تعاون بين «أبوظبي الأول» و«سي إل إس» لتطبيق خدمة تسوية الفروقات المالية

تعاون بين «أبوظبي الأول» و«سي إل إس» لتطبيق خدمة تسوية الفروقات المالية







وقع بنك أبوظبي الأول، اتفاقية هي الأولى من نوعها على مستوى المنطقة مع شركة «سي إل إس» لاختبار وتجريب خدمة التأكيد والمطابقة وتسوية الفروقات المالية CLSNet.

وقع بنك أبوظبي الأول، اتفاقية هي الأولى من نوعها على مستوى المنطقة مع شركة «سي إل إس» لاختبار وتجريب خدمة التأكيد والمطابقة وتسوية الفروقات المالية CLSNet.

وستتيح هذه الاتفاقية للبنك إمكانية أتمتة وتوحيد عملية حساب وتسوية الفروقات المالية مع الأطراف الأخرى باستخدام خدمة CLSNet، مما يعزز الكفاءة ويحد من الفروقات التشغيلية المحتملة.

وتساهم عمليات المعاوضة في تعويض الديون المستحقة مقابل المدفوعات بالإضافة إلى خفض صافي قيمة المدفوعات وتحقيق وفورات في تكاليف المعاملات، الأمر الذي يحد من انكشاف بنك أبوظبي الأول على الأطراف الأخرى من خلال معايير التسوية المخفضة التي تحسن كفاءة خط الائتمان. وتنصح أسواق صرف العملات العالمية بالاعتماد على المعاوضة لإدارة مخاطر الأطراف الأخرى والحد من المخاطر المتعلقة بالتسويات.

وقال عنان سماعنة، النائب الأول للرئيس ورئيس قسم العملات الأجنبية وأسواق المال وعمليات التحكم في البنك: «تعكس هذه الاتفاقية الموقعة مع CLS أهمية الدور الذي يلعبه البنك في أسواق المال العالمية؛ حيث يعتبر أول مؤسسة مالية تتخذ مثل هذه الخطوة في منطقة الشرق الأوسط، مما يلقي الضوء على التزامنا الجاد والمستمر بمواكبة أحدث الابتكارات المتخصصة التي تبرز في السوق. ونأمل أن تساهم استراتيجياتنا في تشجيع مؤسسات مالية أخرى في المنطقة على اعتماد أنظمة مماثلة للتأكيد والتسوية المالية وتحسين معايير عمليات القطاع على كافة المستويات».

ومن جانبه قال كيث تيبيل، رئيس قسم المنتجات في CLS: «يمثل اختيار بنك أبوظبي الأول لخدمة CLSNet أهمية المزايا التي تقدمها للمؤسسات المشاركة في أسواق العملات الأجنبية والتي تتداول في عملات الأسواق الناشئة. ونظراً للتركيز الدقيق على الحد من مخاطر تسوية الفروقات المالية في القطاع، فإننا حريصون على تعزيز استثماراتنا في تطوير خدمة CLSNet باستمرار وذلك لضمان استخدامها على نطاق أوسع، بالتزامن مع دراسة إمكانية إضافة خصائص ومزايا جديدة تتعلق بتحسين السيولة ودقة المدفوعات».

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً