مبتكرون.. طالبة مواطنة تبتكر طريقة ذكية لقياس الصحة النفسية

مبتكرون.. طالبة مواطنة تبتكر طريقة ذكية لقياس الصحة النفسية







ابتكرت طالبة في مدرسة مريم بنت سلطان، بمدينة العين، طريقة ذكية لقياس الصحة النفسية عند الأشخاص، خصوصاً الطلبة، للوقوف على أسباب تدني مستوى إنتاجيتهم، سواء في التحصيل العلمي أو الأعمال، وأطلقت عليه اسم «مقياس الصحة النفسية». وشرحت الطالبة شمّا الكعبي، لـ«الإمارات اليوم»، تطبيق طريقة القياس النفسي، حيث يستطيع كل فرد من أفراد المجتمع دخول الموقع…

ff-og-image-inserted

استلهمت الفكرة من تدني المستوى الدراسي لبعض الطلبة

ابتكرت طالبة في مدرسة مريم بنت سلطان، بمدينة العين، طريقة ذكية لقياس الصحة النفسية عند الأشخاص، خصوصاً الطلبة، للوقوف على أسباب تدني مستوى إنتاجيتهم، سواء في التحصيل العلمي أو الأعمال، وأطلقت عليه اسم «مقياس الصحة النفسية». وشرحت الطالبة شمّا الكعبي، لـ«الإمارات اليوم»، تطبيق طريقة القياس النفسي، حيث يستطيع كل فرد من أفراد المجتمع دخول الموقع الإلكتروني لـ«المقياس النفسي»، والإجابة عن مجموعة من الأسئلة ضمن ستة معايير تقيس الصحة النفسية، وخمسة معايير تضع النتائج والحلول، موضحةً أن هذه الطريقة تستهدف رفع حالة الصحة النفسية عند الأفراد من خلال معرفة أسباب حالة كل منهم النفسية، وتقديم الحلول لها، ما يزيد إنتاجيتهم. وأضافت أنها استلهمت فكرة المشروع من تدني مستويات عدد من الطلبة في المدرسة، ما دفعها للتفكير في طريقة ذكية تستطيع مساعدتهم بها دون التعرض للإحراج بسبب وقوفهم كمذنبين أمام المرشد الأكاديمي، إضافة إلى أن مقياس الصحة النفسية يدفع الطلبة إلى تطوير مهاراتهم الإبداعية، من خلال الأسئلة المبتكرة التي يتضمنها المقياس. وشاركت الطالبة بمشروعها، الذي استغرق إنجازه نحو ثلاثة أشهر، في مسابقة مهرجان العلوم والتكنولوجيا والابتكار الذي نظمته وزارة التربية والتعليم، أخيراً، في «فيستيفال آرينا – دبي».

وقالت إن لجنة التحكيم أشادت بالمشروع، واعتبرته فكرة جديدة لم يتعرض لها أيّ طالب من قبل. وذكرت الكعبي أنها تعتزم إجراء تعديلات على مشروعها، من خلال تجديد الأسئلة، لتتناسب مع متغيرات الحياة، خصوصاً في ظل جائحة «كورونا».

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً