إيرانيون يرفضون حظر خامنئي شراء اللقاح الأمريكي

إيرانيون يرفضون حظر خامنئي شراء اللقاح الأمريكي







أثارت الأوامر التي أصدرها المرشد الإيراني علي خامنئي، بمنع استيراد لقاحات ضد كورونا ردود فعل احتجاجية واسعة من قبل الإيرانيين عبر منصات التواصل الإجتماعي. ونقل تقرير موقع “إيران إنترناشيونال” المعارض الآراء التي اتهمت خامنئي بتجاهل الحق في الحياة والتمتع بالصحة للشعب الإيراني، معتبرين أن تلك أوامر عدم استيراد اللقاح ترنو إلى أوامر قتل الشعب الإيراني…




المرشد الإيراني علي خامنئي 0أرشيف)


أثارت الأوامر التي أصدرها المرشد الإيراني علي خامنئي، بمنع استيراد لقاحات ضد كورونا ردود فعل احتجاجية واسعة من قبل الإيرانيين عبر منصات التواصل الإجتماعي.

ونقل تقرير موقع “إيران إنترناشيونال” المعارض الآراء التي اتهمت خامنئي بتجاهل الحق في الحياة والتمتع بالصحة للشعب الإيراني، معتبرين أن تلك أوامر عدم استيراد اللقاح ترنو إلى أوامر قتل الشعب الإيراني.

وكان خامنئي قال في كلمة متلفزة يوم الجمعة أن “اللقاحات الأمريكية والبريطانية غير مسموح لها بدخول البلاد”، مؤكداً أن “لا ثقة بهم”، مدعياً من دون دليل أن الولايات المتحدة وبريطانيا “يريدون تجربة اللقاح على دول أخرى”، على الرغم من أن أغلب اللقاحات المطروحة حصلت أو اقتربت من نيل الترخيص للاستخدام في العديد من الدول مثل الولايات المتحدة وبريطانيا والاتحاد الأوروبي وعدد من الدول العربية أيضاً.

وفي حين تعد إيران أكثر الدول تأثراً بجائحة كورونا في منطقة الشرق الأوسط، مسجلة أكثر من 56 ألف وفاة، فإن قرار المرشد الإيراني يفتح باب تهريب اللقاح إلى الداخل، وربما بطرق غير صحيّة.

إذ قال أحد المستخدمين الإيرانيين أن قرار خامنئي بمنع الاستيراد القانوني للقاحات “يفتح الطريق عملياً أمام المهربين لتهريب اللقاح بشكل غير قانوني إلى البلاد، وخلق سوقاً سوداء لصالح الحرس الثوري”.

وفيما كان مسؤولون إيرانيون يشكون من ما اعتبروه عقبات أمام شراء لقاحات نظراً إلى العقوبات الاقتصادية المفروضة من قبل واشنطن، جاءت تصريحات خامنئي لتأكد أن الإدارة الإيرانية هي من اختارت عدم شراء اللقاحات لمساعدة مواطنيها.

وكان مساعد وزير الصحة والعلاج والتعليم الطبي لشؤون الأبحاث الإيراني فريد نجفي كشف اليوم بان لقاحاً إيرانياً واحداً فقط دخل مرحلة الاختبار البشري في البلاد لغاية الآن، ما قد يعني استمرار تسجيل وفيات وإصابات جراء الجائحة قبل أن يتم تبني اللقاح فعلياً من قبل الجهات الصحية، إن تبين أن اللقاح الحالي يفي بالغرض ويطابق المواصفات المطلوبة.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً