“طرق دبي”: توفير فائض تشغيلي بمعدل 61% في استخدامات الذكاء الاصطناعي

“طرق دبي”: توفير فائض تشغيلي بمعدل 61% في استخدامات الذكاء الاصطناعي







أعلنت، اليوم، هيئة الطرق والمواصلات بدبي، عن توفير فائض تشغيلي بمعدل 61% عبر تنفيذها عدة مبادرات جديدة في استخدامات الابتكار والذكاء الاصطناعي. وأوضحت الهيئة أنه جرى ذلك من خلال تحقيق وفورات قياسية في استخدام الطاقة من خلال تنفيذ 46 مشروعاً ومبادرة أسفرت عن 45 مليون جالون من المياه و30 مليون لتر من الوقود و39 مليون كيلو وات/ ساعة من الكهرباء. فيما استطاعت…

أعلنت، اليوم، هيئة الطرق والمواصلات بدبي، عن توفير فائض تشغيلي بمعدل 61% عبر تنفيذها عدة مبادرات جديدة في استخدامات الابتكار والذكاء الاصطناعي.

وأوضحت الهيئة أنه جرى ذلك من خلال تحقيق وفورات قياسية في استخدام الطاقة من خلال تنفيذ 46 مشروعاً ومبادرة أسفرت عن 45 مليون جالون من المياه و30 مليون لتر من الوقود و39 مليون كيلو وات/ ساعة من الكهرباء.

فيما استطاعت على صعيد الصحة والسلامة أن تحرز السبق على المستوى الإقليمي والعالمي عبر تسجيل معدل وفيات في حوادث الطرق بلغ 2.3 حالة لكل 100 ألف من السكان مقابل 21.9 في عام 2006 فضلاً عن تحقيق معدل رضا المتعاملين عن خدمات الهيئة ومراكزها الخدمية بمعدل 92.4%.

جاء ذلك في التقرير السنوي للاستدامة عن عام 2019 الذي أصدرته مؤخراً وفق معايير مبادرة إعداد التقارير العالمية ” طبقاً لمعيار الضمان AA1000 لعام 2008 “AA1000AS”.

وقال ناصر بو شهاب المدير التنفيذي لقطاع الاستراتيجية والحوكمة المؤسسية في الهيئة، اليوم، إن الهيئة تفخر بكونها أول جهة حكومية في قطاع النقل تحصل على شهادة ISO 20400 للمشتريات المستدامة وكذلك شهادة المعهد الدولي للشراء والتوريدات CIPS.

وتابع أنه فضلاً عن تنفيذنا “مدونة قواعد سلوك الموردين والمستثمرين” لضمان تبسيط المبادئ التي تُلزم بها الهيئة الأطراف الخارجية.

وأكد بو شهاب أن جوهر الاستدامة لأي مؤسسة يتمثل بوجود مجموعة قوية من القيم التي تُمكنها من بناء ثقافة الاستدامة التي لا تُعنى بالحاضر فقط بل بالبعد المستقبلي للمتعاملين والموظفين والشركاء والمجتمع وهو ما تنظر إليه الهيئة بعين الاعتبار في كل مشاريعها التشغيلية والخدمية.

وتابع أنه بما يتوافق مع توجهات حكومتنا الرشيدة وغاياتنا الاستراتيجية المتمثلة بـ”دبي الذكية” و”إسعاد الناس” وتميز هيئة الطرق والمواصلات والسلامة والاستدامة البيئية.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً