تفكيك 4 أوكار إخوانية في الخرطوم

تفكيك 4 أوكار إخوانية في الخرطوم







وضعت السلطات السودانية اليوم السبت يدها على أربعة أوكار إخوانية في جامعة الخرطوم كان يستغلها النظام البائد في إرهاب وتعذيب الطلاب. وقالت مديرة جامعة الخرطوم، فدوى عبدالرحمن، إن لجنة حكومية جرى تكوينها أخيراً، تمكنت من تفكيك هذه الأوكار التي كانت تشكل مصدراً للعنف الطلابي.

وضعت السلطات السودانية اليوم السبت يدها على أربعة أوكار إخوانية في جامعة الخرطوم كان يستغلها النظام البائد في إرهاب وتعذيب الطلاب. وقالت مديرة جامعة الخرطوم، فدوى عبدالرحمن، إن لجنة حكومية جرى تكوينها أخيراً، تمكنت من تفكيك هذه الأوكار التي كانت تشكل مصدراً للعنف الطلابي.

ووجدت السلطات الوكر الأول داخل مسجد جامعة الخرطوم، وكان يستخدم بواسطة طلاب «الحركة الإسلامية السياسية» لتخزين الأسلحة لإرهاب الطلاب المناوئين للفكر الإخواني، بجانب تخزين المستندات التنظيمية «وقد وجد محروقاً». أما الوكر الثاني فقد عثر عليه بفرع الجامعة في أم درمان، «كلية التربية»، حيث يحتوي على عدد من الغرف والمكاتب واستخدم في فترة نظام الإخوان في القمع والتعذيب. والوكر الثالث كان في مدينة بحري «مجمع شمبات» وهو عبارة عن منزل كامل مملوك لجامعة الخرطوم وموقعه استراتيجي، واحتلته جماعة الإخوان لأغراض العنف والترهيب. فيما كان الوكر الرابع، عبارة عن غرفة بكلية الصحة العامة وصحة البيئة بوسط الخرطوم. وأشارت إلى أن اللجنة المعنية قامت بمصادرة هذه المقرات لصالح جامعة الخرطوم، لاستغلال بعضها في الأنشطة المختلفة.

إلى ذلك، حذر تجمع المهنيين السودانيين، أمس، من فراغ أمني بالخرطوم، على خلفية اعتداءات على الأهالي وسياراتهم، منذ الليلة قبل الماضية. وأكد تجمع المهنيين، في بيان، أن هناك مجموعات تتحرك وتمارس هذه التعديات، في ظل غياب دور الشرطة وتغاضيها عن التصدي للمعتدين.

ولفت إلى أن «هذه ليست أحداثاً عفوية أو معزولة، ومن يقومون بها يتم تحريكهم من جهات تتعمد اختلاق فوضى، ومعارك جانبية تؤزم الوضع وتنشر الذعر وسط الأهالي». وأضاف: «من يقفون وراء هذه البلبلة الأمنية هم دوائر هدفها إلصاق الفوضى والتفلت للمدنية، وتبرير مزيد من التضييق على الحريات ومقايضتها بالأمن». وأشار إلى أنها «محاولة بائسة أدركها شعبنا بعد مجازر فض الاعتصام ولن تنطلي عليه الآن».

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً