طالبتان مواطنتان تبتكران جهازاً لتخليص المياه من المركّبات العضوية

طالبتان مواطنتان تبتكران جهازاً لتخليص المياه من المركّبات العضوية







ابتكرت طالبتان مواطنتان من مدرسة الظيت للتعليم الثانوي للبنات، جهازاً لإزالة المركبات العضوية من الماء باستخدام الأوزون والإشعاع.

ff-og-image-inserted

مبتكرون

ابتكرت طالبتان مواطنتان من مدرسة الظيت للتعليم الثانوي للبنات، جهازاً لإزالة المركبات العضوية من الماء باستخدام الأوزون والإشعاع.

وقالت الطالبة آمنة سليمان محمد البلوشي، لـ«الإمارات اليوم»: «فاز مشروع إزالة المركبات العضوية من الماء، الذي أنجزته بالاشتراك مع زميلتي شوق صلاح سالم الغزال، من بين 250 مشروعاً، بناءً على ندرة وقوة محتوى المشروع، وقابلية مساهمته في تقليل تلوث البيئة، الذي يعتبر من أهم القضايا المحلية والعالمية».

وأفادت بأن الجهاز يتضمن «أشعة غاما»، وجهاز الأوزون، ومحاليل مخففة من المركب العضوي الـbis-phenol A بنسب تركيز مختلفة، وجهاز أكسجين، وجهاز الـUV لقياس امتصاص المادة، ومدى انخفاض تركيز المادة بعد تعريض المحاليل المخففة للتنقية.

وأضافت أن تقنيتي «الأوزون» و«الإشعاع» تسهمان في التخلص من المركبات العضوية في الماء وتقليل التلوث البيئي والمشكلات التي تنجم عن تلوث المياه، لافتةً إلى أن أبرز هذه المشكلات التي اكتشفتها الدراسة حول المشروع، هي مشكلة اختلال الهرمونات في جسم الإنسان، نتيجةً لاستخدام المياه المحتوية على المركبات العضوية، إضافةً إلى المشكلات المتسببة للكائنات البحرية كنتيجة لتلوث المياه بالمركبات العضوية.

وذكرت البلوشي أن الدراسة العلمية للمشروع استغرقت شهراً في المملكة العربية السعودية، ثم شهراً تقريباً في دولة الإمارات، للعمل على توضيح البحث وتوظيفه في فيديوهات لتسهيل وتبسيط المحتوى العلمي على القارئ أو المُشاهِد.

وأشارت إلى أنهما اشتركتا بالمشروع في مسابقة «موهبة للإثراء البحثي» في المملكة العربية السعودية، إضافةً إلى المشاركة في مسابقة العالِم الإماراتي الشاب ضمن مهرجان العلوم والتكنولوجيا والابتكار الذي نظمته وزارة التربية والتعليم، العام الدراسي الماضي، مضيفةً أن المشروع قابل للتطوير والدراسة بتعمّق أكبر.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً