«مدينة مصدر» قبلة الشركات العالمية والعمران المستدام

«مدينة مصدر» قبلة الشركات العالمية والعمران المستدام







تعد مدينة مصدر نموذجاً للمدن المستدامة ووجهة مثالية لدعم الابتكار والتكنولوجيا المتقدمة فضلاً عن ريادتها في مجال التطوير العمراني المستدام ومجالات البحث والابتكار.

تعد مدينة مصدر نموذجاً للمدن المستدامة ووجهة مثالية لدعم الابتكار والتكنولوجيا المتقدمة فضلاً عن ريادتها في مجال التطوير العمراني المستدام ومجالات البحث والابتكار.

وتعكس المدينة الحضارة العمرانية الإماراتية الفريدة برؤية مستقبلية لتمثل النموذج الديناميكي لمدن القرن الحادي والعشرين الحديثة مع الارتكاز على مبدأ الاستدامة كما باتت المدينة وجهة مثالية للعيش والعمل والترفيه. وقال عبدالله بالعلاء المدير التنفيذي بالإنابة لإدارة التطوير العمراني المستدام في «مصدر» في حوار لـ«وام»: إنه تم تأسيس مدينة مصدر تماشياً مع الرؤية الحكيمة لقيادتنا الرشيدة التي تستشرف المستقبل وتسعى دائماً لتحقيق التميز والريادة على كافة الأصعدة.

وأوضح أن مدينة مصدر تعكس الحضارة العمرانية الإماراتية الفريدة برؤية مستقبلية لتمثل النموذج الديناميكي لمدن القرن الحادي والعشرين الحديثة مع الارتكاز على مبدأ الاستدامة الذي يدخل في أبسط عناصر البناء الخاصة بالمدينة فضلاً عن إتاحتها الفرصة للاستثمار في العقارات المستدامة من خلال طرح أول صندوق استثمار عقاري أخضر في المنطقة.

دعم الابتكار

وبين أنه لتشجيع وتحفيز ريادة الأعمال أطلقت «مصدر» «وحدة دعم الابتكار التكنولوجي» وهي أول مسرعة أعمال للشركات الناشئة المتخصصة في الاستدامة في منطقة الشرق الأوسط وتساعد هذه المبادرة الشركات الناشئة على تسريع نمو أعمالها من خلال تزويدها ما تحتاجه من التمويل والتدريب والتوجيه كما تشجع على ريادة الأعمال والابتكار داخل المدينة إضافة إلى مجمع «تك بارك» الذي يمثل وجهة جديدة للشركات الناشئة التي يتركز نشاطها في مجالات التكنولوجيا والاستدامة والاقتصاد الرقمي.

الواحة رزيدنس

وأشار إلى أنه تجرى أعمال الإنشاء والتطوير للعديد من المشاريع مثل مشروع الواحة رزيدنس الذي يتألف من 600 وحدة سكنية تضم شققاً مؤلفة من غرفة وغرفتين وثلاث غرف بالإضافة إلى وحدات استوديو وتاون هاوس ومشروع المهرة السكني الذي يوفر نحو 300 شقة سكنية تتراوح من استوديوهات إلى 3 غرف نوم وهناك مجموعة أخرى من المشاريع المتنوعة سواء السكنية أو التعليمية أو الترفيهية التي يجرى تطويرها في مواقع مختلفة ضمن المدينة.

أبوظبي للاستدامة

قال عبدالله بالعلاء إن الدورة القادمة من أسبوع أبوظبي للاستدامة ستنطلق بحلتها الافتراضية من 18 إلى 21 يناير 2021 تكتسب أهمية متزايدة لكونها تتزامن مع ما يواجهه العالم من تحديات استثنائية جراء كوفيد 19 حيث ستركز النقاشات والحوارات الافتراضية في أسبوع أبوظبي للاستدامة 2021 على ضرورة الالتزام ببذل الجهود اللازمة في العقد القادم من أجل تحقيق أهداف التنمية المستدامة .

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً