوات الأخيرة، خاصةً على الصعيد الاقتصادي والتجاري والعسكري والأمني.

من جهة أخرى، شدد الرئيس السيسي في لقاء مع وزراء خارجية الرباعية الدولية “مجموعة ميونخ”، المعنية بدعم مسار عملية السلام في الشرق الأوسط، على أن تسوية القضية الفلسطينية سيغير من واقع وحال المنطقة بأسرها إلى الأفضل، من خلال فتح مسارات وآفاق جديدة للتعاون الإقليمي بين الحكومات والشعوب.

وتضم اللجنة الرباعية الدولية لعملية السلام كل من مصر والأردن وفرنسا وألمانيا.

وصرح المتحدث الرسمي بأن الرئيس السيسي أكد استمرار مصر في جهودها الدؤوبة تجاه القضية الفلسطينية، باعتبارها إحدى ثوابت السياسة المصرية وجوهر قضايا الشرق الأوسط، وذلك سعياً لاستعادة الشعب الفلسطيني لحقوقه المشروعة وإقامة دولته المستقلة وفق مرجعيات الشرعية الدولية.

من جانبهم؛ أشاد وزراء خارجية الأردن وفرنسا وألمانيا بدور مصر التاريخي في دعم القضية الفلسطينية وما يتميز به من ثبات واستمرارية بهدف التوصل إلى حل عادل وشامل للقضية الفلسطينية، فضلاً عن الجهود المصرية لتثبيت الهدوء في قطاع غزة وتحسين الأوضاع الإنسانية والمعيشية والاقتصادية بالقطاع، إلى جانب جهودها لإتمام عملية المصالحة وتحقيق التوافق السياسي بين جميع القوى والفصائل الفلسطينية.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً