دراسة: كيف تساهم السمنة في الإصابة بالأمراض

دراسة: كيف تساهم السمنة في الإصابة بالأمراض







دراسات طبية مختلفة ربطت بين زيادة الوزن و السمنة والإصابة بكثير من الامراض منها الأمراض المزمنة، وذلك من خلال رصد العلاقة بين تلك الأمراض والسمنة، إلا أن الدراسة التالية وجدت الآلية الواضحة التي تعمل بها دهون الجسم في التسبب بالأمراض، وهي في التالي: مخاطر السمنة: في دراسة جرى نشر نتائجها في مجلة Nature Metabolism، تمكن باحثون من جامعة تكساس …

دراسات طبية مختلفة ربطت بين زيادة الوزن و السمنة والإصابة بكثير من الامراض منها الأمراض المزمنة، وذلك من خلال رصد العلاقة بين تلك الأمراض والسمنة، إلا أن الدراسة التالية وجدت الآلية الواضحة التي تعمل بها دهون الجسم في التسبب بالأمراض، وهي في التالي:

السمنة ترفع من خطر الإصابة بأمراض القلب

مخاطر السمنة:

في دراسة جرى نشر نتائجها في مجلة Nature Metabolism، تمكن باحثون من جامعة تكساس ساوث ويسترن الأمريكية من اكتشاف نوع جديد من الخلايا المسؤولة عن تحفيز الالتهاب في النسج الدهنية عند مرضى البدانة. الأمر الذي قد يساعد على ابتكار طرق علاجية جديدة للتأثيرات الضارة للبدانة.

تُعد هذه الدراسة الأولى من نوعها التي توضح بأن هذا النوع من الخلايا يمارس دورًا هامًا جدًا ومبكرًا في تحفيز الالتهاب في النسيج الدهني، وهو ما يُعد خطوة هامة لفهم الآلية الكاملة للعملية الالتهابية، ومن ثم تطوير علاجات تحد من التأثيرات الضارة للبدانة.

السمنة والأمراض:

من المعروف أنه عندما يستهلك الشخص سعرات حرارية أكثر من حاجته، فإنه يجري تخزينها على شكل شحوم ثلاثية داخل الخلايا الدهنية. وعندما تمتلئ هذه الخلايا بالشحوم الفائضة، فإن النسيج الدهني المحيط بها يصبح ملتهبًا. يُعد هذا النوع من الالتهاب المزمن وطويل الأمد في النسيج الدهني أحد العوامل الرئيسية التي تقف وراء العديد من الأمراض المصاحبة للبدانة، مثل السرطان، والسكري، وأمراض القلب، والعدوى.

وفي الوقت الذي تناولت فيه العديد من الدراسات السابقة الجزيئات التي تُنتجها الخلايا الدهنية أو الخلايا المناعية في النسيج الدهني، والتي يُحتمل بأنها تساهم في الآلية الالتهابية فيه، إلا أن هذه الدراسة هي الأولى من نوعها التي ركزت على الأوعية الدموية التي تحمل الدم (وما يحتويه من خلايا مناعية وجزيئات التهابية) إلى النسيج الدهني.

وكان الباحثون أنفسهم قد عثروا في العام 2018 على نوع جديد من الخلايا المبطنة للأوعية الدموية (تعمل كسلف للخلايا الدهنية) أطلق عليها اسم FIPs. وقد خلصت الدراسة الحديثة إلى أن هذه الخلايا هي المسؤولة عن تحفيز الالتهاب الناجم عن تراكم الدهون في الخلايا الدهنية.

ملاحظة: قبل قيامك أو اتباعك هذا العلاج أو هذه الطريقة الرجاء استشارة الطبيب المختص.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً