الروس المفرج عنهم في ليبيا يكشفون ظروف اعتقالهم

الروس المفرج عنهم في ليبيا يكشفون ظروف اعتقالهم







قال البحارة الروس الذين عادوا من ليبيا، إن ظروف اعتقالهم كانت في غاية الصعوبة: لقد تم تقييدهم ومنعهم من الحركة لفترة طويلة، بحسب ما نقلته قناة “روسيا اليوم”، اليوم الأحد. وقال فيكتور بودرياغا، أحد أفراد الطاقم، للصحافيين: “في إحدى الليالي، تم تقييدنا وشل حركتنا لمدة 12 ساعة. لقد أجبرونا على البقاء في نفس الوضع باستمرار”.وذكر أنه حتى اللحظة …




طائرة روسية (أرشيف)


قال البحارة الروس الذين عادوا من ليبيا، إن ظروف اعتقالهم كانت في غاية الصعوبة: لقد تم تقييدهم ومنعهم من الحركة لفترة طويلة، بحسب ما نقلته قناة “روسيا اليوم”، اليوم الأحد.

وقال فيكتور بودرياغا، أحد أفراد الطاقم، للصحافيين: “في إحدى الليالي، تم تقييدنا وشل حركتنا لمدة 12 ساعة. لقد أجبرونا على البقاء في نفس الوضع باستمرار”.

وذكر أنه حتى اللحظة الأخيرة، لحظة صعود البحارة على متن الطائرة التي ستقلهم إلى روسيا، لم يكونوا يعرفون إلى أين يتم نقلهم.

وأوضح المفرج عنه، أنه أمضى مع زملائه 10 أيام في الأسر الليبي.

وأكد بودرياغا، أنهم تعرضوا للتعذيب، مما أدى إلى مرضه هو وكبير الميكانيكيين.

ومن جانبه لفت قبطان اليخت المحتجز دميتري ديميتريادي، انتباه الصحافيين إلى وجود علامات زرقاء على معصمي بودرياغا، وأوضح أنها ناجمة عن تقييده بالحبال لتثبيت يديه بدلا من الأصفاد.

وأشار القبطان، إلى أن الليبيين لم يشرحوا لهم سبب الاعتقال. وقال قبطان السفينة: “كنا نبحر على متن يختنا. لم نقتل أحدا ولم نخطف أي أحد.. مررنا فقط بالقرب من هذه الدولة. وتم إلقاء القبض علينا”.

وشكر الروس الأربعة، كل من شارك في تنظيم عودتهم إلى وطنهم، بما في ذلك وزارة الخارجية الروسية.

وكان عضو المجلس الاجتماعي الروسي ورئيس صندوق القيم الوطنية، ألكسندر مالكفيتش، أنه “تم تحرير عدد من مواطني روسيا من الأسر في ليبيا”.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً