دبي تمنح صامويل ايتو الإقامة الذهبية

دبي تمنح صامويل ايتو الإقامة الذهبية







منحت دبي، صامويل ايتو نجم وهداف منتخب الكامرون وأندية برشلونة وأنتر ومايوركا والعديد من الأندية الأوروبية الأخرى سابقا الإقامة الذهبية اليوم ، لينضم بذلك إلى قائمة النجوم العالميين الذين حصلوا عليها في وقت سابق. وحصل ايتو على الإقامة الذهبية خلال استقباله صباح اليوم، بمقر الإدارة العامة للإقامة وشؤون الأجانب في دبي بحضور اللواء محمد المري مدير عام الإدارة العامة للإقامة…

منحت دبي، صامويل ايتو نجم وهداف منتخب الكامرون وأندية برشلونة وأنتر ومايوركا والعديد من الأندية الأوروبية الأخرى سابقا الإقامة الذهبية اليوم ، لينضم بذلك إلى قائمة النجوم العالميين الذين حصلوا عليها في وقت سابق.

وحصل ايتو على الإقامة الذهبية خلال استقباله صباح اليوم، بمقر الإدارة العامة للإقامة وشؤون الأجانب في دبي بحضور اللواء محمد المري مدير عام الإدارة العامة للإقامة وشؤون الأجانب بدبي.

و توجه النجم العالمي بالشكر إلى دبي و دولة الإمارات بشكل خاص على منحه الإقامة الذهبية، وقال:” أزور الإمارات بشكل دائم، لأسباب عديدة أولها الشعور بالأمن والأمان ووجود العديد من الأماكن والمعالم السياحية المميزة وطيبة شعبها، بالإضافة إلى ما تقدمه من تسهيلات للمقيمين والزوار في مختلف الإجراءات في كافة المجالات، وسأعود مع عائلتي لزيارة الإمارات قريبا لقضاء أوقات ممتعة والتخطيط للإقامة والاستقرار.”
ومنحت الإمارات 40 نجما رياضيا «الإقامة الذهبية» منذ إطلاق نظام الإقامة الدائمة لمدة 10 سنوات لفئات محددة في مايو 2019، وتضم قائمة النجوم أسماء عالمية كبيرة في كرة القدم وفي بعض الرياضات الأخرى مثل التنس وكرة السلة والملاكمة وغيرها.

وتمنح «الإقامة الذهبية» للمستثمرين، ورواد الأعمال، وأصحاب المواهب التخصصية، والباحثين في مجالات العلوم والمعرفة بهدف تسهيل مزاولة الأعمال، وخلق بيئة استثمارية جاذبة ومشجعة على نمو ونجاح الأعمال للمستثمرين ورجال الأعمال والموهوبين. وتم مؤخرا، تضمين فئات جديدة لمستحقي تأشيرة «الإقامة الذهبية» لعشر سنوات لتشمل الحاصلين على شهادات الدكتوراه، والأطباء، والمهندسين في مجالات هندسة الكمبيوتر والإلكترونيات والبرمجة والكهرباء والتكنولوجيا الحيوية، ومتفوقي الجامعات المعتمدة في الدولة بمعدل 3.8 وأكثر».

كما أصبحت تمنح للحاصلين على شهادات في الذكاء الاصطناعي أو البيانات الضخمة أو علم الأوبئة والفيروسات، بالإضافة إلى أوائل الثانوية العامة في الدولة مع أسرهم.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً