الكاظمي: 2021 عام الإنجاز العراقي

الكاظمي: 2021 عام الإنجاز العراقي







قال رئيس الحكومة العراقية مصطفى الكاظمي اليوم السبت، إن عام 2021 هو عام الإنجاز العراقي وجميعنا سنصل إلى هذا الإنجاز بسرعة وكفاءة وستنتصر الدولة وسينتصر العراق على كل التحديات. وأضاف خلال الجلسة الحوارية مع عدد من الوزراء وأساتذة الجامعات والمحللين السياسيين: “نبدأ عامنا بالأمل، المحنة قد عَدّت، ونفتتح عهداً جديداً نحتاج فيه إلى التماسك والاستمرار في منهج…




الرئيس العراقي مصطفى الكاظمي (أرشيف)


قال رئيس الحكومة العراقية مصطفى الكاظمي اليوم السبت، إن عام 2021 هو عام الإنجاز العراقي وجميعنا سنصل إلى هذا الإنجاز بسرعة وكفاءة وستنتصر الدولة وسينتصر العراق على كل التحديات.

وأضاف خلال الجلسة الحوارية مع عدد من الوزراء وأساتذة الجامعات والمحللين السياسيين: “نبدأ عامنا بالأمل، المحنة قد عَدّت، ونفتتح عهداً جديداً نحتاج فيه إلى التماسك والاستمرار في منهج الإصلاح”.

وتابع “كان 2020 عاماً صعباً على الإنسانية مع تفشي وباء كورونا، والأزمة الاقتصادية، وتحديات أمنية وسياسية، وفي العراق كانت الأزمة أكثر تعقيداً، خسرنا أرواحا غالية، وعانينا كثيراً، والأزمة والحراك الاجتماعي بكل ما نتج عنه، يمثلان ناقوس خطر للجميع، وبأن الوطن في خطر والشعب فقد ثقته ليس بالقوى السياسية فحسب، بل بالدولة ومؤسساتها”.

وأوضح رئيس الحكومة العراقية أن “الحكومة التي تشرّفت بتكليف قيادتها جاءت وسط كل هذه الأزمات الكبرى، وعملت منذ اللحظة الأولى على تفكيك هذه الأزمات وتقليل آثارها على شعبنا ومستقبل أجيالنا، وأبعدنا شبح صراع إقليمي ودولي كان من الممكن أن يدخل العراق في سلسلة طويلة من الحروب”.

وتابع الكاظمي “على مستوى العلاقات الخارجية، أقول بثقة اليوم إن 6 أشهر من عمل هذه الحكومة كانت كفيلة بأن يتمتع العراق بأقوى منظومة للعلاقات والثقة الإقليمية والدولية به وبحكومته لم يشهدها منذ عقود طويلة، واليوم كل جيراننا وكل العالم يسعون الى دعم العراق والتعاون لنهضته من كبوته، وأدرك الجميع أن التوازنات الإقليمية والدولية بحاجة إلى عراق قوي متماسك موح، وهذا لم يأت من فراغ بل من عمل وجهد وحسن نية وصراحة في التعامل مع الجميع”.

ومضى قائلاً: “على مستوى الانتخابات المبكرة التي كانت مطلب الجماهير والمرجعية، فقد قطعنا أشواطاً كبيرة فيها، لدينا الآن قانون انتخابي ومفوضية ناجزة، وقانون تمويل للانتخابات، ولم يبق أمامنا سوى تشكيل المحكمة الاتحادية التي نعمل عليها مع السلطات الأخرى بكل قوة”.

وانتقد الكاظمي الحكومات العراقية التي سبقت حكومته الحالية بأنها “لم تشهد أي تنمية لعراق بل تم تدمير صناعته وزراعته وتعليمه ونظامه الصحي، خلال العقود الأخيرة والاقتصاد العراقي أصبح رهناً لأسعار النفط، في أجواء اقتصادية هزيلة مع تفشي الوباء والفساد كان قد أكل الأخضر واليابس”.

وشدد “لن نسمح بانهيار العراق أو إفلاسه كما أفلست دول أخرى وسيكون 2021 عام كشف الحقائق الكبرى الخاصة بالفساد الذي أثّر في الاقتصاد والتنمية”.

وختم حديثه بالقول “هذه فرصتنا الأخيرة لننهض، وأقول أمامكم وأمام شعبنا: لست طامعاً بحكم أو منصب، وأضع مصلحتي ومستقبلي السياسي ثمنا للإصلاح لقد تأخرنا 17 سنة، ولن نتأخر بعد ذلك، وعلى كل مزايد أن يضع مصلحة العراق أمام ضميره”.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً