أخصائي إماراتي : لقاح كورونا آمن والحل البديل هو البقاء في الجائحة للأبد

أخصائي إماراتي : لقاح كورونا آمن والحل البديل هو البقاء في الجائحة للأبد







رأى أخصائي طب الأسرة في وزارة الصحة ووقاية المجتمع الدكتور عادل سعيد سجواني، أن لقاحات فيروس كورونا آمنة جداً، والحل البديل للتطعيم هو البقاء في الجائحة للأبد، لافتاً إلى أن “أولوية أخذ اللقاح هي لفئة كبار السن وأصحاب الأمراض المزمنة وأصحاب الهمم، كونهم أكثر عرضة لمضاعفات المرض”. وأكد الدكتور عادل، في تصريح ، أن “أفضل وسيلة للعودة إلى الحياة…




alt


رأى أخصائي طب الأسرة في وزارة الصحة ووقاية المجتمع الدكتور عادل سعيد سجواني، أن لقاحات فيروس كورونا آمنة جداً، والحل البديل للتطعيم هو البقاء في الجائحة للأبد، لافتاً إلى أن “أولوية أخذ اللقاح هي لفئة كبار السن وأصحاب الأمراض المزمنة وأصحاب الهمم، كونهم أكثر عرضة لمضاعفات المرض”.

وأكد الدكتور عادل، في تصريح ، أن “أفضل وسيلة للعودة إلى الحياة الطبيعية والسيطرة على الجائحة، نحتاج إلى تطعيم أكثر من 60% من المجتمع، وهو ما يتطلب مجهوداً كبيراً ومسؤولية مجتمعية للوصول إلى هذه النسبة وتخطي الأزمة”، مشيراً إلى أن “دولة الإمارات حرصت على توفير اللقاح ودعم الجهود العالمية في تطويره”.

لا تأثير سلبي
وفيما يتعلق بالفئات التي يمنع عنها أخذ لقاح كورونا، قال السجواني إن “هذه الفئات قليلة ونادرة جداً، وتشمل أصحاب الحساسية الشديدة وليست البسيطة، إضافة إلى أصحاب الأمراض التي تحتاج إلى أخذ مثبطات المناعة، أو العلاج الكيماوي للأمراض السرطانية”، لافتاً إلى أنه “يمكن لهذه الفئات تلقي اللقاح فقط بعد استشارة الطبيب وأخذ الموافقة للتأكد من عدم حدوث أية مضاعفات”.

وشدد على أن اللقاحات آمنة ولا تؤثر بأي شكل من الأشكال على الحمض النووي “DNA”، ولا على الخصوبة، ولا تضعف الجهاز المناعي، كما هو شائع، فعلى العكس تماماً، إذ أن وظيفة اللقاح هي تدريب جهاز المناعة في الجسم وإنتاج أجسام مضادة تتخزن في الخلايا حتى يستخدمها الجهاز لاحقاً في حالة الإصابة بالفيروس”.

كيف يعمل اللقاح؟
وحول كيفية عمل اللقاح، قال أخصائي طب الأسرة، إن “التطعيم يعطى على شكل فيروس ضعيف أو ميت، أو على شكل البروتين أو الحمض الوراثي للفيروس، ليدخل إلى الجسم ويعتقد بعدها الجسم أنه فيروس حقيقي ليبدأ بإنتاج أجسام مضادة تتخزن في خلايا الذاكرة”.

وأضاف أن “اللقاحات من أعظم الاكتشافات البشرية، إذ ساهمت في القضاء على العديد من الأوبئة والأمراض مثل: شلل الأطفال، والكبد الوبائي ب، والحصبة، وغيرها، لذلك فإن التطعيمات أداة مجربة ومهمة جداً للقضاء على الأمراض المعدية والجائحات”.

وقاية شاملة
وأشار د. عادل إلى أن “فيروس كورونا أصاب أكثر من 85 مليون شخص حول العالم وتسبب في وفاة مليوني شخص تقريباً حتى الآن”، لافتاً إلى دراسة أجرتها جامعة روما الإيطالية أثبتت أن هناك 70% من المتعافين من كورونا يصابون بالإرهاق والتعب، وفقدان حاستي الشم والتذوق، وضيق النفس، قد تستمر لفترات طويلة، مؤكداً أن “التطعيم لا يحمي الفرد فقط من الوفاة، بل يقي أيضاً من الأعراض التي من الممكن أن يعاني منها المصاب حتى بعد تعافيه من المرض”.

ودعا الدكتور السجواني أفراد المجتمع إلى ضرورة أخذ لقاح كورونا للتخلص من هذه الجائحة والعودة إلى الحياة الطبيعية، مشيراً إلى أن “الإمارات سارعت إلى توفير اللقاحات لمواطنيها والمقيمين على أرضها، إذ يتوفر اليوم لقاحين للفيروس، فايزر-بيونتك، وسينوفارم”.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً