«الصحة» توفر لقاح «كوفيد-19» للمواطنين والمقيمين

«الصحة» توفر لقاح «كوفيد-19» للمواطنين والمقيمين







أعلنت وزارة الصحة ووقاية المجتمع عن توافر اللقاح للفيروس غير النشط ضد «كوفيد-19» حالياً في جميع المراكز الصحية التابعة لها، في مختلف إمارات الدولة، لجميع المواطنين والمقيمين، فوق 18 عاماً، خصوصاً كبار المواطنين وأصحاب الأمراض المزمنة، وذلك بعد إعلان الوزارة التسجيل الرسمي للقاح، وفي إطار جهودها المتواصلة لحماية صحة أفراد المجتمع، والاستفادة من أفضل الإمكانات…

ff-og-image-inserted

الأولوية لكبار المواطنين وأصحاب الأمراض المزمنة

أعلنت وزارة الصحة ووقاية المجتمع عن توافر اللقاح للفيروس غير النشط ضد «كوفيد-19» حالياً في جميع المراكز الصحية التابعة لها، في مختلف إمارات الدولة، لجميع المواطنين والمقيمين، فوق 18 عاماً، خصوصاً كبار المواطنين وأصحاب الأمراض المزمنة، وذلك بعد إعلان الوزارة التسجيل الرسمي للقاح، وفي إطار جهودها المتواصلة لحماية صحة أفراد المجتمع، والاستفادة من أفضل الإمكانات التي وفرتها حكومة الإمارات لتمكين القطاع الصحي، وتعزيز كفاءته في مواجهة «كوفيد-19».

وأكد الوكيل المساعد لقطاع المراكز والعيادات الصحية والصحة العامة، الدكتور حسين عبدالرحمن الرند، توفير لقاح «كوفيد-19»، المدرج والمسجل في وزارة الصحة ووقاية المجتمع، بمرافقها الصحية، بعد النتائج الإيجابية التي أكدت فاعلية اللقاح بنسبة عالية، مشيراً إلى إيلاء الأهمية للفئات الأكثر عرضة للإصابة، ولاسيما كبار المواطنين من أصحاب الأمراض المزمنة، حفاظاً على صحتهم وسلامتهم، وانطلاقاً من حرص الوزارة على تقديم خدمات صحية متميزة لهم، تقديراً لمكانتهم المجتمعية، وبما يحظون به من مكانة خاصة لدى قيادة الدولة، وذلك في إطار الجهود الوطنية الشاملة لتعزيز صحة وسلامة المجتمع، من خلال تبني العلاجات المبتكرة، وتعزيز الطاقة الاستيعابية للقطاع الصحي، وتوسيع نطاق الفحوص، إضافة إلى توافر الكوادر الطبية ذات الكفاءة العالية والمستلزمات الطبية والوقائية.

ولفت الرند إلى أن القطاع الصحي في دولة الإمارات كان ضمن أفضل الدول في التعامل مع «كوفيد-19»، نظراً إلى تطور قطاعها الصحي، ورؤية القيادة للدولة في تطوير المنظومة الصحية وتعزيز تنافسيتها العالمية، من خلال اعتماد اللقاح الذي يتطابق مع المعايير الصارمة التي تتبعها دولة الإمارات.

وتقدم الوكيل المساعد لقطاع المراكز والعيادات الصحية والصحة العامة، بالشكر والامتنان لحكومة الإمارات التي وفرت التجهيزات والمعدات الطبية، والمخزون الاستراتيجي للدواء، تأكيداً على استثنائية الإمارات في احتواء خطر فيروس «كورونا»، وحماية صحة أفراد المجتمع، كمثال ملهم يحتذى عالمياً.

ويتكون اللقاح المعتمد من جرعتين، يتم إعطاء الأولى بعد مرحلة تقييم الوضع الصحي، والثانية بعد 21 إلى 28 يوماً من موعد الجرعة الأولى، بعد مراجعة وزارة الصحة ووقاية المجتمع، وبالتعاون والتنسيق مع دائرة الصحة في أبوظبي.


الدكتور حسين الرند:

• «توفير لقاح (كوفيد-19) يأتي بعد النتائج الإيجابية التي أكدت فاعليته بنسبة عالية».


رئيس المجلس الوطني الاتحادي يتلقى لقاح «كورونا»

تلقى رئيس المجلس الوطني الاتحادي، صقر غباش، الجرعة الأولى من اللقاح المضاد لفيروس كورونا (كوفيد-19)، الذي يتم تقديمه على جرعتين، في إطار جهود الدولة لمكافحة انتشار فيروس كورونا المستجد.

ونوه غباش بجهود القيادة الاستثنائية في التعامل مع أزمة «كورونا» منذ اللحظات الأولى، وحرصها على أن تكون دولة الإمارات من أولى الدول في توفير اللقاحات، معرباً عن شكره لجهود الفرق الطبية، التي تعمل على مدار الساعة لحفظ سلامة وصحة مجتمع الإمارات، من مواطنين ومقيمين، مشيداً بتجاوب مجتمع الإمارات في التعامل مع الإجراءات الخاصة بهذه الظروف الطارئة.


فاعلية اللقاح

أظهرت النتائج الأولية لتجارب المرحلة الثالثة، التي أجرتها شركة «سينوفارم سي إن بي جي»، فاعلية مناعة اللقاح ضد أعراض الإصابة بفيروس «كوفيد-19».

كما سجل الإقلاب المصلي معدل 99% من الأجسام المضادة المعادلة، و100% معدل وقاية من الحالات المتوسطة أو الشديدة من المرض، وأظهرت البيانات أيضاً عدم وجود مخاوف متعلقة بسلامة اللقاح على جميع متلقيه.


• القطاع الصحي في الإمارات كان ضمن أفضل الدول في التعامل مع انتشار الفيروس.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً