الشارقة: تدشين محطة ضخ رئيسية لمياه الصرف بطاقة 2500 متر مكعب

الشارقة: تدشين محطة ضخ رئيسية لمياه الصرف بطاقة 2500 متر مكعب







دشنت بلدية مدينة الشارقة، اليوم، محطة ضخ مياه الصرف الصحي في منطقة السور. جاء ذلك بعد أن أنهت تجديد وإحلال المحطة القديمة؛ التي جرى تأسيسها في 1977 لمواكبة التخطيط العمراني في المنطقة. وأنهت البلدية الأعمال الإنشائية اللازمة وتجديد المحطة وتوسعة الطاقة الاستيعابية لها بما يتوافق مع المتطلبات الحديثة في المنطقة وارتفاع المباني التجارية. وأوضح ثابت الطريفي، …

دشنت بلدية مدينة الشارقة، اليوم، محطة ضخ مياه الصرف الصحي في منطقة السور.

جاء ذلك بعد أن أنهت تجديد وإحلال المحطة القديمة؛ التي جرى تأسيسها في 1977 لمواكبة التخطيط العمراني في المنطقة.

وأنهت البلدية الأعمال الإنشائية اللازمة وتجديد المحطة وتوسعة الطاقة الاستيعابية لها بما يتوافق مع المتطلبات الحديثة في المنطقة وارتفاع المباني التجارية.

وأوضح ثابت الطريفي، مدير عام البلدية، اليوم، أن عمليات تجديد المحطة تم إنجازها بالتعاون مع أحد بيوت الخبرة الأمريكية لاختبار وضمان فاعلية التصميم من قبل فريق عمل البلدية من خلال برنامج التدفقات ما أثر إيجابياً في تخفيض التكلفة من 37 مليونا إلى 5 ملاييين درهم.

وتابع الطريفي أن فريق عمل البلدية قام بتحديث المحطة وإعادة تصميم وتطوير المعدات بمايسمح برفع الطاقة الاستيعابية لها من من 500 متر مكعب إلى 2500 لما لها من أهمية استراتيجية في تصريف مياه الصرف الصحي وتماشياً مع الطفرة العمرانية والزيادة السكانية في تلك المنطقة.

وأشار إلى أن المشروع يعتبر من المشروعات الحيوية، أنجزتها البلدية خلال 2020 لما له من أهمية في تحويل مياه الصرف الصحي من المناطق السكنية التي تخدمها المحطة إلى محطة المعالجة الرئيسية.

من جانبه أوضح المهندس حسن التفاق، مساعد المدير العام لقطاع الزراعة والبيئة، أنه سيتم التحكم بالمحطة ومراقبتها عن بعد من خلال نظام “الاسكادا” الإلكتروني في غرفة التحكم الرئيسية ما يعكس حرص البلدية على تعزيز التحول الرقمي في تقديم الخدمات وإنجاز مختلف المشاريع.

مشيراً إلى أن المحطة الجديدة تعتبر من الحلول الدائمة لمواجهة الضغط الحاصل عليها في السابق نظراً لمحدودية الطاقة الاستيعابية لها.

وأشار التفاق الى وجود 8 محطات ضخ رئيسية في مدينة الشارقة تعمل وفق أنظمة متطورة وتعمل جميعها على ضخ مياه الصرف الصحي لمحطة المعالجة الرئيسية.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً