رسالة محمد بن راشد لشعب الإمارات في الذكرى الـ 15 لتولي سموه رئاسة حكومة الدولة

رسالة محمد بن راشد لشعب الإمارات في الذكرى الـ 15 لتولي سموه رئاسة حكومة الدولة







وجه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، رسالة إلى أبناء شعب دولة الإمارات العربية المتحدة، بمناسبة مرور 15 عاماً على تولي سموه رئاسة الحكومة الاتحادية.وقال سموه: “الإخوة والأخوات.. أبناء شعب الإمارات.. نكمل 15 عاماً في 2021 في رئاسة حكومة دولة الإمارات.. عملنا على…

وجه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، رسالة إلى أبناء شعب دولة الإمارات العربية المتحدة، بمناسبة مرور 15 عاماً على تولي سموه رئاسة الحكومة الاتحادية.
وقال سموه: “الإخوة والأخوات.. أبناء شعب الإمارات.. نكمل 15 عاماً في 2021 في رئاسة حكومة دولة الإمارات.. عملنا على تحقيق رؤية أخي رئيس الدولة حفظه الله.. وبذلنا وسعنا لخدمة شعب الاتحاد..
هذه رسالتي
الأخوة والأخوات أبناء شعب الامارات.. قبل حوالي 15 عاماً تم تكليفي برئاسة الحكومة الاتحادية وأمام رئيس الدولة “حفظه الله” وأمامكم جميعاً أقسمت بالله العظيم أن أكون مخلصاً لدولة الإمارات العربية المتحدة، وأن أحافظ على كيان اتحادها وأصون مصالحها واحترام دستورها وأن أرعى مصالح شعبها. وكنتم شهوداً على تلك اللحظة، وكان الله شهيداً على ذلك القسم، والله يعلم أننا بذلنا ما في وسعنا، والله يعلم أننا سخرنا موارد الحكومة كلها لخدمه شعبنا. والله يعلم أننا لم نجامل أحداً على حساب مصلحه بلادنا.

ولقد أعلنت بعدها بعام أمام أخي رئيس الدولة وإخوانه أعضاء المجلس الأعلى للاتحاد أول استراتيجية اتحادية. وفي العام 2009 أعلنا رؤية الإمارات 2021 وأننا نريد أن نكون من أفضل دول العالم. وتساءل البعض عن جدوى إطلاق استراتيجية وأهداف تمتد على مدى 12 عاماً. ولكن اليوم نرى نتائجها واقعاً يعيشه شعبنا.

ما حدث خلال هذه الأعوام كان مذهلاً، حيث عملت آلاف فرق العمل من المستويات الاتحادية والمحلية كفريق واحد لتحقيق الرؤية التي اعتمدها رئيس الدولة حفظه الله ورعاه.

رسخنا مبادئ التخطيط الاستراتيجي في الحكومة وأصبح التميز والتنافس ثقافة في مؤسساتها. وقمنا بأكبر عمليه إصلاح تشريعي في بلادنا عبر أكثر من 50 قانوناً جديداً لنواكب المستقبل.. وغيرنا من نموذج تقديم 2500 خدمه حكومية من تقليدية إلى ذكية.. وأصبحت حكومة دولة الإمارات الثانية عالمياً في الكفاءة المالية.. وأعدنا هيكلة الحكومة عدة مرات لتواكب المتغيرات.. وضاعفنا الميزانية الاتحادية 130% وعززنا تنافسيتنا لتكون دوله الإمارات الأولى عالمياً في 121 مؤشراً في مختلف المجالات ولا يزال عملنا مستمرا.

لقراءة النص الكامل للرسالة اضغط هنا

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً