استخبارات أردوغان تلاحق المعارضين في أفريقيا

استخبارات أردوغان تلاحق المعارضين في أفريقيا







لم يكتف الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، بقتل وسجن المعارضين في تركيا، أو ملاحقتهم في أوروبا عن طريق عصابته الاستخباراتية، ولكنه ذهب أيضاً لينال منهم في أقاصي أفريقيا. وفضح موقع “نورديك مونيتور” السويدي الأنشطة الإجرامية لسفارة أنقرة في موزمبيق، لتجسسها على المعارضين هناك وهو ما يخالف الاتفاقيات الدولية.ونقلاً عن صحيفة زمان التركية، كشف الموقع أنه حصل …




الرئيس التركي رجب طيب أردوغان (أرشيف)


لم يكتف الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، بقتل وسجن المعارضين في تركيا، أو ملاحقتهم في أوروبا عن طريق عصابته الاستخباراتية، ولكنه ذهب أيضاً لينال منهم في أقاصي أفريقيا.

وفضح موقع “نورديك مونيتور” السويدي الأنشطة الإجرامية لسفارة أنقرة في موزمبيق، لتجسسها على المعارضين هناك وهو ما يخالف الاتفاقيات الدولية.

ونقلاً عن صحيفة زمان التركية، كشف الموقع أنه حصل على برقية دبلوماسية سرية من السفارة التركية في مابوتو بتاريخ 16 سبتمبر(أيلول) 2016، إلى مقر الخارجية التركية في أنقرة، تتضمن أسماء 32 تركياً ومدرسة دولية تعتبر من بين الأفضل في موزمبيق، إضافة إلى شركات دشنها أتراك هناك.

وأكد الموقع المتخصص في الشأن التركي، أن البرقية البرقية الاستخبارية أرسلت إبان عهد السفيرة أيلين تاشان، أول سفير تركي لدى موزمبيق، الدولة الواقعة جنوب القارة الأفريقية.

وذكر الموقع أن أسماء الأشخاص الواردة محسوبة على جماعة فتح الله غولن، التي توجه انتقادات شديدة لحكومة أردوغان، بسبب الفساد المستشري في البلاد فضلاً عن علاقات الحكومة التركية بجماعات إرهابية.

وأشار الموقع، إلى أن ذلك يهدف لإلغاء جوازات سفر المعارضين، وحصر حركتهم في تلك الدول، تمهيداً لترحيلهم وإنهاء صلاحية وثيقة السفر ومن ثم اعتقالهم.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً