سيدني تتحول لبلدة أشباح فيما تقيد أستراليا احتفالات رأس السنة

سيدني تتحول لبلدة أشباح فيما تقيد أستراليا احتفالات رأس السنة







بدت سيدني أشبه ببلدة أشباح فيما دقت عقارب الساعة معلنة انقضاء 2020 والدخول في 2021. وكانت الألعاب النارية أصغر من تلك في السنوات السابقة، واقتصرت على جسر ميناء سيدني واستمرت سبع دقائق فقط وكانت موجهة لجمهور تلفزيوني عالمي.

بدت سيدني أشبه ببلدة أشباح فيما دقت عقارب الساعة معلنة انقضاء 2020 والدخول في 2021.

وكانت الألعاب النارية أصغر من تلك في السنوات السابقة، واقتصرت على جسر ميناء سيدني واستمرت سبع دقائق فقط وكانت موجهة لجمهور تلفزيوني عالمي.

ومنعت الأسلاك الشائكة الدخول إلى مقدمة الشاطئ وأوقفت الشرطة أي شخص من التوجه إلى نقاط مواقع المشاهدة المميزة التي عادة ما تشهد احتشاد نحو مليون شخص لمتابعة الألعاب النارية الشهيرة عالمية تضيء الميناء.

وكان المحتفلون برأس السنة الذين يحاولون خرق قوانين إغلاق ميناء سيدني لمتابعة الألعاب النارية يعرضون أنفسهم لغرامات تصل إلى ألف دولار أسترالي (770 دولارا) فيما تحاول السلطات القضاء على تفشي كوفيد-19 في المدينة.

وأشاد رئيس الوزراء سكوت موريسون بالأستراليين للتكيف بشكل أفضل مع الجائحة أكثر من أي دولة أخرى تقريبا في العالم.

ولدى أستراليا حاليا 215 حالة نشطة مصابة بفيروس كورونا المسبب لكوفيد-19 وجرى تسجيل 25 حالة جديدة في 31 ديسمبر وهناك 23 حالة بالمستشفيات. ووقعت 909 حالة وفاة ذات صلة بكورونا في 2020.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً