روسيا: إيران تبتعد عن الاتفاق النووي بسبب الضغوط الأمريكية

روسيا: إيران تبتعد عن الاتفاق النووي بسبب الضغوط الأمريكية







قالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الروسية ماريا زاخاروفا اليوم الثلاثاء إن قرار إيران البدء في تخصيب اليورانيوم إلى 20% يتعارض مع الاتفاق النووي، لكن طهران اتخذت هذا القرار بسبب ضغوط من الولايات المتحدة. وقال إن “استئناف عملية تخصيب اليورانيوم إلى 20% يشكل خرقا للالتزامات التي نصت عليها الاتفاقية النووية”، وألقى باللوم على واشنطن في سلوك طهران هذا….




المتحدثة باسم وزارة الخارجية الروسية ماريا زاخاروفا  (أرشيف)


قالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الروسية ماريا زاخاروفا اليوم الثلاثاء إن قرار إيران البدء في تخصيب اليورانيوم إلى 20% يتعارض مع الاتفاق النووي، لكن طهران اتخذت هذا القرار بسبب ضغوط من الولايات المتحدة.

وقال إن “استئناف عملية تخصيب اليورانيوم إلى 20% يشكل خرقا للالتزامات التي نصت عليها الاتفاقية النووية”، وألقى باللوم على واشنطن في سلوك طهران هذا.

ووفقاً لزاخاروفا، فإن لدى المجتمع الدولي بالفعل فهما واضحا بأن “السبب الجذري لهذه الانتهاكات هو الانتهاكات المنهجية الجسيمة للالتزامات الدولية التي حصلت عليها الولايات المتحدة (..) والتي تعرقل عن قصد تنفيذ الاتفاقية من قبل الدول الأخرى”.

وقال “دعونا نتذكر مرة أخرى أن مشروع خطة العمل الشاملة المشتركة لتعديل (محطة) فوردو لإنتاج النظائر المستقرة كان محل عقوبات واشنطن لفترة طويلة، وهو أمر غير مقبول على الإطلاق”.

وأكد ممثل الدبلوماسية الروسية أن إيران لم تخف أنشطتها في أي وقت وأبلغت الوكالة الدولية للطاقة الذرية امتثالا للآليات التي نص عليها الاتفاق النووي.

وأضاف أن “جميع المواد المخصبة بنسبة 20% تخضع لرقابة الوكالة الدولية للطاقة الذرية. ولم تكتشف الوكالة أنها تستخدم لأغراض تتعارض مع الاتفاق النووي”.

ورحبت زاخاروفا بتصريحات طهران عن استعدادها للامتثال الكامل للاتفاق النووي لكنها شددت على أن “الحقائق تشير إلى أن جهود ونفقات إضافية ستكون ضرورية الآن لكي تتكيف (محطة) فوردو مع الاتفاق النووي مرة أخرى”.

وقالت “بهذه الطريقة، فإن تهيئة الظروف للامتثال المستقر للاتفاق النووي أمر معقد بشكل كبير”.

وبدأت إيران اليوم ضخ الغاز في أجهزة الطرد المركزي في محطة فوردو لتخصيب اليورانيوم حتى درجة نقاء 20%، في انتهاك للاتفاق النووي لعام 2015.

وبحسب الاتفاق النووي الذي يحد من البرنامج النووي الإيراني لمنع طهران من تطوير سلاح نووي، لا يمكن لإيران تخصيب اليورانيوم إلى مستوى أعلى من 3.67%.

وتجاوزت إيران بالفعل حد النقاء الأقصى هذا في عام 2019، ولكن إلى ما يصل إلى 4.5% فقط. ومع ذلك، فإن نسبة التخصيب بنسبة 20% لا تزال أقل بكثير من 90% المطلوبة لصنع قنبلة نووية.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً