“السيناريو الأسوأ”.. بايدن قد يضطر لمواجهة إيران في اليوم الأول من حكمه

“السيناريو الأسوأ”.. بايدن قد يضطر لمواجهة إيران في اليوم الأول من حكمه







رأت صحيفة “بولتيكو” أن الرئيس الأمريكي المنتخب، جو بايدن، قد يواجه امتحاناً صعباً في الأيام الأولى من توليه الحكم بعد 20 يناير (كانون الثاني)، وذلك في حال قررت إيران أن تنفذ وعيدها بـ”الانتقام” لجنرالها القتيل، قاسم سليماني، الذي قضى بغارة أميركية في بغداد في يناير العام الماضي، وفق ما نقله موقع قناة “الحرة”، اليوم الأحد. وأوضحت الصحيفة …




الرئيس الأمريكي المنتخب جو بايدن (أرشيف)


رأت صحيفة “بولتيكو” أن الرئيس الأمريكي المنتخب، جو بايدن، قد يواجه امتحاناً صعباً في الأيام الأولى من توليه الحكم بعد 20 يناير (كانون الثاني)، وذلك في حال قررت إيران أن تنفذ وعيدها بـ”الانتقام” لجنرالها القتيل، قاسم سليماني، الذي قضى بغارة أميركية في بغداد في يناير العام الماضي، وفق ما نقله موقع قناة “الحرة”، اليوم الأحد.

وأوضحت الصحيفة في مقال تحليلي لها أن النظام الإيراني قد يؤجل انتقامه إلى حين مغادرة الرئيس الحالي، دونالد ترامب، البيت الأبيض، وتفعل ذلك في بداية ولاية بايدن.

وأشار المقال إلى أن رغم توقعات بعض المراقبين بأن تنفذ إيران “ثأرها” في الهزيع الأخير من فترة حكم ترامب، الإ أن ذلك ليس صحيحا بالضرورة، مذكرة بما قاله المرشد الأعلى، علي خامنئي، بأن طهران ستختار الزمان والمكان المناسبين لتنفذ تهديداتها، وذلك يعني أن هذا ممكن أن يحدث في ولاية الرئيس المنتخب.

وكان ترامب قد هدد برد ساحق في حال حدوث أي هجوم يستهدف القوات الأمريكية في العراق، خاصة إذا أسفر عن مقتل جنود، مما جعل طهران بحسب العديد من المصادر، تكبح جماح الميلشيات الموالية لها في العراق لتمتنع عن تنفيذ أي اعتداءات فيما تبقى من فترة الرئيس الأمريكي الحالي.

وكانت صحيفة “الأخبار” اللبنانية، المؤيدة لميليشيات حزب الله، قد ذكرت في وقت سابق أن مبعوث رئيس الوزارء العراقي مصطفى الكاظمي إلى طهران قد طلب منها نظامها الحفاظ على هدوء الأوضاع إلى أن “يتسلم بايدن مقاليد الحكم من ترامب”.
الاستعداد لـ”السيناريو السيئ”.

وأشارت الصحيفة الأمريكية إلى ضرورة أن يجهز بايدن لنفسه لسيناريو صعب يتمثل في قيام وكلاء إيران في العراق بتنفيذ هجمات ضد القوات الأميركية قد تسفر عن وقوع ضحايا مما سيضعه في اختبار جدي أمام هكذا أوضاع، إذ سيجد نفسه عالقا بين خيارين يطرحه عليه العديد من أعضاء الكونغرس وإداراته.

فقسم من أولئك السياسيين سوف يطالبون بايدن بالرد بحزم وقسوة على أي هجمات قد تقوم بها إيران عن طريق مليشياتها في العراق أو سوريا، ينما سيطالب الفريق الآخر، بالذهاب إلى أساليب الدبلوماسية والسياسة لإعادة إيران إلى حظيرة الاتفاق النووي الذي جرى إبرامه في عهد الرئيس السابق، باراك أوباما.

ومما يزيد من صعوبة مهمة بايدن، كما ترى الصحيفة، هو صعوبة وصول فريقه الانتقالي إلى المعلومات الاستخباراتية والعسكرية الضرورية، جراء رفض ترامب حتى الآن الاعتراف بهزيمته في الانتخابات الرئاسية.

وفي حال هاجمت إيران أو الميليشيات الموالية لها في العراق المصالح الأمريكية في مرحلة متأخرة للغاية في أواخر أيام ترامب والذي قد لايستطيع الرد، مما يترك بايدن أما خيار صعب في ساعات حكمه، بحيث يجب عليه أن يوائم بين الرد العسكري والمسار الدبلوماسي حتى لا تتمنع طهران عن العودة إلى الاتفاق النووي إذا تعرضت لضربات أمريكية قاسية.

وبحسب الصحيفة، فإن أفضل ما تفعله إدارة بايدن هو أن تجعل إيران لا تفكر في شن أي هجمات عن طريق إيصال رسائل واضحة بأن تلك الاعتداءات ستكون تكلفتها باهظة، مؤكدة أن يجب أن” يعلن الرئيس المنتخب بوضوح قبل 20 يناير (كانون الثاني) الحالي أنه سيكون جاهزًا منذ الدقيقة الأولى واليوم الأول أنه جاهز للرد بحزم على أي تهديد يستهدف الأمريكيين”.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً