“ويكيليكس” تطالب واشنطن بإسقاط التهم ضد أسانج

“ويكيليكس” تطالب واشنطن بإسقاط التهم ضد أسانج







طلبت منصة “ويكيليكس” من السلطات الأمريكية اليوم الأحد، إسقاط التهم الموجهة إلى مؤسسها الأسترالي جوليان أسانج، الذي سيعرف غدا ما إذا كان سيتم تسليمه إلى الولايات المتحدة من قبل الحكومة البريطانية. ومن المقرر أن تحدد محكمة الجنايات في أولد بيلي بلندن، يوم الإثنين، ما إذا كانت ستسمح بتسليم الصحفي إلى العدالة الأمريكية.وتتهم واشنطن أسانج بارتكاب 18 جريمة تجسس …




أسانج وسط عدد من رجال الأمن (أرشيف)


طلبت منصة “ويكيليكس” من السلطات الأمريكية اليوم الأحد، إسقاط التهم الموجهة إلى مؤسسها الأسترالي جوليان أسانج، الذي سيعرف غدا ما إذا كان سيتم تسليمه إلى الولايات المتحدة من قبل الحكومة البريطانية.

ومن المقرر أن تحدد محكمة الجنايات في أولد بيلي بلندن، يوم الإثنين، ما إذا كانت ستسمح بتسليم الصحفي إلى العدالة الأمريكية.

وتتهم واشنطن أسانج بارتكاب 18 جريمة تجسس واختراق معلوماتي قد تصل عقوبتها إلى 175 عاماً.

وتطلب الولايات المتحدة تسليم أسانج لمحاكمته بتهمة التآمر مع الجندي الأمريكي السابق برادلي مانينغ (الآن تشيلسي مانينغ) في عام 2010، وكذلك مع “هاكرز” آخرين بين عامي 2007 و2015 للحصول على معلومات سرية ونشرها بشكل غير قانوني على موقعه الإلكتروني.

وقالت مديرة موقع ويكيليكس كريستين هرافنسون الأحد، إن “مجرد وصول هذه القضية إلى المحاكم…هو هجوم تاريخي على نطاق واسع ضد حرية التعبير”.

وخلال العملية القضائية، أدلى العديد من شهود الدفاع بشهاداتهم في المحكمة لدعم نظريتهم بأن اتهامات واشنطن لأسانج “ذات دوافع سياسية” وأنه لن يواجه محاكمة عادلة في ذلك البلد، على الرغم من أن الإدعاء يؤكد أن الأمر يتعلق بأعمال إجرامية.

وشهد العديد من الأطباء النفسيين، بأن الصحفي الأسترالي في حالة صحية سيئة ويعاني من “اضطراب طيف التوحد” ويواجه “خطر الانتحار” إذا تم تسليمه إلى الولايات المتحدة، وهو أمر حاول تجنبه منذ اعتقاله في لندن عام 2010 بناء على طلب السويد بشأن جرائم جنسية مزعومة في قضية تم حفظها في النهاية ولم توجه له تهم بها.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً