النصر يواجه «عقدة الأوائل»

النصر يواجه «عقدة الأوائل»







عجز النصر، مجدداً، عن تحقيق الفوز على أحد الفرق من أصحاب المراكز الـ7 الأولى في جدول ترتيب دوري الخليج العربي، وباستثناء فوزه على بني ياس صاحب المركز الرابع بصعوبة (1 – 0) في الجولة السابعة، لم ينجح العميد في الإطاحة ببقية الفرق، بدءاً من الشارقة المتصدر الذي خسر منه في الجولة السادسة (2 – 1)، وتعادل مع الجزيرة صاحب المركز الثاني…

عجز النصر، مجدداً، عن تحقيق الفوز على أحد الفرق من أصحاب المراكز الـ7 الأولى في جدول ترتيب دوري الخليج العربي، وباستثناء فوزه على بني ياس صاحب المركز الرابع بصعوبة (1 – 0) في الجولة السابعة، لم ينجح العميد في الإطاحة ببقية الفرق، بدءاً من الشارقة المتصدر الذي خسر منه في الجولة السادسة (2 – 1)، وتعادل مع الجزيرة صاحب المركز الثاني (1-1)، وخسر من العين خامس الدوري (2 – 1)، وتعادل مع الوحدة صاحب المركز السادس مساء أول من أمس على استاد آل مكتوم (2-2)، كما تعادل أيضاً مع اتحاد كلباء صاحب المركز السابع في الجولة الثامنة (3-3).

والمفارقة الغريبة أن النصر انتزع 6 انتصارات من الفرق المتأخرة التي تحتل المراكز من 9 إلى 14 وهي الوصل والظفرة وخورفكان والفجيرة وعجمان وحتا وسيلتقي 15 يناير شباب الأهلي صاحب المركز الثامن.

وأثبت النصر عقب تعادله على أرضه مع الوحدة أنه يعاني عقدة حقيقية هذا الموسم وهي «عقدة الأوائل» بما أنه لم ينتزع سوى 6 نقاط من أصل 18 نقطة ممكنة أمام الفرق أصحاب المراكز الـ7 الأولى، كما لم يستغل عامل الأرض لصالحه لأنه حقق 5 نقاط من اصل 4 مباريات لعبها على استاد آل مكتوم ضد الجزيرة وبني ياس والعين والوحدة.

ولم يقدم الكرواتي كرونوسلاف يورتشيتش مدرب النصر الأسباب الحقيقية التي دفعت الفريق إلى مواصلة إضاعة النقاط على أرضه، معترفا في الوقت نفسه بأن العميد يعاني من مشكلة كبيرة وهي تذبذب مستواه على مدار المباراة، حيث قدم 25 دقيقة بأداء قوي في الشوط الأول، قبل أن يتراجع مستواه بشكل كبير في بداية الشوط الثاني، ما مكن الوحدة من انتزاع الأسبقية والتقدم بفارق هدف.

سيطرة

وأوضح كرونو أنه كان على فريقه حسم المباراة في الشوط الأول، بالنظر إلى السيطرة الواضحة التي فرضها على مجريات المباراة والفرص السهلة التي أوجدها، مشيراً إلى أن النصر كان مطالباً بالحفاظ على المستوى الذي ظهر عليه في البداية طيلة 90 دقيقة، وعدم ارتكاب تلك الأخطاء التي أدت إلى تلقي هدفين من الوحدة في 10 دقائق.

ورفض المدرب الكرواتي رفع راية الاستسلام بعدما توسع الفارق بين النصر والشارقة المتصدر إلى 5 نقاط، مؤكدا أن المشوار مازال طويلاً، وانه ينظر إلى الجولات المتبقية مباراة مباراة، وليس إلى مجموع الهزائم أو التعادلات.

تفاؤل

وعبر الصربي فوك رازوفيتش مدرب الوحدة عن رضاه عن أداء لاعبيه، وأن المباراة جاءت حافلة بالفرص وبالأهداف، وأن كل فريق كان قادرا على إنهائها لمصلحته. وقال: ما يهمني هو الأداء الجيد الذي ظهر عليه الوحدة وأنا واثق أن مستقبل الفريق سيكون أفضل وان النتائج ستتحسن مع عودة اللاعبين المصابين.

وصرح محمود خميس لاعب النصر، أن فريقه كان يستحق نتيجة أفضل وأن التعادل لم يكن عادلاً بحكم السيطرة التي فرضها النصر على مجريات المباراة والفرص العديدة التي ضاعت من بين أقدام لاعبيه، موضحاً أن فريقه سيقاتل إلى آخر رمق من أجل المنافسة على لقب الدوري، فيما اعتبر إسماعيل مطر كابتن الوحدة أن انتزاع نقطة من ملعب فريق منافس يعتبر مكسباً، وأضاف: طموح الوحدة المنافسة دائماً مهما كان وضع الفريق والظروف التي يمر بها، تعلمنا دروساً كثيرة من كرة القدم، لذا لم نفقد الأمل في المنافسة ونحن قادرون على العودة طالما أن اللقب مازال في الملعب.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً