مقتل تسعة جنود سوريين على الأقل في هجوم لداعش بمنطقة البادية

مقتل تسعة جنود سوريين على الأقل في هجوم لداعش بمنطقة البادية







قال سكان ومنشقون إن تسعة جنود على الأقل من الجيش السوري قتلوا يوم الأحد، في كمين استهدف حافلتهم على طريق سريع بالصحراء في وسط البلاد، وذلك في ثاني حادث من نوعه لتنظيم داعش خلال أقل من أسبوع. وكانت وسائل الإعلام السورية الرسمية قالت في وقت سابق إن ستة أشخاص قد قتلوا، دون أن تذكر أنهم جنود، …




alt


قال سكان ومنشقون إن تسعة جنود على الأقل من الجيش السوري قتلوا يوم الأحد، في كمين استهدف حافلتهم على طريق سريع بالصحراء في وسط البلاد، وذلك في ثاني حادث من نوعه لتنظيم داعش خلال أقل من أسبوع.

وكانت وسائل الإعلام السورية الرسمية قالت في وقت سابق إن ستة أشخاص قد قتلوا، دون أن تذكر أنهم جنود، قرب وادي العذيب في الجزء الغربي من الصحراء المعروفة بالبادية شرقي حماة وذلك في كمين استهدف حافلتهم.

وقال عسكريان منشقان على صلة بمصادر على الأرض إن طائرات روسية قصفت المنطقة التي شهدت الهجوم المفاجئ الذي أسفر أيضاً عن إصابة 20 جندياً على الأقل بعضهم بإصابات خطيرة.

وكان الإعلام السوري الرسمي قال يوم الأربعاء الماضي إن 28 فرداً قتلوا في هجوم “إرهابي” مشابه على حافلة بطريق سريع في محافظة دير الزور المتاخمة للعراق.

ونشر مؤيدون للجيش السوري في وقت لاحق مقاطع على وسائل التواصل الاجتماعي لمركبات عسكرية محترقة في واقعة قال سكان ومنشقون عن الجيش إنها كانت كميناً لحافلات تقل جنوداً في طريقهم إلى ثكناتهم بعد عطلة.

وقدم منشقون عسكريون رقماً أكبر تجاوز الثلاثين قتيلا قائلين إنهم عسكريون بالفيلق الرابع، نخبة الجيش، الذي له تواجد قوي في المحافظة الغنية بالنفط منذ طرد مقاتلي تنظيم الدولة الإسلامية منها نهاية 2017.

وأعلنت وكالة أعماق التابعة لتنظيم داعش يوم الخميس مسؤولية التنظيم عن الكمين، وقالت إنه أسفر عن مقتل 40 جندياً سورياً وإصابة ستة آخرين بجروح بالغة.

وتقول مصادر مخابرات غربية إن الشهور الأخيرة شهدت زيادة في الأكمنة والهجمات الخاطفة التي ينفذها فلول مسلحي داعش الذين يختبئون في الأساس داخل كهوف بمنطقة البادية المقفرة.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً