مختصون : اللقاح بريق أمل وقفزة كبيرة للقضاء على كورونا

مختصون : اللقاح بريق أمل وقفزة كبيرة للقضاء على كورونا







أكد أخصائيون في الطب، أن لقاح فيروس كورونا المستجد “كوفيد-19″، آمن وفعال، وهو بريق أمل وقفزة كبيرة للقضاء على الوباء، مؤكدين أن تلقي كبار المسؤولين في الإمارات الذين دائماً ما كانوا قدوة لكل ما هو نافع ومفيد، للقاح خير دليل على سير اللقاح في مساره الصحيح، كونه أثبت فاعلية كبيرة في رفع المناعة، لافتين إلى أن…




alt


أكد أخصائيون في الطب، أن لقاح فيروس كورونا المستجد “كوفيد-19″، آمن وفعال، وهو بريق أمل وقفزة كبيرة للقضاء على الوباء، مؤكدين أن تلقي كبار المسؤولين في الإمارات الذين دائماً ما كانوا قدوة لكل ما هو نافع ومفيد، للقاح خير دليل على سير اللقاح في مساره الصحيح، كونه أثبت فاعلية كبيرة في رفع المناعة، لافتين إلى أن المرحلة المقبلة تتطلب تكاتف جميع أفراد المجتمع والحصول على اللقاح مع مواصلة الالتزام بالإجراءات الوقائية والاحترازية المتبعة.

وأشاروا عبر 24، إلى أن توفر هذا اللقاح الآمن والفعال سيساهم في إنقاذ الأرواح وحمايتها، وأن التجارب أثبتت أن اللقاحات المعتمدة ليس لها تأثير سلبي، بل على العكس تماماً فهي تعزز الدفاعات الطبيعية وتساعد الجسم على الاستعداد مسبقاً لمحاربة الأمراض التي تستهدفها اللقاحات.

لا تأثير سلبياً للقاح
إلى ذلك قال رئيس قسم الدراسات أخصائي الأمراض الوراثية الدكتور بسام شنان: “لم تثبت الدراسات العالمية أي تأثير سلبي للقاحات المستخدمة، والأخبار المتداولة ليست سوى موجة من الشائعات المناهضة للقاح على وسائل التواصل الاجتماعي، لذلك أدعوا الجميع ممن تنطبق عليهم شروط الحصول على اللقاح بعدم التردد في أخذه، باعتباره خطوة متقدمة للوقاية من الفيروس، شريطة مواصلة الالتزام بالإجراءات والتدابير الوقائية والاحترازية”.

وأضاف “الطب رسالة سامية هدفها وأولويتها صحة وسلامة المجتمعات من كل شيء قد يسبب لهم ضرراً، وفيروس كورونا جزء من ذلك الضرر الذي كلفهم الكثير من الجهد والوقت للوصول إلى لقاح آمن وفعال قادر على تحقيق نتائج ملموسة، والقضاء على الوباء، ونتائج اللقاح أثبتت سلامة الأفراد، وعدم وجود أعراض جانبية تؤثر على صحة الفرد مستقبلاً”.

التغلب على الوباء
من جانبه، دعا أخصائي الأمراض المعدية وعلم الجينات الدكتور جهاد سعادة، أفراد المجتمع إلى عدم التردد في أخذ لقاح “كوفيد-19″، مؤكداً أن اللقاح يمثل إحدى الخطوات المتقدمة التي تساعد على وصول البشرية إلى بر الأمان والتغلب على الوباء العالمي الذي استنزف مختلف مناحي الحياة، لافتاً إلى أن السنوات الماضية أثبتت قدرة العلم والطب على إيجاد حلول ناجحة وفعالة للأمراض والأوبئة التي حلت بالبشرية.

وقال سعادة إن “حصول الوزراء والقادة والمسؤولين في الدولة وفي العالم على لقاح كورونا؛ يجب أن يشجع فئات المجتمع الأخرى على الحصول على اللقاح، كما أن غالبية الأطباء قد حصلوا عليه منذ البداية، ولو كان للقاح أضرار جانبية كما يشاع، لما أقدم أي طبيب على أخذه”.

تثقيف المجتمع وتعزيز الوعي
بدوره، أكد الأخصائي الدكتور غسان نعيم، أن تثقيف المجتمع وطمأنته تجاه لقاح “كوفيد-19″، سيعزز من وعي العامة تجاه الفيروس، وأهمية اللقاح، الأمر الذي يتطلب مزيداً من الحملات التثقيفية والتوعوية، والتركيز على تجارب سابقة أثبتت نجاحها، مشيراً إلى أن اللقاحات تعد من الأدوات الطبية الفعّالة في مكافحة انتشار الأمراض وحماية البشرية من أمراض فتاكة كانت تودي بحياة الكثير من البشر.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً