الافراج عن الإندونيسي أبو بكر باعشير

الافراج عن الإندونيسي أبو بكر باعشير







أفرجت السلطات الاندونيسية، اليوم الجمعة، عن رجل الدين الإندونيسي المتشدد أبو بكر باعشير بعد أن أمضى قرابة 10 سنوات من عقوبته البالغة 15 عاماً في السجن لتمويله معسكر لتدريب المتشددين، حسبما قال مسؤول. وقالت السلطات الإصلاحية إنه تم إلغاء 55 شهراً من عقوبة الرجل البالغ من العمر 82 عاماً وهو الزعيم الروحي السابق للجماعة الإسلامية، وهي جماعة متشددة إقليمية يُلقى عليها باللوم …




الإندونيسي أبو بكر باعشير (أرشيف)


أفرجت السلطات الاندونيسية، اليوم الجمعة، عن رجل الدين الإندونيسي المتشدد أبو بكر باعشير بعد أن أمضى قرابة 10 سنوات من عقوبته البالغة 15 عاماً في السجن لتمويله معسكر لتدريب المتشددين، حسبما قال مسؤول.

وقالت السلطات الإصلاحية إنه تم إلغاء 55 شهراً من عقوبة الرجل البالغ من العمر 82 عاماً وهو الزعيم الروحي السابق للجماعة الإسلامية، وهي جماعة متشددة إقليمية يُلقى عليها باللوم في تفجيرات بالي عام 2002، لحسن السلوك.

وقالت ريكا أبريانتي المتحدثة باسم المديرية العامة للسجون بوزارة العدل إن باعشير خرج من السجن شديد الحراسة في بوجور جنوبي العاصمة جاكرتا في شاحنة صغيرة في الساعات الأولى من صباح اليوم الجمعة.

وقالت للصحافيين إنه تم الإفراج عن باعشير في الصباح الباكر لتجنب الحشود والحد من انتشار فيروس كورونا المستجد.

وتسببت تفجيرات بالي عام 2002 في مقتل 202 شخص معظمهم من السياح الاجانب. ومثل باعشير للمحاكمة لصلته بتفجيرات بالي وتمت تبرئته لكن حكم عليه بالسجن 18 شهراً بتهمة تزوير وثائق.

وتم القبض عليه مرة أخرى في عام 2010 وحكم عليه في العام التالي بالسجن لمدة 15 عاماً بعد إدانته بالمساعدة في تمويل معسكر تدريب للمتشددين الإسلاميين في إقليم أتشيه.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً