مجموعة ليما لا تعترف بالبرلمان الفنزويلي الجديد وتعترف ببرلمان غوايدو

مجموعة ليما لا تعترف بالبرلمان الفنزويلي الجديد وتعترف ببرلمان غوايدو







لم تعترف مجموعة ليما أمس الثلاثاء بالجمعية الوطنية الجديدة (البرلمان) في فنزويلا بقيادة أنصار حركة شافيز والرئيس الحالي نيكولاس مادورو واعترفت بزعيم المعارضة خوان غوايدو الذي شكل برلماناً موازياً يضم عشرات النواب التي انتهت فترة ولايتهم. وذكرت مجموعة ليما في بيان “لا نعترف بشرعية الجمعية الوطنية التي تشكلت في الخامس من يناير (كانون الثاني) من عام 2021. هذه الجمعية الوطنية …




رئيس المعارضة خوان غوايدو  (أرشيف)


لم تعترف مجموعة ليما أمس الثلاثاء بالجمعية الوطنية الجديدة (البرلمان) في فنزويلا بقيادة أنصار حركة شافيز والرئيس الحالي نيكولاس مادورو واعترفت بزعيم المعارضة خوان غوايدو الذي شكل برلماناً موازياً يضم عشرات النواب التي انتهت فترة ولايتهم.

وذكرت مجموعة ليما في بيان “لا نعترف بشرعية الجمعية الوطنية التي تشكلت في الخامس من يناير (كانون الثاني) من عام 2021. هذه الجمعية الوطنية غير الشرعية نتيجة انتخابات مزورة جرت في السادس من ديسمبر (كانون الأول) من عام 2020 برعاية النظام غير القانوني لنيكولاس مادورو”.

ووقع البيان حكومات البرازيل وكندا وتشيلي وكولومبيا وكوستاريكا والإكوادور والسلفادور وجواتيمالا وهايتي وهندوراس وباراجواي وبيرو، أعضاء المجموعة التي تأسست في ليما في أغسطس (آب) من عام 2017 بغرض إيجاد حلول للأزمة في فنزويلا.

وتولت الحركة الشافيزية، التي تدير فنزويلا منذ عام 1999، مجدداً القيادة بأغلبية في البرلمان أحادي الجانب في البلاد عقب خمسة أعوام سيطرت فيها المعارضة على المجلس التشريعي، لكن دون سلطة فعلية.

واعترفت مجموعة ليما بـ”وجود اللجنة المفوضة بقيادة مجلس إدارتها الشرعي الذي شكلته الجمعية الوطنية برئاسة خوان غوايدو”.

ودعت المجتمع الدولي لرفض “الجمعية الوطنية غير الشرعية ودعم الجهود من أجل استعادة الديمقراطية واحترام حقوق الإنسان ودولة القانون في فنزويلا”.

وأضافت المجموعة “نبرز أهمية إيجاد التوافق مع فاعلين دوليين أخرين لتوجيه رد مشترك يساهم في تحقيق هذه الأهداف”.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً