محمد بن راشد… 15 عاماً في رئاسة الحكومة / الرؤية الاستشرافية والمتابعة الحثيثة والقيادة الملهمة لمحمد بن راشد وراء استمرار مسيرة الإنجازات

محمد بن راشد… 15 عاماً في رئاسة الحكومة / الرؤية الاستشرافية والمتابعة الحثيثة والقيادة الملهمة لمحمد بن راشد وراء استمرار مسيرة الإنجازات







– 2019.. عام استحداث الاستراتيجية الفضائية الطموحة وإطلاق إشارة البدء “استعداداً للخمسين”. – إطلاق عدد من الجوائز الحكومية لرسم ملامح مستقبل الحكومات إقليمياً وعالمياً أبرزها جائزة التميز الحكومي العربي. – تدشين نظام “أداء 3.0” لإدارة الأداء لموظفي الحكومة الاتحادية واعتماد نموذج الامارات للقيادة الحكومية وافتتاح منصة “ابتكارات الحكومات الخلاقة” و”متحف المستقبل”. – إعلان السياسة الوطنية للأسرة والسياسة الوطنية لكبار المواطنين …

– 2019.. عام استحداث الاستراتيجية الفضائية الطموحة وإطلاق إشارة البدء “استعداداً للخمسين”.

– إطلاق عدد من الجوائز الحكومية لرسم ملامح مستقبل الحكومات إقليمياً وعالمياً أبرزها جائزة التميز الحكومي العربي.

– تدشين نظام “أداء 3.0” لإدارة الأداء لموظفي الحكومة الاتحادية واعتماد نموذج الامارات للقيادة الحكومية وافتتاح منصة “ابتكارات الحكومات الخلاقة” و”متحف المستقبل”.

– إعلان السياسة الوطنية للأسرة والسياسة الوطنية لكبار المواطنين وإنشاء 7270 مسكناً في مختلف إمارات الدولة.

– التوجيه بعدم زيادة الرسوم الاتحادية لمدة 3 سنوات ترسيخاً للاستقرار الاقتصادي والاجتماعي بالدولة ودعماً للقطاعات الصناعية والتجارية الوطنية.

– إطلاق استراتيجية الإمارات للتعاملات الرقمية “بلوك تشين” 2021 لبناء أسس متكاملة لنموذج تنموي فريد من نوعه عماده التنويع الاقتصادي كقاطرة للنمو المستدام ومحرك للفرص الواعدة.

– إطلاق الاستراتيجية الوطنية للفضاء 2030 لتمكين قطاع الفضاء الوطني وتعزيز مكانة الدولة في هذا المجال إقليمياً وعالمياً.

…………………………………………………………….

…………………………………………………………….

…………………………………………………………….

……..

دبي في 3 يناير / وام / تعددت المبادرات وتسارعت وتيرة الإنجازات التي حققتها حكومة دولة الإمارات خلال العام 2019 في طريقها نحو تنفيذ رؤية الإمارات 2021 وصـولاً للمـئوية 2071، ذلك الطريق الحافل الذي نسجه برؤيته الاستشرافية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي “رعاه الله” منذ توليه مهامه القيادية في الرابع من يناير 2006.

وبفضل توجيهاته السديدة واستشرافه للمستقبل، وفي إطار مساعيه ومتابعته الحثيثة لتحقيق الأهداف الطموحة للمراحل المقبلة، تمكنت الإمارات من إنجاز العديد من المشاريع التنموية الضخمة والمبادرات المتفردة التي عززت من مكانة الدولة إقليمياً وعالمياً، وجعلتها منارةً ومقصداً لكل ما هو جديد ومبتكر.

وللعام 2019 حكاية متفردة صاغ صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم أحداثها بإنجازاتٍ شملت مختلف المجالات والقطاعات في دولة الإمارات، ووصل صداها إلى كافة دول العالم، تاركاً بذلك لهذا العام بصمةً خاصة في مسيرة حكومة الإمارات الحافلة والممتدة لخمسة عشر عاماً مضيئةً بفكره ونجاعة قراراته الجريئة والمدروسة.

/رسم ملامح حكومات المستقبل محلياً وإقليمياً وعالمياً/.

وأطلق صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم في العام 2019 عدداً من الجوائز الحكومية في إطار مساعيه للمساهمة في رسم ملامح مستقبل الحكومات إقليمياً وعالمياً ومنها جائزة التميز الحكومي العربي، وجائزة أفضل خدمة حكومية عبر الهاتف المحمول في أوزبكستان، هذا إلى جانب تنظيم حفل جائزة مصر للتميز الحكومي بمشاركة وفد وزاري إماراتي رفيع المستوى.

ومحلياً، أطلق سموه نظام أداء 3.0 لإدارة الأداء لموظفي الحكومة الاتحادية لعام 2019، واعتمد نموذج الامارات للقيادة الحكومية، وافتتح سموه كذلك منصة “ابتكارات الحكومات الخلاقة” و”متحف المستقبل” المصاحبين للقمة العالمية للحكومات في نسختها السادسة.

/قرارات ومبادرات تنموية واجتماعية وثقافية وإعلامية رائدة/.

واستهل صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم العام 2019 كذلك بترؤسه اجتماع مجلس الوزراء، واعتماد مجموعة من القرارات التنموية التي أظهرت حرص القيادة الحكيمة على تحقيق رفاهية المواطنين وإسعادهم من خلال توطين الوظائف والتوسّع في إسكان المواطنين.

كما اعتمد سموه في نفس العام السياسة الوطنية للأسرة والسياسة الوطنية لكبار المواطنين، وقرار إنشاء 7270 مسكناً للمواطنين في مختلف إمارات الدولة.

أما بما يتعلق في مسألة التوازن بين الجنسين والشباب، فأطلق سموه موسوعة “إنجازات المرأة الإماراتية”، واعتمد حزمة من التشريعات والسياسات والمبادرات الوطنية للمرأة الإماراتية، وافتتح سموه مقر مركز الشباب العربي في أبوظبي.

وثقافياً، أطلق سموه “مشروع جميرا” بمبادرة من “براند دبي” لتحويل منطقة جميرا إلى وجهة ثقافية ونقطة جذب للمبدعين .. أما في مجال الإعلام، قام سموه في عام 2019 باعتماد لجنة دبي للاتصال الخارجي وبرنامج إحاطات دبي الإعلامية.

/ إنجازات اقتصادية وبيئية نوعية /.

أما اقتصادياً، اتخذ سموه عدداً من القرارات ونفذ مبادرات نوعية بدأها بالتوجيه بعدم زيادة الرسوم الاتحادية لمدة ثلاث سنوات ترسيخاً للاستقرار الاقتصادي والاجتماعي بالدولة، ودعماً لقطاعاتها الصناعية والتجارية، واستقطاباً لمزيد من الاستثمارات الخارجية .. وأطلق سموه في العام 2019 استراتيجية الإمارات للتعاملات الرقمية “بلوك تشين” 2021 ضمن مساعي سموه لبناء أسس متكاملة لنموذج تنموي فريد من نوعه عماده التنويع الاقتصادي كقاطرة للنمو المستدام ومحرك للفرص الواعدة.

وفي المجال الصناعي، اعتمد سموه مجموعة من المبادرات الداعمة لهذا القطاع، هذا بالإضافة إلى إبرام الإمارات بتوجيه من سموه شراكة استراتيجية بين حكومتها والمنتدى الاقتصادي العالمي لتقليص فجوة مهارات المستقبل مما ساهم في تعزيز مكانتها المتقدمة من اللاعبين الرئيسين في خارطة العالم الاقتصادية .. كما أصدر سموه كذلك قرارات استراتيجية لترسيخ تنافسية بيئة الأعمال، مما جعل الإمارات تعتبر اليوم ثاني أقوى اقتصاد في منطقة الشرق الأوسط.

وفي إطار اهتمامه المتواصل بالتوازن بين النمو الاقتصادي والاستدامة البيئية، دشن سموه المشروع الأول ضمن المرحلة الثالثة في “مجمع محمد بن راشد آل مكتوم للطاقة الشمسية” التي تنفذها هيئة كهرباء ومياه دبي، كما أطلق سموه “محمية المرموم” التي تعد أكبر محمية طبيعية للنباتات والحيوانات.

/ الإمارات والفضاء والعلوم والابتكار /.

وفي مجال الفضاء والعلوم المتقدمة والابتكار، كان لصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم إنجازات واضحة في العام 2019، حيث تم إطلاق الاستراتيجية الوطنية للفضاء 2030، والتي تهدف إلى إرشاد الأطراف المعنية والشركات العاملة والمُشغلة للقطاع ومختلف المشاريع الوطنية التي تعمل عليها حول سبل دفع مسيرة دولة الإمارات من أجل تحقيق أهدافها الطموحة المحددة في رؤية الإمارات 2021 .. كما دشن سموه كذلك في ذات العام القمر الصناعي “خليفة سات” كأول قمر صناعي إماراتي وعربي مطور بأيادٍ إماراتية، وأطلق منصة الامارات للمختبرات العلمية، وكذلك منصة “مدرسة” الالكترونية التعليمية الأكبر من نوعها ضمن مؤسسة “مبادرات محمد بن راشد آل مكتوم العالمية”.

/ الاستعداد للخمسين /.

وتنوعت وتعددت المبادرات والإنجازات التي وجه بتنفيذها وتابعها بكل عناية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم رعاه الله خلال العام 2019، إلا أنها تزينت بإعلان كان له تأثير طويل المدى وعكس الرؤية الاستشرافية لسموه وهو إعلان 2020 عام الاستعداد للخمسين، وذلك يوم 15 ديسمبر 2019، حيث أعلن صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، أن العام 2020 سيحمل شعار “عام الاستعداد للخمسين”، وأُعلن سموه في وقتها أن العام 2020 سوف يشهد انطلاق أكبر استراتيجية عمل وطنية من نوعها للاستعداد لرحلة تنموية رائدة للسنوات الخمسين المقبلة في كافة القطاعات الحيوية، والتجهيز أيضاً للاحتفال باليوبيل الذهبي لدولة الإمارات في العام 2021، على أن تشارك كافة فئات المجتمع الإماراتي من مواطنين ومقيمين وقطاع عام وخاص في صياغة الحياة في دولة الإمارات للخمسين عاماً المقبلة في مجالات الاقتصاد، والتعليم، والبنية التحتية والتكنولوجيا، والصحة، والإعلام وغيرها.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً