شهادات دولية بصواب الرؤية الاستشرافية لحكومة الإمارات

شهادات دولية بصواب الرؤية الاستشرافية لحكومة الإمارات







عندما حمل عام 2018 شعار «عام زايد»، بالتزامن مع مرور 100 عام على مولد الأب المؤسس، كان ذلك تذكيراً للجميع بدور المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، في تأسيس وبناء دولة الإمارات، وفي الوقت نفسه حافزاً للجميع لإعطاء أفضل ما لديهم للوصول إلى المستقبل الذي تخيله الآباء المؤسسون، ورسموا ملامحه…

ff-og-image-inserted

أصدرها خلال العقد الماضي وأطلق 45 سياسة واستراتيجية وطنية

عندما حمل عام 2018 شعار «عام زايد»، بالتزامن مع مرور 100 عام على مولد الأب المؤسس، كان ذلك تذكيراً للجميع بدور المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، في تأسيس وبناء دولة الإمارات، وفي الوقت نفسه حافزاً للجميع لإعطاء أفضل ما لديهم للوصول إلى المستقبل الذي تخيله الآباء المؤسسون، ورسموا ملامحه التي تبلورت في رؤية الإمارات2021، وحددت أولويات حكومات الإمارات حتى عام 2021، الهادفة لأن تكون دولة الإمارات ضمن أفضل دول العالم بحلول اليوبيل الذهبي للاتحاد في عام 2021، كما تشكّل «مئوية الإمارات 2071» برنامج عمل حكومياً شاملاً وموسعاً.

وشهد عام 2018 محطات رئيسة ضمن قافلة الإنجازات السنوية لحكومة دولة الإمارات، بقيادة صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، حيث ضمت الاستراتيجية الوطنية للابتكار المتقدم، واستراتيجية المهارات المتقدمة، والأجندة الثقافية، وشهد هذا العام تنمية في مجالات عدة، مثل البيئة والفضاء والشباب والابتكار واستشراف المستقبل والسعادة والاقتصاد والابتكار والتحول الذكي والتكنولوجيا والبيئة والاقتصاد والتنافسية، وريادة الأعمال والصناعة والعمل الحكومي والتعليم والمجتمع والتلاحم الأسري والثقافة والتوازن بين الجنسين والإعلام.

واستضافت الإمارات على أرضها، خلال عام 2018، عدداً كبيراً من الأحداث والمؤتمرات العالمية، مثل «القمة العالمية للحكومات»، التي حضرها أكثر من 4000 شخصية من 140 دولة، وملتقى تحالف الأديان ومجالس المستقبل العالمية 2018، و«أسبوع أبوظبي للاستدامة 2018»، والقمة العالمية للتسامح، والقمة الاقتصادية الإسلامية في دبي، ومؤتمر الاقتصاد الرقمي العربي، وغيرها من الفعاليات التي كرّست الإمارات مركزاً عالمياً لاستقطاب الفعاليات والمؤتمرات الدولية.

وشهد هذا العام اعتماد مجموعة من القرارات التنموية، وإطلاق «محمية المرموم» كأكبر محمية طبيعية للنباتات والحيوانات، وتدشين القمر الاصطناعي «خليفة سات» كأول قمر اصطناعي إماراتي وعربي مطور بأيدٍ إماراتية، واعتماد إنشاء 7270 مسكناً للمواطنين في مختلف إمارات الدولة، وافتتاح مقر مركز الشباب العربي في أبوظبي، وافتتاح منصة «ابتكارات الحكومات الخلاقة» المصاحبة للقمة العالمية للحكومات، وافتتاح «متحف المستقبل» المصاحب للقمة العالمية للحكومات في نسختها السادسة، وإطلاق التحالف العالمي للسعادة، وتوجيهاً بعدم زيادة الرسوم الاتحادية لمدة ثلاث سنوات، واعتماد السياسة الوطنية للأسرة.

وإطلاق استراتيجية الإمارات للتعاملات الرقمية (بلوك تشين) 2021، وتدشين المشروع الأول ضمن المرحلة الثالثة في «مجمع محمد بن راشد آل مكتوم للطاقة الشمسية» وتنفذها هيئة كهرباء ومياه دبي، وتدشين منصة «ابتكر»، وإطلاق منصة الإمارات للمختبرات العلمية، واعتماد مجموعة قرارات استراتيجية لترسيخ تنافسية بيئة الأعمال في دولة الإمارات، اعتماد مجموعة من المبادرات الداعمة لقطاع الصناعة في دولة الإمارات، واعتماد نموذج الإمارات للقيادة الحكومية. وتدشين منصة «مدرسة» الإلكترونية التعليمية الأكبر من نوعها ضمن مؤسسة «مبادرات محمد بن راشد آل مكتوم العالمية»، واعتماد «السياسة الوطنية لكبار المواطنين»، وإطلاق «مشروع جميرا» بمبادرة من «براند دبي» لتحويل منطقة جميرا إلى وجهة ثقافية ونقطة جذب للمبدعين، وإطلاق موسوعة «إنجازات المرأة الإماراتية»، واعتماد حزمة من التشريعات والسياسات والمبادرات الوطنية للمرأة الإماراتية


«عام زايد» 2018 شهد صعود الدولة إلى الفضاء عبر «خليفة سات» المصنوع بإيدٍ وطنية.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً