أعضاء في المجلس التنفيذي لإمارة دبي: محمد بن راشد يقود دبي والإمارات إلى العالمية

أعضاء في المجلس التنفيذي لإمارة دبي: محمد بن راشد يقود دبي والإمارات إلى العالمية







أكد أعضاء في المجلس التنفيذي لإمارة دبي، أن صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، قدّم للعالم نموذجاً متفرداً في القيادة التي تستشرف المستقبل لخدمة شعبه ووطنه، مشيرين إلى أن سموه يقود دبي والإمارات إلى العالمية.

أكد أعضاء في المجلس التنفيذي لإمارة دبي، أن صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، قدّم للعالم نموذجاً متفرداً في القيادة التي تستشرف المستقبل لخدمة شعبه ووطنه، مشيرين إلى أن سموه يقود دبي والإمارات إلى العالمية.

رؤية ثاقبة

وقال معالي حميد محمد القطامي مدير عام هيئة الصحة بدبي، إن صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، قاد حكومة دولة الإمارات طوال الـ15 عاماً الماضية منذ تكليف سموه برئاستها، بكل حكمة ورؤية ثاقبة، نحو المستقبل، لتكون الإمارات في طليعة الدول على جميع المستويات.

وذكر أن سموه، هو الذي استحدث مفاهيم الحياة العصرية المتكاملة، وهو الذي شكل أبجديات استثنائية -لم يعرفها العالم من قبل- في العمل السياسي والمؤسسي والتنموي والاجتماعي والإنساني، لتكون حكومة الإمارات من أفضل حكومات العالم، وشعبها في مقدمة أسعد شعوب الأرض.

ذكرى عزيزة

وأكد معالي عبد الله محمد البسطي الأمين العام للمجلس التنفيذي لإمارة دبي، أن صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم قدّم للعالم نموذجاً متفرداً في القيادة التي تستشرف المستقبل لخدمة شعبه ووطنه، والإصرار على النجاح، مؤكداً معاليه أن هذا اليوم هو ذكرى عزيزة وغالية على قلوب أبناء الإمارات والمقيمين على أرضها، مشدداً على أن سموه قائد استثنائي، وبنظرته الاستشرافية يتعامل مع التحديات على أنها فرص.

وأشار إلى أنه ومنذ تولي سموه مقاليد الحكم في دبي، ورئاسة مجلس الوزراء، حققت دولتنا قفزات نوعية على مختلف الأصعدة، وفق استراتيجية شاملة قادها سموه لتواصل دولة الإمارات مسيرتها التنموية الحافلة والعامرة بالإنجازات.

وقال البسطي: «مسيرة سموه القيادية حافلة بالرؤى التي نستقي منها الدروس ونتعلم منها أسس القيادة والإنجاز… شكراً محمد بن راشد على توجيهاتكم المستمرة والتي شكلت دافعاً لتحقيق كل نجاح طوال الأعوام الـ15 الماضية».

حكومة مبدعة

وأكد معالي الفريق عبدالله خليفة المري القائد العام لشرطة دبي، أن دولة الإمارات تسير بخطى واثقة نحو المستقبل، وفق رؤية صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، وبتوجيهات الحكومة الرشيدة بقيادة صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، التي لا تعرف المستحيل، ونستذكر في عام 2013 عندما أعلن صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، عن رؤيته لحكومة المستقبل، ووصفها بأنها حكومة لا تنام، مؤكداً سموه أن حكومة المستقبل حكومة مبدعة، وتستجيب بسرعة للمتغيرات، وتبتكر حلولاً لجميع التحديات.. وتسهّل حياة الناس، وتحقق لهم السعادة.

وأضاف: بفضل القيادة الحكيمة لصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، استطاعت دولة الإمارات أن تتجاوز الكثير من التحديات التي شهدها العالم، ومن أبرزها أزمة كورونا وتداعياتها على جميع مناحي الحياة، فقد استطعنا تجاوزها، والمضي نحو التعافي منها بخطى ثابتة وحكمة وعزيمة وإرادة واقتدار، مشيراً إلى أن نسبة الشعور بالأمان في الإمارات وصلت إلى الأعلى عالمياً بأكثر من 95%.

وقال: إن دولة الإمارات بحكمة قيادتها الرشيدة تبني ملامح مسيرتها التنموية وفق الخطط والرؤى والاستراتيجيات التي تبنتها وحققتها، وهذا ما أكده صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، حيث قال: نحن الدولة الأولى عربياً في سيادة القانون وكفاءة النظام القضائي.. ولا خوف على دولة يسود فيها العدل، ويحترم فيها القانون، وتصان فيها حقوق البشر.

إنجازات كبيرة

وتقدم معالي مطر محمد الطاير المدير العام ورئيس مجلس المديرين في هيئة الطرق والمواصلات في دبي، بالتهنئة لصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، بمناسبة الذكرى الخامسة عشرة لتولي سموه مقاليد الحكم في دبي، وهي الفترة التي أرسى خلالها نهجاً متفرداً في القيادة يقوم على استشراف وصياغة المستقبل وتوجيهه لتحقيق طموحات وتطلعات الوطن والمواطن.

وقال: منذ تولى سموه مقاليد الحكم في دبي في الرابع من يناير 2006، تسارعت وتيرة العمل وتعددت أوجه الإبداع في مختلف المجالات، وحققت دبي إنجازات كبيرة، مكنتها من الحصول على مراكز متقدمة في مجال التنافسية العالمية في البنية التحتية والمواصلات والاقتصاد والسياحة وغيرها، ومن أهمها حصول دولة الإمارات على المركز الأول فـي جودة الطرق عالمياً خلال الفترة من 2013-2017، وكذلك المركز الأول في مؤشر الرضا عن نظام الطرق والطرق السريعة، وإنجاز مشروع مترو دبي بخطيه الأحمر والأخضر، ومسار 2020، ومشروع ترام دبي، وقد توجت دبي جهودها بالفوز باستضافة معرض إكسبو 2020 الحدث الأبرز عالمياً، وغيرها من الإنجازات التي عززت مكانة دبي مدينة عالمية.

وأضاف: شهد العمل الحكومي في عهد سموه، تحولاً جذرياً حيث تطور من الحكومة الإلكترونية إلى حكومة ذكية تقدم خدماتها للجمهور على مدار الساعة، ومن تحقيق رضا المتعاملين إلى إسعاد الناس ورفاهيتهم وضمان الحياة الكريمة لهم، مشيراً إلى أن سموه يولي تطوير العمل الحكومي اهتماماً كبيراً، ويحرص على أن تحقق هيئات ودوائر حكومة دبي رؤية الإمارة وخطتها الاستراتيجية، ويتابع سموه شخصياً سير العمل في تلك الدوائر من خلال زياراته الميدانية واطلاعه على التقارير الدورية.

رسالة سامية

وقال معالي سعيد محمد الطاير، العضو المنتدب الرئيس التنفيذي لهيئة كهرباء ومياه دبي: «نعتبر الرسالة السامية التي وجهها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم تحت عنوان «15 عاماً في حكومة دولة الإمارات» رافداً جديداً نسترشد به لمواصلة مسيرة التميز والريادة، فصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، قائد فذ ومدرسة عالمية فريدة من نوعها في التميز والريادة، نتعلم منها جميعاً في مختلف المجالات وعلى المستويات كافة».

وأضاف: «حققت حكومة دولة الإمارات في عهد سموه إنجازات نوعية وأصبحت من أكثر الحكومات تطوراً وكفاءة على مستوى العالم تتصدر مؤشرات التنافسية العالمية في مختلف القطاعات. وقد قدمت الإمارات بتوجيهات القيادة الرشيدة نموذجاً يحتذى على مستوى العالم في التعامل مع مختلف التحديات بكفاءة واقتدار وتحويلها إلى فرص واعدة».

وتابع: «في هيئة كهرباء ومياه دبي، نفتخر أننا ضمن فريق عمل صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نهتدي برؤية سموه الثاقبة وتوجيهاته السديدة لنسهم في تحويل دبي إلى المدينة الأذكى والأكثر سعادة في العالم. وبهذه المناسبة، نجدد عهد الولاء لقيادتنا الرشيدة، ونعاهد الله عز وجل أن نظل دائماً جنوداً أوفياء لهذا الوطن المعطاء لتكون دولة الإمارات أفضل دولة في العالم بحلول مئويتها في عام 2071».

تطوّر هائل

وقال المستشار عصام عيسى الحميدان النائب العام لإمارة دبي، «إننا نعيش مناسبة سعيدة في هذا اليوم، وهي الذكرى الخامسة عشرة لتولي صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، مقاليد الحكم في إمارة دبي، ورئاسة الحكومة الاتحادية».

وتابع: «إن المنجزات التي تحققت لدولة الإمارات منذ تولي سموه رئاسة الحكومة الاتحادية قبل 15 عاماً كانت مذهلة، ورسّخت أواصر الاتحاد والتلاحم في دولة الإمارات، وقفزت بمؤشراتها التنموية والاقتصادية والاجتماعية إلى أعلى المراتب إقليمياً وعالمياً».

وأشاد النائب العام لإمارة دبي بما تحقق لقطاع العدالة والقضاء منذ تولي سموه مقاليد الحكم في دبي، حيث شهد هذا القطاع تطوراً هائلاً، وقطع مراحل طويلة في وقت قياسي ليصل إلى أفضل المستويات والممارسات، وحقق إنجازات كبيرة لاسيما في جانب أتمتة الإجراءات القضائية والعدلية، وتسريع التقاضي، وإدخال أفضل وأحدث التقنيات واعتمادها، بدعم كبير من الميزانيات المخصصة لهذا القطاع، بهدف الرقي به إلى مستويات مرموقة عالمياً، وإحقاق العدالة الناجزة بأفضل وأقصر الإجراءات، وقد لمس الجميع نتائج هذا الدعم خلال جائحة كورونا والإغلاق الذي حصل، حيث لم تتعطل الإجراءات القضائية والعدلية، واستمرت وتيرة العمل مقاربة لمستوياتها الطبيعية، بفضل ما تم اعتماده مسبقاً.

وأضاف، أن صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، حريص على رسم المستقبل الباهر، ووضع الخطط المناسبة لمستقبل الإمارات وأجيالها، حيث أعلن سموه، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي، نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، عام 2020 «عام الاستعداد للخمسين»، حيث تم العمل على أكبر استراتيجية عمل وطنية من نوعها للاستعداد للسنوات الخمسين المقبلة على كافة مستويات الدولة الاتحادية والمحلية.

عطاء

وأوضح داوود الهاجري مدير عام بلدية دبي، أن رسالة صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، هي رسالة القائد والحاكم العادل والذي جسد مسيرة 15 عاماً من الإنجازات والتي تعادل أكثر من هذه الفترة بالضعف على أقل تقدير، وهي ترجمة لإنجازات عظيمة في فترة قصيرة بناها سموه برؤيته ونفذها مع فريق العمل في فترة وجيزة من عمر الدول.

وقال: رسالة سموه تحفزنا لبذل المزيد من العطاء وأن الإنسان هو الثروة الحقيقية لهذه البلاد، ونحن نعاهد سموه بأن نكون عند حسن ظنه وتوقعه فينا باذلين الغالي والنفيس لرفعة بلادنا.

ورفع الدكتور حمد بن الشيخ أحمد الشيباني، مدير عام دائرة الشؤون الإسلامية والعمل الخيري بدبي العضو المنتدب للمعهد الدولي للتسامح، أسمى آيات التهاني والتبريكات إلى صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، بمناسبة مرور 15 عاماً على تولي سموه مقاليد الحكم في دبي، ورئاسة حكومة الإمارات، التي تكللت بإنجازات نوعية في مختلف المجالات وعلى جميع الصعد، مؤكداً على جهود سموه التي عززت من مكانة الإمارات لتكون عاصمة عالمية للتسامح، حيث باتت دبي بفضل حنكته مقصداً لشعوب العالم كافة، ومركز إشعاع حضارياً، ورمزاً لقبول الآخر والتسامح والتعايش المرتكز على احترام التعددية الثقافية والدينية.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً