الإمارات تتفوق باحتلال أفضل المراتب عربياً وعالمياً في 2020

الإمارات تتفوق باحتلال أفضل المراتب عربياً وعالمياً في 2020







مع نهاية عام مليء بالتحديات والعقبات في ظل جائحة فيروس كورونا المستجد، استطاعت دولة الإمارات أن تختتم عام 2020 بسجل حافل بالإنجازات وبتوفقها باحتلال مراكز عالمية متقدمة في مختلف المجالات، أثبتت بها قدرتها على تحدي الأزمات والمحافظة على مستواها بين دول العالم، وبتقدمها في أكثر من مؤشر ودراسة مقارنة مع ما حققته في الأعوام السابقة. ويعود الفضل في نجاح …




alt


مع نهاية عام مليء بالتحديات والعقبات في ظل جائحة فيروس كورونا المستجد، استطاعت دولة الإمارات أن تختتم عام 2020 بسجل حافل بالإنجازات وبتوفقها باحتلال مراكز عالمية متقدمة في مختلف المجالات، أثبتت بها قدرتها على تحدي الأزمات والمحافظة على مستواها بين دول العالم، وبتقدمها في أكثر من مؤشر ودراسة مقارنة مع ما حققته في الأعوام السابقة.

ويعود الفضل في نجاح الإمارات في 2020 وتصدرها مراتب متقدمة عربياً وعالمياً في العديد من المجالات والتخصصات، لجهود حكومة الإمارات لتقدم وتطور الدولة، ما عزز وأثبت مكانتها عالمياً، وفي هذا التقرير، أبرز وأهم ما حققته الدولة، هذا العام.

وتقدمت الإمارات وفقاً لتقرير الكتاب السنوي للتنافسية العالمية 2020، لمركز التنافسية العالمي في للمعهد الدولي للتنمية الإدارية بلوزان السويسرية، بلدان الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، وجاءت في المرتبة التاسعة عالمياً بين الدول الأكثر تنافسية في العالم، وتعد الإمارات، الدولة العربية الوحيدة التي نجحت في حجز موقعها بين الدول العشر الكبرى في التقرير، للعام الرابع على التوالي منذ 2017.

وحلت الإمارات في المركز الأول خليجياً وعربياً وفي غرب آسيا، والثامن عالمياً في مؤشر الخدمات الذكية لتنمية الحكومات الإلكترونية الصادر عن الأمم المتحدة في يوليو (تموز)، وحققت المركز الأول في الشرق الأوسط، والسابع عالمياً في مؤشر البنية التحتية للاتصالات، والمركز الثاني آسيوياً حسب استبيان الأمم المتحدة للحكومة الذكية 2020.

وحافظت الإمارات على المركز الأول عالمياً في مؤشر اشتراكات الهاتف المحمول، والمركز الأول عالمياً في مؤشر اشتراكات إنترنت النطاق العريض المتحرك.

كما تصدرت الدولة المركز الأول إقليمياً وعالمياً في مؤشر نسبة الشعور بالأمان، وفق تقرير معهد غالوب للقانون والنظام العالمي في 2019.

الإمارات بالمرتبة الأولى عربياً في تقرير السعادة العالمي لعام 2020، الذي يصدر سنوياً عن شبكة حلول التنمية المستدامة التابعة للأمم المتحدة، فضلاً عن تقدمها على دول المنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في نتائج التقرير السنوي لمؤشر “سيادة القانون العالمي”.

واحتلت الدولة المركز الأول عربياً والـ20 عالمياً في تصنيف أفضل الأنظمة التعليمية في العالم، وحصدت 64 درجة في جودة التعليم، و 52.94 درجة في فرصة التعليم، حسب دراسة حديثة صادرة عن صحيفة “Ceoworld” الأمريكية.

وتصدرت الإمارات إقليمياً، مؤشر الثقة في الاستثمار الأجنبي المباشر 2020، واحتلت المرتبة الـ19 عالمياً، حسب التصنيف الصادر عن شركة “كيرني” العالمية للاستشارات، وجاءت في المركز الأول إقليمياً والـ18 عالمياً على مؤشر “القوة الناعمة”، وفي المركز الأول عربياً في تقرير التنمية البشرية 2020 الصادر عن برنامج الأمم المتحدة الإنمائي، متقدمة في الترتيب العالمي بأربعة مراكز عن تصنيف العام الماضي، لتأتي في المرتبة 31 عالمياً من بين 189 دولة شملها التقرير.

واحتلت الإمارات المركز الأول عالمياً في نسبة تمثيل المرأة في البرلمان، بفضل قرار رئيس الدولة الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، برفع نسبة تمثيل المرأة في المجلس الوطني الاتحادي إلى 50%.

واستطاعت دولة الإمارات أن تحتل المركز الأول عالمياً في مؤشر ثقة الشعب في الحكومة، بعد تصدرها مؤشر الثقة الذي تصدره مؤسسة إيدلمان في نيويورك سنوياً، بحصولها على 83 نقطة للثقة في الحكومات المحلية، و81 نقطة للثقة في الحكومة الاتحادية.

وجاءت الإمارات في المركز الأول إقليمياً والـ17 عالمياً على قائمة أفضل دول العالم لمولد ومعيشة الأطفال في 2020، الصادرة عن مجلة “سي إي أو وورلد” الأمريكية.

إنجازات رغم جائحة كورونا
وبفضل الجهود والإنجازات لمواجهة وباء كورونا المستجد، صُنفت الإمارات أول دولة في العالم يتجاوز فيها عدد الفحوص المختبرية لاكتشاف الإصابات بفيروس كورونا العدد الإجمالي للسكان، وذلك بالنسبة للدول التي يتخطى عدد سكانها مليون نسمة. كما احتلت المركز الأول عالمياً في عدد فحوصات كورونا للفرد، وذلك بعد تجاوز حاجز الـ3 ملايين فحص خلال فترة زمنية قياسية.

وتبوأت دولة الإمارات بالإضافة إلى ذلك، المرتبة الأولى عربياً، والـ10 عالمياً في فعالية العلاج للمصابين بكورونا وكفاءته، لتسبق دولاً كبرى مثل آيسلندا، ونيوزيلندا، وكندا، حسب مجموعة “ديب لونج” التي أكدت أن دولة الإمارات الأكثر كفاءة في إدارة الأزمات مقارنة مع باقي الدول العربية، وأنها تعد واحدة من الدول الرائدة في العالم في تعاملها مع تفشي فيروس كورونا المستجد.

ونجحت دولة الامارات في احتلال المركز الثالث عالمياً، في رضاء الشعب عن الإجراءات والتدابير التي اتخذتها الحكومة لمكافحة الوباء وفق تقرير “مؤسسة تولونا الدولية” لمسح المستهلكين، شمل 12592 ألف مستجيب من 23 اقتصاداً حول العالم، وتضمن أربعة مؤشرات رئيسية لتقييم تدابير الحكومة لمكافحة الوباء، هي القيادة السياسية، ودور الشركات، وأداء المجتمع المحلي في التصدي للوباء، وتحمل وسائل الإعلام لمسؤولياتها في ظل الأزمة.

واحتلت الإمارات المرتبة الأولى عربياً والـ18 عالمياً بين دول المنطقة والعالم الأفضل في مواجهة جائحة كورونا حسب تقرير لمركز الأبحاث البريطاني”Deep Knowledge Group” بالإضافة إلى حصول شركة طيران الإمارات على تصنيف الناقلة الأعلى أماناً في العالم في ظل جائحة كورونا، وفقاً لتصنيف “سيف ترافيل باراميتر”، والمرتبة الأولى في تصنيف السفر الآمن بعلامة 4.4 من 5 متفوقة بذلك على أكثر من 230 ناقلة جوية شملها التقييم في جميع أنحاء العالم.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً