«مؤسسة خليفة» في سقطرى.. إنجازات جسّدت كل معاني الإنسانية

«مؤسسة خليفة» في سقطرى.. إنجازات جسّدت كل معاني الإنسانية







تواصل مؤسسة خليفة بن زايد آل نهيان للأعمال الإنسانية، تنمية محافظة سقطرى ومد يد العون لأهالي الجزيرة على امتداد سنوات، حيث رفدت الأرخبيل بدعم تنموي وخدماتي متواصل يجسّد كل معاني الإنسانية، فكانت أصداء وارتياح شعبي لهذا الدور الإنساني المتفرد لدولة الإمارات العربية المتحدة.

تواصل مؤسسة خليفة بن زايد آل نهيان للأعمال الإنسانية، تنمية محافظة سقطرى ومد يد العون لأهالي الجزيرة على امتداد سنوات، حيث رفدت الأرخبيل بدعم تنموي وخدماتي متواصل يجسّد كل معاني الإنسانية، فكانت أصداء وارتياح شعبي لهذا الدور الإنساني المتفرد لدولة الإمارات العربية المتحدة.

نهضة تنموية

ويقول العميد صالح يسلم فارس: «نحن أبناء سقطرى نتطلع إلى المزيد من التطور والازدهار لجزيرتنا، فالإنجازات التنموية والإنسانية والخدمية والصحية من مؤسسة خليفة بن زايد آل نهيان للأعمال الإنسانية خلال 2020 والأعوام الأخيرة كانت رائعة، وشهدت الجزيرة من خلالها نهضة تنموية بكافة القطاعات والجوانب الإنسانية المختلفة».

وأكد فارس أن أبناء سقطرى توّاقون للمزيد من مشاريع التنمية والخدمات، وأن ما تشهده الأرخبيل حالياً من نهضة وخدمات وصرح طبي وارتقاء بالعملية التعليمية دليل على أن الكل يدرك حجم العطاء الإماراتي، مقدماً شكره وامتنانه للإمارات ولمؤسسة خليفة على هذه الإنجازات الإنسانية المشهودة والتي أسهمت في التنمية والازدهار والرخاء.

عجلة التنمية

من جانبه، عبّر عمر سبيت العنبري عن شكره وامتنانه للإمارات ولمؤسسة خليفة، فيما تحدث سعود علي الشيخ عن امتنانه للدور الإنساني للإمارات وما عملته خلال السنوات الأخيرة من إنجازات تنموية وإنسانية في سقطرى، مضيفاً: «إننا كسكان لسقطرى نثمن هذا العطاء».

وفي السياق ذاته، أعرب مطيع يسلم بامسعود عن امتنانه الشديد لمنجزات مؤسسة خليفة وعطائها الأخوي لسقطرى خلال الأعوام الأخيرة، متمنياً أن يشهد العام الجاري نهضة ونقلة نوعية في التنمية والخدمات المختلفة.

وقال، «إن الأهالي يثمّنون كل الأعمال التي تقوم بها دولة الخير والإنسانية، ونتمنى أن نسير بالجزيرة نحو شاطئ النور والتنمية والحياة الكريمة التي يعوّل عليها المجتمع السقطري ويعقد عليها آماله المستقبلية».

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً