ضحايا حملة التطهير في تركيا: نعيش في معتقل نازي

ضحايا حملة التطهير في تركيا: نعيش في معتقل نازي







أصدرت منصة أنشأها أتراك في إسطنبول، من ضحايا التطهير بموجب المراسيم الحكومية الصادرة ضد الذين اتهموا بالتورط في الانقلاب على الرئيس رجب طيب أردوغان، بياناً صحافياً يوم الخميس أمام مكتب الأمم المتحدة في إسطنبول احتجاجاً على اضطهاد الحكومة، حسب موقع “أحوال تركية” اليوم الجمعة. وقال النائب عن حزب الشعوب الديمقراطي المؤيد للأكراد، عمر فاروق غيرغيرلي أوغلو، إن كارثة سياسية…




الرئيس التركي رجب طيب أردوغان (أرشيف)


أصدرت منصة أنشأها أتراك في إسطنبول، من ضحايا التطهير بموجب المراسيم الحكومية الصادرة ضد الذين اتهموا بالتورط في الانقلاب على الرئيس رجب طيب أردوغان، بياناً صحافياً يوم الخميس أمام مكتب الأمم المتحدة في إسطنبول احتجاجاً على اضطهاد الحكومة، حسب موقع “أحوال تركية” اليوم الجمعة.

وقال النائب عن حزب الشعوب الديمقراطي المؤيد للأكراد، عمر فاروق غيرغيرلي أوغلو، إن كارثة سياسية حلت في تركيا وخربت حياة ما لا يقل عن مليون ونصف تركي، مضيفاً “في الآونة الأخيرة، نتحدث عن ممارسات غير إنسانية تذكرنا بالحقبة النازية”.

وقالت أمينة يوزغيج، التي أقيلت بمرسوم حكومي: “يُنظر إلينا على أننا دون جنسية ومشردون. لم نترك عاطلين عن العمل فقط. تتحول تركيا إلى معسكر نازي ضخم يأسرنا”.

وطالت قرارات الفصل والطرد، آلاف القضاة والصحافيين، والمدرسين، والموظفين الحكومين، و50% من كبار ضباط الجيش، أيضاً بما يصل إلى 200 ألف ضحية من مختلف القطاعات.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً