تحذير: سلالة كورونا الجديدة قد لا تنفع معها اللقاحات الحالية

تحذير: سلالة كورونا الجديدة قد لا تنفع معها اللقاحات الحالية







أدى الانتشار السريع لسلالة فيروس كورونا الجديدة إلى رفع مستوى القيود المفروضة على الاختلاط بين ملايين البشر، ودفع الوضع الجديد عدداً من الدول إلى حظر السفر من وإلى بريطانيا التي فرضت سلطاتها المستوى الرابع من تدابير مكافحة فيروس كورونا. وقد اجتمعت لهذه السلالة الجديدة عوامل جعلتها موضعا لإثارة القلق. أولها، سرعة الانتشار والاستحواذ على مكان …

أدى الانتشار السريع لسلالة فيروس كورونا الجديدة إلى رفع مستوى القيود المفروضة على الاختلاط بين ملايين البشر، ودفع الوضع الجديد عدداً من الدول إلى حظر السفر من وإلى بريطانيا التي فرضت سلطاتها المستوى الرابع من تدابير مكافحة فيروس كورونا.

وقد اجتمعت لهذه السلالة الجديدة عوامل جعلتها موضعا لإثارة القلق. أولها، سرعة الانتشار والاستحواذ على مكان النسخ السابقة عليها من الفيروس، ما يترك الانطباع بأن لها السيطرة على السلالة الأصلية.

والعامل الثاني هو قدرة هذه السلالة الجديدة على تطوير طفرات جينية تعمل على تغيير جانب مهم من سلوك الفيروس، اما العامل الثالث فهو قدرة هذه الطفرات الجينية على تمكين الفيروس من إصابة الخلايا بشكل أكبر من ذي قبل ما يعني زيادة معدل قابلية العدوى.

تأكيد امكانية تطوير لقاح جديد في حال لم تنفع اللقاحات المتوفرة

وبفضل هذه العوامل بات الانتشار أمرًا سهلا أمام فيروس كورونا في نسخته الجديدة. ما يثير التساؤل حول فاعلية اللقاحات المطورة حالياً في توفير الحماية المطلقة ضد هذه السلالة.

ومع بدايات ظهور السلالة المتحورة، طمأن الخبراء من ان اللقاحات المتوفرة قادرة على تأمين الحماية من هذه السلالة، إلا أن الآراء تغيرت في الآونة الاخيرة حيث حذر خبير بريطاني من ان السلالة التي تشهد انتشاراً في جنوب افريقيا، قد تكون عصية على اللقاحات التي يحصل عليها الناس حالياً إلى أن يطوروا مناعة ضد العدوى.

اللقاحات الحالية لا توفر حماية مطلقة ضد سلالة كورونا الجديدة

هذا ما اعلن عنه الدكتور جون بيل، أستاذ الطب في جامعة أوكسفورد البريطانية، مؤكداً في الوقت ذاته ان حصول هذا الأمر ليس مرعباً بشكل تام، إذ بالامكان تطوير لقاح جديد في غضون 6 اسابيع فقط في حال استعصت السلالة الجديدة على اللقاح الحالي.

وبحسب الباحث البريطاني، فإن السلالة الجديدة لكورونا قد تستعصي على اللقاح من باب الاحتمال. لكنه وفي تقدير شخصي، يؤكد ان اللقاحات المطورة حالياً والتي تم الاعلان عنها قادرة على التعامل مع هذه الطفرة.

 هل سلالة كورونا الجديدة مستعصية على اللقاحات المطورة؟

في حين انه لا يعرف الكثير عن السلالة المتحورة التي انتشرت في جنوب افريقيا، مضيفاً ان هناك علامة استفهما كبيرة حولها بحسب ما جاء على موقع “سكاي نيوز عربية”.

قلق حول سلالة جنوب افريقيا المتحولة

التساؤل ذاته اعرب عنه وزير الصحة البريطاني مات هانكوك الذي أشار الى قلقه من السلالة التي تم رصدها في جنوب افريقيا اكثر من السلالة المتحورة التي سجلت في بريطانيا.

معتبراً ان الطفرات التي شهدتها سلالة جنوب افريقيا تسببت بإحداث تغيرات كبيرة في بنية البروتين الخاصة بفيروس كورونا الجديد. ما يعني ان الفيروس قد تغير في الجزء الذي يسمح للأجسام المضادة أن تلتصق به، لكن العلماء يؤكدون غياب معلومات كافية بشأن السلالة حتى الآن.

من جهة أخرى، يستبعد الفريق العلمي في جامعة اكسفورد امكانية هاتين السلالتين في التغلب على اللقاحات المطورة ضد جائحة كوفيد-19. لكن في حال لم تسر الامور كما هو مطلوب، فإن العلماء يستطيعون تطوير لقاح جديد في خلال عدة اسابيع.

وطلب الباحث بيل من الناس الحفاظ على الهدوء وعدم التوتر، مضيفاً اننا لن نشهد على تحور واحد فقط إنما سيكون هناك طفرات كثيرة أخرى للفيروس في المستقبل.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً