«وام» تشارك في برنامج التدريب العملي ‏والمهني ‏«إعداد» بالتعاون مع «التربية»

«وام» تشارك في برنامج التدريب العملي ‏والمهني ‏«إعداد» بالتعاون مع «التربية»







شاركت وكالة أنباء الإمارات «وام»، في برنامج التدريب العملي ‎والمهني ‎«إعداد»، الذي نظمته وزارة التربية والتعليم، بالتعاون مع عدد من مؤسسات الدولة في القطاعين المحلي والخاص، خلال الفترة من 20 – 31 ديسمبر الماضي، بهدف تعريف الطلبة بقطاعات العمل وبيئاته ومتطلباته، وإكسابهم المهارات الشخصية والمهنية، لإعدادهم مستقبلاً لتحديد تخصصاتهم الجامعية، وخوض الحياة المهنية.

شاركت وكالة أنباء الإمارات «وام»، في برنامج التدريب العملي ‎والمهني ‎«إعداد»، الذي نظمته وزارة التربية والتعليم، بالتعاون مع عدد من مؤسسات الدولة في القطاعين المحلي والخاص، خلال الفترة من 20 – 31 ديسمبر الماضي، بهدف تعريف الطلبة بقطاعات العمل وبيئاته ومتطلباته، وإكسابهم المهارات الشخصية والمهنية، لإعدادهم مستقبلاً لتحديد تخصصاتهم الجامعية، وخوض الحياة المهنية.

‎وشمل البرنامج التدريبي، المراحل الدراسية المستهدفة، من الصف التاسع إلى الثاني عشر.

‎وقدمت ‎وكالة أنباء الإمارات، من خلال مشاركتها في البرنامج التدريبي، نبذة تعريفية عن تأسيس «وام»، وأبرز خدماتها، التي تشمل التحرير الصحافي، والمالتي ميديا، والإعلام الرقمي، والتغطية الإعلامية، والرصد والمتابعة، إضافة لشرح حول بيئة العمل، وآلية سير العمل الصحافي في وكالة الأنباء، وأخلاقيات المهنة.

‎وتم تدريب الطلاب والطالبات، على أساسيات تحرير الخبر الصحافي، وفن كتابته، وقوالب الكتابة الصحافية، والتحرير الصحافي الفوتوغرافي والتلفزيوني، ‎وأبرز خصائص التصوير الفوتوغرافي والتلفزيوني، بالإضافة إلى استخدام الكاميرا.

من جانبها، ‎ثمّنت أمل الجسمي مديرة إدارة الإرشاد الأكاديمي والمهني بوزارة التربية والتعليم، في تصريح لوكالة أنباء الإمارات «وام»، التعاون الوثيق الذي يجمع الوزارة بـ «وام»، والذي يأخذ أشكالاً عدة، ويعزز من الرؤية المشتركة في بناء كوادر مواطنة مهارية، تتمتع بالخبرة والدراية والمعرفة، وعلى سوية عالية من القدرات التي تخولهم خوض مضمار العمل بكفاءة واقتدار.

‎وقالت إن برنامج «إعداد»، جاء ليحاكي تطلعاتنا في تنمية مهارات الطلبة، وإعدادهم مسبقاً للحياة المهنية، ووضع التصورات المستقبلية، والخيارات المهنية أمامهم، وكيفية تحديد أولوياتهم ورغباتهم في العمل، وفق مهاراتهم ومستوياتهم وميولهم الشخصية، بجانب إكسابهم فكرة واسعة عن طبيعة التخصصات والأعمال، وتزويدهم بالمهارات الشخصية والمهنية، وإعدادهم وتأهيلهم للانخراط المبكر في سوق العمل.

‎وذكرت أن المجال الإعلامي، يشكل واحدة من المجالات المهنية المهمة على الساحة الوطنية، التي نسعى إلى أن يكون للشباب المواطن دور مهم في إدارة دفته، وذلك عبر انخراطه في المجالات والشؤون الإعلامية، وتوفير تدريب تخصصي، للتعرف إلى أدواته وركائزه ومهاراته وآفاقه المستقبلية.

‎وأوضحت الجسمي أن وكالة أنباء الإمارات «وام»، الشريك الاستراتيجي للوزارة، أبدت تعاوناً كبيراً، باستقطاب طلبتنا خلال إجازة الفصل الدراسي الأول، وهيأت لهم الظروف المناسبة لانخراطهم ضمن ورش تدريبية تخصصية، على يد كفاءات إعلامية، تمكنوا خلالها من التعرف إلى العديد من جوانب العمل الإعلامي ومبادئه وآلياته، والمهارات المطلوبة، وهو ما عزز من درايتهم ومعارفهم بشكل مميز.

‎وأثنت مديرة الإرشاد الأكاديمي، على الجهود المخلصة للقائمين على هذه المؤسسة الإعلامية الوطنية المرموقة، وما تتمتع به من ممكنات مهنية، ورؤية إعلامية متطورة، تواكب الحداثة، للنهوض بالوطن، وإبراز منجزاته ونهضته التنموية والإنسانية الرائدة، مشيرة إلى أن ثقافة الحس المجتمعي في مؤسساتنا، تتجلى في أروع الصور، وهذا ما تجسد من خلال «وام»، وجميع المؤسسات والجهات التي بادرت وشاركت في برنامج «إعداد».

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً