السودان يطوي صفحة «يوناميد»

السودان يطوي صفحة «يوناميد»







أعلن السودان، اليوم الخميس، انتهاء مهمة البعثة المشتركة للأمم المتحدة والاتحاد الأفريقي في دارفور (يوناميد)، وستبدأ في سحب قواتها غداً الجمعة.

أعلن السودان، اليوم الخميس، انتهاء مهمة البعثة المشتركة للأمم المتحدة والاتحاد الأفريقي في دارفور (يوناميد)، وستبدأ في سحب قواتها غداً الجمعة.

واستعرض وزير الخارجية المكلف عمر قمر الدين إسماعيل، في مؤتمر صحفي عقده بوزارة الخارجية، أداء وزارته بمناسبة انتهاء العام 2020 قائلاً «إنه بنهاية اليوم 31 ديسمبر، تكون صفحة تواجد يوناميد في السودان قد طويت ووضعت حداً لتواجدها الذي دام 13 عاماً، وانتهى بعد مفاوضات ماراثونية مضنية وسوف تبدأ في سحب كافة قواتها يوم غد مع بدء العام الميلادي الجديد».

وقال إن مجلس الأمن سيشرع في اتخاذ تدابير جديدة بشأن تواجد قوات رمزية قوامها 270 من الجنود وفقاً للبند السادس. وفي سياق متصل في معرض تناول نشاط وزارته، قال إنه زار السودان 80 مسؤولاً أمريكياً عبر 100 زيارة للخرطوم خلال هذا العام الجاري.

وأوضح قمر الدين إسماعيل في تصريح أدلى به لوكالة الأنباء السودانية الرسمية «سونا» أن عملية زيارات المسؤولين الأمريكيين المتتابعة هذه للسودان تناولت عدداً من القضايا من بينها مسألة التطبيع في العلاقات فضلاً عن بحث عمليات السلام التي تمت في جوبا، مشيداً بدور حكومة جنوب السودان ومجهودها الذي بذلته من أجل سلام السودان.

وفي سياق آخر، قال وزير الخارجية المكلف إن قوات بلاده المسلحة باتت تسيطر على كل الأراضي الحدودية مع إثيوبيا.

وكان مستشار رئيس الوزراء السوداني جمعة كندة، أكد، أول من أمس، أن بلاده ترحب بالحلول السلمية للتوتر الحدودي مع إثيوبيا، لكن مع الحفاظ على حدودها.

وثمن رئيس مجلس السيادة الانتقالي في السودان، الفريق أول ركن عبدالفتاح البرهان، في تصريحات سابقة، الجهد المقدر الذي قامت به القوات المسلحة في منطقة الفشقة السودانية دفاعاً عن الأراضي وتأميناً للحدود.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً