هذا كل ما يجب أن تعرفه عن إجراءات لقاح “كورونا” في الإمارات

هذا كل ما يجب أن تعرفه عن إجراءات لقاح “كورونا” في الإمارات







تعد اللقاحات حالياً أفضل الحلول الآمنة والفعالة للسيطرة على جائحة كوفيد-19 ومنع انتشار الفيروس لحماية أنفسنا والمجتمع بشكل عام، ويفضل إعطاء اللقاح لأكبر نسبة من المجتمع لتحقيق المناعة الكافية والمطلوبة لمنع انتشار الفيروس. وحدد الدليل الإرشادي للقاح المضاد كوفيد-19 الصادر عن دائرة الصحة في دبي الفئات المستثناة من اللقاح، والتي تشمل الحوامل والمرضعات والمصابون بأمراض نقص…




alt


تعد اللقاحات حالياً أفضل الحلول الآمنة والفعالة للسيطرة على جائحة كوفيد-19 ومنع انتشار الفيروس لحماية أنفسنا والمجتمع بشكل عام، ويفضل إعطاء اللقاح لأكبر نسبة من المجتمع لتحقيق المناعة الكافية والمطلوبة لمنع انتشار الفيروس.

وحدد الدليل الإرشادي للقاح المضاد كوفيد-19 الصادر عن دائرة الصحة في دبي الفئات المستثناة من اللقاح، والتي تشمل الحوامل والمرضعات والمصابون بأمراض نقص المناعة، والنساء اللواتي يخططن للحمل خلال الفترة القريبة 3 أشهر من أخذ اللقاح، ومن لديهم حساسية من أي لقاح، أو طعام، أو دواء، أو مادة أو كنت تحمل حقنة الأدرينالين التلقائية، بالإضافة إلى الأطفال دون سن لـ18 سنة.
اختبارات مشددة
وأكد الدليل، أن “جميع اللقاحات تخضع إلى اختبارات مشددة، وتمر بعدة مراحل من الاختبارات ومن ضمنها السريرية قبل الموافقة على استخدامها، وقد قامت دولة الإمارات باختيار هذه اللقاحات على أسس علمية دقيقة وحرصت على توفير اللقاحات المستوفية لكافة شروط السلامة والأمان”.

وحدد الدليل رحلة المتعامل لأخذ اللقاح، والتي تبدأ بالتسجيل، من ثم استلام رسالة نصية بالتوجيهات والنصائح (في حال استيفاء المعايير)، وعند الوصول سيقوم المركز بفحص العلامات الحيوية للشخص، كما يجب على الشخص التأكد من قراءته لنموذج الإقرار بالموافقة، وبعدها يتم أخذ اللقاح، من ثم الانتظار لمدة 20 دقيقة بعد أخذ اللقاح.

معلومات يجب الافصاح عنها عند أخذ اللقاح
كما حدد الدليل المعلومات المهمة التي يجب الاخبار عنها عند الوصول لأخذ اللقاح، وتشمل وجود أية أعراض مرضية كالحمى، والتاريخ المـرضي كالسـكري وأمـراض القـلب والشرايين وغيرها، وإذا كان لدى الشخص أي ردة فعل تحسسية لأي لقاح، أو طعام، أو دواء، أو مادة، أو كانت تحمل حقنة الأدرينالين التلقائية، أو حامل أو إذا كنت تخططين للحمل خلال الــ 3 أشهر المقبلة، أو إذا كان الشخص مريضاً، أو من أصحاب أمراض ضعف أو نقص المناعة.

ولفت إلى أنه “من الطبيعي وجود أعرض جانبية بسيطة بعد للقاح، حيث أن هذه الأعراض شائعة عند أخذ أي نوع من أنواع اللقاحات، وتشمل الألم أو تورم أو إحمرار في موضع الحقن، وارتفاع درجة حرارة الجسم، والشعور بالتعب والصداع، والألم في المفاصل والعضلات”.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً