تطبيقات أندرويد حصدت عشرات ملايين التحميل وهي كابوس لخصوصيتك

تطبيقات أندرويد حصدت عشرات ملايين التحميل وهي كابوس لخصوصيتك







عندما نتحدث عن الخصوصية والأمان، فتقريبًا كل مرّة نُذكّر ونشدّ على الأيادي لحفظ جهازك أمنيًا، وطالما كان لنا مواعيد كثيرة تحدثنا فيها عن نصائح وإرشادات في غاية الأهمية من شأنها تحميك من أي مخاطر على خصوصيتك، وعلى صعيد آخر، تستمر جوجل في فلترة تطبيقات أندرويد على متجرها بلاي وتُزيل من تقع عليه شبهة أمنية.ومع ذلك، هناك باقة من …

تطبيقات أندرويد حصدت عشرات ملايين التحميل وهي كابوس لخصوصيتك

عندما نتحدث عن الخصوصية والأمان، فتقريبًا كل مرّة نُذكّر ونشدّ على الأيادي لحفظ جهازك أمنيًا، وطالما كان لنا مواعيد كثيرة تحدثنا فيها عن نصائح وإرشادات في غاية الأهمية من شأنها تحميك من أي مخاطر على خصوصيتك، وعلى صعيد آخر، تستمر جوجل في فلترة تطبيقات أندرويد على متجرها بلاي وتُزيل من تقع عليه شبهة أمنية.

ومع ذلك، هناك باقة من تطبيقات أندرويد لا تُعدّ برمجيات ضارة، بل أخطر من ذلك بكثير، ودعوني أصفها بأنها مفاتيح لقفل خصوصيتك، وخطورتها تكمُن في أنها شائعة بين المستخدمين، هنا نتعرّف على سبع من هذه التطبيقات، والتي طبعًا ننصح بإلغاء تثبيتها فورًا.

ملاحظة مهمة | لن نضع روابط تحميل التطبيقات للحيلولة من فكرة تجربتها، فكن حذرًا.

1. UC Browser

UC Browser

أولى التطبيقات والذي تجاوز عدد مرات تحميله حاجز 500 مليون تثبيت من على متجر جوجل بلاي، فهو بمثابة متصفّح ويب قادم مع مزايا كثيرة ربما هي السبب الأوّل في كثرة مستخدميه، وقبل الخوض في أسباب الحذر من هذا التطبيق، نتعرّف على مطوريه، وهم UCWeb التابعة للشركة الصينية Alibaba “علي بابا”.

أما فيما يخص أسباب وضعه في هذه المجموعة، فقد تم فحصه من قبل محللين أمنيين، واكتشفوا ان التطبيق يتضمن تشفيرًا ضعيفًا، وأحيانًا تشفيرًا معدومًا، مما يترك بيانات المستخدمين عرض للاختراق والسرقة، والأخطر من ذلك، هو التوجيه التلقائي، وهذا يجعله متصفّح انترنت خطير من المفضّل حذفه نهائيًا.

ولحسن الحظ، نجد العشرات من البدائل الاخرى، على رأسها متصفح فايرفوكس و Tor والمتصفّح الآخر Focus من موزيلا، وننصح بالأخير كونه مفتوح المصدر ويُركّز على خصوصية المستخدمين.

2. CLEANit

CLEANit

التطبيق التالي، وله ادعاء من قبل مطوريه أنه يتضمن أدوات للتخلص من الملفات الغير مرغوب بها على أندرويد ، وحقيقةً التطبيق نفسه غير مرغوب، وكما هو الحال مع السابق، فقد حصل على ملايين مرات التحميل، ولعل أبرز الأسباب في وضعه بدائرة الشبهة، أولًا، يتطلب الكثير من الأذونات والتي لا علاقة لها بعمله، فضلًا أنه يُقدّم أدوات يقول عنها جبّارة لتحسين هواتف أندرويد الجديدة القوية، وبالمنطق هذه الهواتف بالذات لا تحتاج إلى هذه النوعية من التطبيقات.

نغوص أكثر في مهمة التطبيق، حيث له القدرة على حذف ذاكرة التخزين المؤقت وقتل التطبيقات في الخلفية، ولكن هل تعلم أن هاتين العمليتين ترجع بالسلب على جهازك الأندرويد؟ ويكون ذلك عبر بطء استجابته كونه يُعيد بناء نفسه من نفسه، كما ولا حاجة لقتل التطبيقات في الخلفية كونها في الأساس لا تؤثر على سرعة أندرويد ، طبعًا ما لم تكن بعض التطبيقات قيد التشغيل الحالي.

3. Dolphin Browser

3. Dolphin Browser

متصفّح آخر ولا يقل خطورة عمّا ذكرناه وسنذكره لاحقًا، وأنا استغرب صراحةً من المستخدمين الذين يتركون المتصفّح الافتراضي كروم أو سامسونج انترنت، ويبحثون عن متصفّح آخر لا يعلمون من خلفه، بل فقط لديه سمعة بعدد مرات التحميل فقط، ولكن هل تعلم وعلى مدار السنين الماضية، تم الكشف على أن متصفّح Dolphin يحفظ الجلسات عند الاستعانة بالتصفّح الخفي، كذلك يدعم الفلاش الذي يُعدّ كابوس التتبع.

وليس هذا فحسب، بل أشارت العديد من التقارير الامنية والتي لها وزنها، أن هذا المتصفح بالذات يكشف عنوان الآي بي “IP” حتى لو تم استخدام الفي بي أن، ناهيك عن أدواته الأخرى والتي مما لاشك فيه تدفعنا بالقول أنه لا يستحق النظر فيه ويجب حذفه الآن في حالة كنت تستخدمه أو مُثبت لديك.

4. Virus Cleaner – Antivirus Free & Phone Cleaner

4. Virus Cleaner – Antivirus Free & Phone Cleaner - تطبيقات أندرويد

بعيدًا عن اسم التطبيق والذي صراحة مُغري لأي مستخدم، وبالنظر إلى عدد مرات تحميل التطبيق من على متجر جوجل بلاي، فنجده قد تجاوز 10 مليون مرّة، وفيما يتعلق بالأسباب التي تجعلنا وتجعلك بعيد عنه، في البداية كثرة اعلاناته المستهدفة، وحسب الخبراء الأمنيين، فهو قادم بخدمات وعلامات تجارية مشبوهة ولا صحة لها على أرض الواقع.

فتخيّل معي أن التطبيق قادم بأداة تبريد للمعالج ! وموفّر للبطارية ! ومعزز فائق للسرعة ! وكل ذلك وأكثر ما هو إلّا محض خيال، وإذا تحدثنا عن البدائل، لن نذكرها، خوفًا من ضرب أحد التطبيقات ونحن لا ندري.

ولكن ما نقوله هنا وخذه على ثقة، أنك لست بحاجة إلى أي نوعية من هذه التطبيقات، حيث يكفي خدمة جوجل Protect والقادمة افتراضيًا على جميع هواتف وأجهزة أندرويد.

5.SuperVPN Free VPN Client

5.SuperVPN Free VPN Client -

هل تعلم بأن هذا التطبيق حمّله أكثر من 100 مليون مستخدم! إذا لم تُصدق كلامي فانتقل إلى صفحته على متجر جوجل بلاي وسوف تجد الرقم بأم عينك، وهنا لن نقول بغض النظر عن ذلك، فالموضوع يحتاج إلى تحرّك ومعالجة سريعة.

وفيما يتعلق بالخطر الناتج عن تحميل التطبيق واستخدامه، أشار خبراء الامن هنا، بأن هذا التطبيق يتضمن نقاط ضعف خطيرة وخطيرة جدًا، معها يستطيع المخترقون تنفيذ الهجمات الخبيثة MitM وسرقة بيانات المستخدمين بما في ذلك الملفات الشخصية وارقام بطاقات الائتمان والمحادثات وأكثر.

6. Super Clean – Master of Cleaner

تطبيقات أندرويد - 6. Super Clean – Master of Cleaner

مرة أخرى، لدينا تطبيق آخر يدّعي بنفس الوقت أن له القدرة على تنظيف أندرويد من أي شيء غير مرغوب به وهو في الأساس نفسه غير مرغوب كما هو الحال مع تطبيق CLEANit، ونبدأ بعدد مرات تحميله فقد تجاوز 25 مليون مرّة، وهذا رقم غير بسيط.

في غضون ذلك وكما شأن باقي التطبيقات في فئته، فإن جميع ما ينادي به التطبيق يقع في دائرة الشبهة ولا أساس له من الصحة، وفي الأساس أنت لست بحاجة إلى هذه النوعية من التطبيقات، فبعيدًا عن الإعدادات الافتراضية، هذه الأيام تأتي معظم هواتف أندرويد بتطبيقات شبيهة ولكنها بين قوسين “آمنة”.

7. Fildo Music

7. Fildo Music

التطبيق الأخير من تطبيقات اليوم ونأمل أننا قد أنجزنا مهمتنا في التعريف عن هذه التطبيقات ولماذا هي خطيرة، فيما يتعلق بهذا التطبيق، فقد كان له أيامه في دعمه تحميل الصوتيات ولكن بشكل غير قانوني، بعبارة أخرى، كان يختفي تحت عباءة بأنه تطبيق لتشغيل الصوت فقط، وفور اكتشافه من قبل جوجل فقد تم إزالته فورًا.

بعد ذلك بفترة، تم إرجاع التطبيق كماسح ضوئي ومن ثم إعادة توجيهه كتطبيق لإدارة الموسيقى، بالتالي، يرجع الحكم لديك في شبهة التطبيق من عدمه، وإذا تركت الأمر لنا، فلا نفضّل أو نفكر في تحميل هذا التطبيق.

في الختام وخذها كقاعدة عامة، من الأفضل الابتعاد عن تطبيقات المنظفات ومضادات الفيروسات ومعززات ذاكرة الوصول العشوائي وما إلى ذلك، لأنها بالكاد تقدم أي تحسينات في الأداء.

وهناك تطبيقات أخرى يجب على المرء توخي الحذر بشأنها كتطبيقات الطقس وتطبيقات الماسح الضوئي التي يمكن أن تجمع معلومات الموقع الحساسة وبيانات التعريف الشخصية من هاتفك، ولا تنسى أي تطبيق يطلب أذونات ليس لها علاقة بعمله.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً