محمد بن راشد من أهم دعائم الازدهار في المنطقة

محمد بن راشد من أهم دعائم الازدهار في المنطقة







أكد مارك كيميت المساعد السابق لوزير الخارجية الأمريكي للشؤون العسكرية أن صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، حقق إنجارات كبيرة لبلاده وللمنطقة وللعالم، أكد بها قيادة سموه وحكمته ونظرته الثاقبة، وأن سموه من أهم دعائم الازدهار في المنطقة.

أكد مارك كيميت المساعد السابق لوزير الخارجية الأمريكي للشؤون العسكرية أن صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، حقق إنجارات كبيرة لبلاده وللمنطقة وللعالم، أكد بها قيادة سموه وحكمته ونظرته الثاقبة، وأن سموه من أهم دعائم الازدهار في المنطقة.

وأضاف في تصريح لـ«البيان» أنه في ظل قيادة سموه تحولت دبي إلى مركز دولي رائد في مجال الأعمال والسفر، كما أن قيادته الحكيمة عززت من مكانة دبي العالمية، وهي شهادة على حكمته وذكائه ونظرته الثاقبة.

وأوضح أنه من خلال رؤية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم صارت دبي مركزاً دوليا للنشاط التجاري بالمنطقة في القرن الحادي والعشرين، متجاوزاً عدداً من المراكز العريقة السابقة في القرن العشرين. وذكر أن الولايات المتحدة تحافظ على علاقات قوية للغاية مع دولة الإمارات العربية المتحدة، من خلال سلسلة من المبادرات العسكرية والدبلوماسية، وشدد كيميت على أن الولايات المتحدة تشعر بامتنان كبير للتعاون بين البلدين.

وذكر أنه خلافاً لدول أخرى في المنطقة، أسهمت دولة الإمارات في مهام حفظ السلام في عدد من الدول، حيث شاركت بقواتها في كوسوفو في إطار عمليات إحلال السلام هناك في أوائل الألفية الجديدة.

وقال مارك كيميت المساعد السابق لوزير الخارجية الأمريكي للشؤون العسكرية: «أعتقد أن إدارة الرئيس المنتخب جو بايدن ستنظر إلى دولة الإمارات بوجه عام، وإلى صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، بصفة خاصة، كونه أهم الدعائم التي يمكن بها تحقيق السلام والازدهار في المنطقة».
وأضاف: «على مدى عقود ونحن نعتبر الإمارات صديقاً قوياً وشريكاً دبلوماسياً من أجل تحقيق السلام بالمنطقة، نظراً للمشاركة في الرؤى وفي النتائج أيضاً».

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً