الجيش الغاني يدخل مقرّ البرلمان لإعادة الهدوء بعد صدامات بين نواب

الجيش الغاني يدخل مقرّ البرلمان لإعادة الهدوء بعد صدامات بين نواب







دخلت قوة من الجيش الغاني ليل أمس الأربعاء إلى مقرّ البرلمان، لإعادة الهدوء بين نواب الحزب الحاكم والمعارضة الذين جرى انتخابهم في ديسمبر(كانون الأول) الماضي، وكان من المتوقع أن يتسلموا مهامهم صباح اليوم الخميس. واندلعت الفوضى بعدما حاول أحد النواب عن الحزب الحاكم أخذ صندوق الاقتراع الخاص بانتخاب رئيس للبرلمان، وبعد عدّة ساعات من الصدامات، …




نزاع في البرلمان الغاني (أرشيف)


دخلت قوة من الجيش الغاني ليل أمس الأربعاء إلى مقرّ البرلمان، لإعادة الهدوء بين نواب الحزب الحاكم والمعارضة الذين جرى انتخابهم في ديسمبر(كانون الأول) الماضي، وكان من المتوقع أن يتسلموا مهامهم صباح اليوم الخميس.

واندلعت الفوضى بعدما حاول أحد النواب عن الحزب الحاكم أخذ صندوق الاقتراع الخاص بانتخاب رئيس للبرلمان، وبعد عدّة ساعات من الصدامات، تدخلت قوة من الجيش أمام كاميرات التلفزيون الوطني التي كانت تبث وقائع الجلسة مباشرة عبر الهواء.

وقال النائب المعارض عن “المؤتمر الوطني الديموقراطي” كواي توماسي امبوفو إنّ “ما جرى انتهاك تام للقانون”، ولكنّه أضاف “حتى في ظل مشاكل ذات طابع أمني، لا مكان للجيش في البرلمان، كنا قد اعترضنا على محاولة سرقة بطاقات الاقتراع ولكننا لم نكن عنيفين”.

وينقسم البرلمان الذي انتخب في ديسمبر(كانون الأول) الماضي بالتساوي تقريباً بين “الحزب الوطني الجديد” و”المؤتمر الوطني”، إذ يحوز كلّ منهما على 137 مقعداً إضافة إلى مستقل واحد.

وكان حكم قضائي قضى بتعليق عضوية نائب معارض على خلفية إشكالية ازدواج الجنسية، ما أدى إلى تقليص عدد نواب المعارضة إلى 136.

وكان يتعيّن على النواب انتخاب رئيس للبرلمان ليلاً، قبل ساعات قليلة من بدء ولاية المجلس الجديد وتسلّم رئيس البلاد نانا اكوفو-ادو مقاليد ولايته الثانية.

وشهدت غانا التي تشتهر بكونها نموذجاً ديموقراطياً في غرب إفريقيا، انتخابات عامة الشهر الماضي، في استحقاق ساده الهدوء، لكن في نهاية ديسمبر(كانون الأول) الماضي، تقدّم مرشح المعارضة جون دراماني ماهاما (47.36% من الأصوات)، بطعن أمام المحكمة الدستورية في نتائج الانتخابات الرئاسية التي فاز بها اكوفو-ادو (51.59%).

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً