لا ملاحقات قضائية في إصابة الأمريكي الأسود جاكوب بليك

لا ملاحقات قضائية في إصابة الأمريكي الأسود جاكوب بليك







أعلن القضاء الأمريكي أمس الثلاثاء أنّه لن يوجّه أي اتّهام لأيّ شرطي في قضية إصابة الأمريكي الأسود جاكوب بليك بشلل سفلي، بعدما أطلق عليه شرطي أبيض الرصاص في مدينة كينوشا في أغسطس(آب) الماضي، في حادثة أجّجت الغضب المناهض للعنصرية في البلاد. وقال المدّعي العام في مقاطعة كينوشا مايكل غريفلي إنّه “لن يتمّ توجيه أيّ تهمة جنائية إلى أيّ شرطي …




الأمريكي الأسود جاكوب بليك (أرشيف)


أعلن القضاء الأمريكي أمس الثلاثاء أنّه لن يوجّه أي اتّهام لأيّ شرطي في قضية إصابة الأمريكي الأسود جاكوب بليك بشلل سفلي، بعدما أطلق عليه شرطي أبيض الرصاص في مدينة كينوشا في أغسطس(آب) الماضي، في حادثة أجّجت الغضب المناهض للعنصرية في البلاد.

وقال المدّعي العام في مقاطعة كينوشا مايكل غريفلي إنّه “لن يتمّ توجيه أيّ تهمة جنائية إلى أيّ شرطي في كينوشا في هذه القضية، بناءً على الوقائع والقانون”.

وكانت السلطات المحلية استبقت هذا الإعلان بفرض حالة الطوارئ في المدينة الواقعة في منطقة البحيرات العظمى (شمال شرق) والبالغ عدد سكّانها 100 ألف نسمة، كما وضعت 500 عنصر من الحرس الوطني في أهبة الأستعداد للانتشار إذا ما اندلعت أعمال عنف احتجاجاً على قرار المدّعي العام.

وتعود وقائع القضية إلى 23 أغسطس(آب) الماضي، حين أصيب بليك (29 عاماً) برصاص الشرطة أمام أنظار أطفاله الثلاثة بينما كان يهمّ باستقلال سيارته، ونجا بليك من الموت لكنّه أصيب بشلل سفلي أفقده القدرة على استخدام ساقيه.

وأظهر فيديو صوّره أحد المارّة الشرطي الأبيض روستن شيسكي وهو يمطر ظهر المواطن الأسود بالرصاص، بينما كان الأخير يحاول الدخول إلى سيارته وأطفاله الثلاثة بداخلها، وعلّقت السلطات مهام عناصر الشرطة الذين تورّطوا في الحادث.

وأشعل الحادث ثلاث ليالٍ من الاحتجاجات العنيفة التي بلغت ذروتها ليلة 25 أغسطس(آب) الماضي، حين أطلق كايل ريتنهاوس الفتى البالغ من العمر 17 عاماً، النار على متظاهرين من بندقيته نصف الأوتوماتيكية فقتل اثنين منهم وأصاب ثالثاً بجروح.

وإثر اعتقال ريتنهاوس استعادت المدينة بعضاً من هدوئها، ووجّهت إليه النيابة العامة تهمة القتل العمد، ولاحقاً حصل المتّهم على إطلاق سراح مقابل كفالة قدرها مليوني دولار، وأمس دفع ريتنهاوس ببراءته من كل التّهم الموجّهة إليه.

وغذّت قضية بليك المعركة الانتخابية التي كانت رحاها دائرة حينئذٍ بين المرشح الديموقراطي جو بايدن والرئيس الجمهوري المنتهية ولايته دونالد ترامب، إذ قدّم بايدن الدعم لأسرة بليك وشجب العنصرية الممنهجة في إنفاذ القانون، في حين أعرب ترامب عن دعمه للشرطة ولإرساء “القانون والنظام”.

وتشهد الولايات المتّحدة حركة احتجاج تاريخية ضدّ العنصرية وعنف الشرطة منذ مقتل الأمريكي الأسود جورج فلويد في 25 مايو(أيار) الماضي في مدينة مينيابوليس، اختناقاً بعدما جثا شرطي أبيض لنحو 9 دقائق فوق عنقه.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً