بريد الإمارات يطلق خدمات التواصل الرقمي الموثق

بريد الإمارات يطلق خدمات التواصل الرقمي الموثق







أطلق بريد الإمارات خدمات التواصل الرقمي الموثق بالشراكة مع «Lleida.net» – العلامة التجارية متعددة الجنسيات للخدمات التكنولوجية – ليتيح من خلالها تقديم الخدمة للمؤسسات العامة والخاصة وكذلك الأفراد بإجراء عمليات «تواصل موثقة» باستخدام الوسائل الرقمية مثل البريد الإلكتروني أو الرسائل القصيرة أو الأنظمة المعتمدة على شبكة الإنترنت بطريقة موثقة قانونياً.

أطلق بريد الإمارات خدمات التواصل الرقمي الموثق بالشراكة مع «Lleida.net» – العلامة التجارية متعددة الجنسيات للخدمات التكنولوجية – ليتيح من خلالها تقديم الخدمة للمؤسسات العامة والخاصة وكذلك الأفراد بإجراء عمليات «تواصل موثقة» باستخدام الوسائل الرقمية مثل البريد الإلكتروني أو الرسائل القصيرة أو الأنظمة المعتمدة على شبكة الإنترنت بطريقة موثقة قانونياً.

ويمكن للنظام تتبع المستندات وتعقبها والتحقق من عملية الاستلام عن طريق شهادة التسليم وهي خطوة أكثر تطوراً من الطرق التقليدية للإخطارات الموثقة وآليات تسليم المستندات.

كما سيصدر بريد الإمارات شهادة تصديق تواصل موقعة رقمياً بما يتوافق تماماً مع اللوائح القانونية الإماراتية والدولية ومعتمدة من قبل هيئة تنظيم الاتصالات ليكون سجلاً إلكترونياً آمناً وقانونياً يمكن استخدامه لأغراض تجارية أو قانونية.

وستتاح شهادات التصديق لكل من المرسل والمستلم وستعد بمثابة «أداة قانونية» لإثبات «من» الذي أرسل واستلم التواصل الموثق و«متى» تم إرسال واستلام التواصل بشكل قانوني و«ما» هو المحتوى الأصلي.

وقال عبد الله محمد الأشرم الرئيس التنفيذي لشركة مجموعة بريد الإمارات: «إن هذه الخدمة تعد خطوة أخرى نحو دمج التحول الرقمي في خدمات المجموعة ودعم الأجندة الوطنية نحو أنظمة حكومية ذكية حيث ستسهم في تبسيط عملية التواصل الموثق مع المصادقة القانونية لمؤسسات القطاعين العام والخاص دون أي استثمار إضافي في كفاءة العمليات التشغيلية».

من جانبه أوضح فرانسيسكو سابينا الرئيس التنفيذي لـ «Lleida.net»: إن الشركة تقدم خدمات التواصل الرقمي الموثق لخدماتٍ بريدية مختلفة في دول أخرى مثل البرتغال وإسبانيا والمملكة المتحدة وكولومبيا وجنوب أفريقيا وزامبيا وغيرها، كما تقدم تقنياتها وخدماتها للحكومات والبنوك وشركات التأمين وشركات التحصيل والمجالس المهنية ومقدمي خدمات الدفع والمرافق وشركات الطاقة وشركات الاتصالات وتجار التجزئة والبلديات وجميع قطاعات الأنشطة في جميع أنحاء العالم.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً