بلحيف النعيمي يناقش تحديات تعزيز تربية نحل العسل ومتطلبات زيادة الإنتاج

بلحيف النعيمي يناقش تحديات تعزيز تربية نحل العسل ومتطلبات زيادة الإنتاج







دبي في 7 يناير /وام/ ناقش معالي الدكتور عبدالله بلحيف النعيمي وزير التغير المناخي والبيئة خلال زيارته حديقة عسل حتا التابعة لـ ” ANHB Group ” تحديات تعزيز تربية نحل العسل ومتطلبات زيادة الإنتاج، وذلك في إطار استراتيجية الوزارة لدعم وتعزيز المنتج الغذائي المحلي. تأتي الزيارة ضمن سلسلة الجولات الميدانية التي ينفذها معالي الوزير وفريق عمل الوزارة للوقوف على أهم …

دبي في 7 يناير /وام/ ناقش معالي الدكتور عبدالله بلحيف النعيمي وزير
التغير المناخي والبيئة خلال زيارته حديقة عسل حتا التابعة لـ ” ANHB
Group ”
تحديات تعزيز تربية نحل العسل ومتطلبات زيادة الإنتاج، وذلك في إطار
استراتيجية الوزارة لدعم وتعزيز المنتج الغذائي المحلي.

تأتي الزيارة ضمن سلسلة الجولات الميدانية التي ينفذها معالي الوزير
وفريق عمل الوزارة للوقوف على أهم التحديات التي تواجهها القطاعات التي
تشرف عليها الوزارة وبالأخص قطاعات الإنتاج الغذائي والعمل على تطبيق
حلول مبتكرة لها بما يضمن تعزيز قدرتها وكفاءتها الإنتاجية بما يساهم في
تحقيق أمن واستدامة الغذاء وضمان استمرارية سلاسل توريد الغذاء للسوق
المحلي.

رافق معاليه خلال الزيارة سعادة سلطان علوان وكيل وزارة التغير المناخي
والبيئة بالوكالة، وسعادة المهندس سيف الشرع وكيل الوزارة المساعد لقطاع
المجتمعات المستدامة والقائم بأعمال وكيل الوزارة المساعد لقطاع التنوع
الغذائي.

وناقش معاليه مع الشيخ سالم بن سلطان بن صقر القاسمي رئيس مجلس إدارة
“ANHB Group”، أهم التحديات التي يواجهها مجال تربية نحل العسل،
ومتطلبات زيادة الإنتاج وتعزيز تنافسيته المحلية والعالمية.

واطلع معاليه على التقنيات الحديثة المطبقة في الحديقة لضمان جودة
وكفاءة عمليات تربية النحل وإنتاج العسل وفق أعلى المعايير العالمية.

وتعد شركة ” ANHB” من أكبر منتجي عسل النحل في دولة الإمارات بقدرة
إنتاجية تتجاوز 20 طن موسمياً، وأنتجت الشركة ما يزيد عن 140 طن من
العسل خلال السنوات الخمس الأخيرة، وتمتلك ما يزيد عن 8 ألاف خلية نحل،
وتعمل الشركة في 6 أسواق في المنطقة العربية تشمل الإمارات، و السعودية،
و الاردن، وسلطنة عمان، ومصر، والسودان.

وتعمل وزارة التغير المناخي والبيئة ضمن استراتيجيتها لتعزيز الإنتاج
الغذائي المحلي وقدرات القطاع الزراعي بما يشمله من انتاج نباتي وحيواني
على تطبيق منظومة متكاملة تشمل إقرار التشريعات وإطلاق البرامج
والمبادرات الداعمة لهذا القطاع بما يشمله من مجالات عدة ومنها تربية
نحل العسل.

وتشمل جهود الوزارة في هذا المجال إقرار التشريعات الخاصة باستيراد
وتداول نحل العسل ومنتجاته والتي تحدد سلالات النحل المسموح باستيرادها
والأخرى المحظورة ومواصفات النحل المستورد، و إطلاق خدمات الكترونية –
مجانية – متخصصة لاعتماد الأغذية والمكملات الغذائية لنحل العسل خلال
النصف الأول من 2020، ويجري العمل حالياً على تطوير هذه الخدمات لإطلاق
منصة متكاملة لخدمات قطاع تربية النحل والعاملين به.

وبهدف دعم وتنمية قطاع تربية نحل العسل في الدولة وتعزيز الشراكة مع
القطاع الخاص للاطلاع والاستفادة من التجارب العملية الناجحة، وقعت
الوزارة مذكرة تفاهم مع شركة ” ANHB” المتخصصة في قطاع تربية النحل
ومستلزماته.

وعملت الوزارة ضمن تطويرها لقطاع الارشاد الزراعي وزيادة حركة الزيارات
الارشادية الميدانية على تنفيذ برامج ارشاد وتدريب متخصصة للنحالين
بالتعاون مع العديد من مؤسسات القطاع الخاص، كما أصدرت الوزارة دليل
شامل ومتخصص في تربية نحل العسل ليشكل مرجع ارشادي متكامل لهذا المجال.

وضمن جهودها لتسويق المنتج المحلي وتعزيز تنافسيته في السوق المحلي
والأسواق الخارجية، وقعت الوزارة مذكرات تفاهم مع العديد من منافذ البيع
– التابعة للقطاع الخاص – لتسويق الإنتاج المحلي من نحل العسل، كما تعمل
على تسويقه والتعريف به ضمن الفعاليات الهامة التي تقام على مستوى
الدولة مثل معرض الابتكارات الزراعية الذي يقام في أبوظبي، وضمن فعاليات
أسواق المزارعين.

وتركز الوزارة بالتعاون مع كافة الجهات المسؤولة محلياً واتحادياً من
شركائها الاستراتيجيين على التوسع في عدد وحجم المحميات الطبيعية
والرقعة الخضراء في الدولة، بما يسهم بدوره في توفير مساحات رعي أوسع
لنحل العسل.

جدير بالذكر أن الوزارة تولي مجال تربية نحل العسل أولوية واهتمام خاص،
نظراً لما يلعبه النحل من دور حيوي واستراتيجي في تلقيح نباتات المحاصيل
الغذائية، فبحسب برنامج الأمم المتحددة للبيئة أنه من بين 100 نوع من
المحاصيل المسؤولة عن توفير 90% من الغذاء عالمياً، يعتمد 71 نوع
تقريباً على تلقيح النحل.

-مل-

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً