كيف تعاملت الإمارات مع إجراءات تأشيرات السفر بعد ظهور كورونا في 2020

كيف تعاملت الإمارات مع إجراءات تأشيرات السفر بعد ظهور كورونا في 2020







مع ظهور جائحة كورونا اتخذت دولة الإمارات العديد من الإجراءات الجديدة حول أذونات الدخول وتأشيرات الإقامة والزيارة والسياحة، وذلك وفقاً للمتغيرات والمستجدات التي يواجها العالم، وحرصاً منها على سلامة وصحة المواطنين والمقيمين، وحرصت الدولة أيضاً على حماية على قوة جواز سفرها، وتوقيع اتفاقيات إعفاء متبادل من التأشيرة مع عدة دول. ومنذ بداية الأزمة في مارس (آذار) أعلنت وزارة…




alt


مع ظهور جائحة كورونا اتخذت دولة الإمارات العديد من الإجراءات الجديدة حول أذونات الدخول وتأشيرات الإقامة والزيارة والسياحة، وذلك وفقاً للمتغيرات والمستجدات التي يواجها العالم، وحرصاً منها على سلامة وصحة المواطنين والمقيمين، وحرصت الدولة أيضاً على حماية على قوة جواز سفرها، وتوقيع اتفاقيات إعفاء متبادل من التأشيرة مع عدة دول.

ومنذ بداية الأزمة في مارس (آذار) أعلنت وزارة الخارجية والتعاون الدولي، منع سفر المواطنين إلى الخارج مؤقتاً في ظل جهودها لمواجهة انتشار فيروس كورونا، فيما قررت الهيئة الاتحادية للهوية والجنسية “تعليقاً مؤقتا” لإجراءات الحصول على تأشيرة الدخول عند الوصول إلى منافذ الدولة لحملة الجوازات المعفاة باستثناء حملة الجوازات الدبلوماسية.

إعفاء المخالفين
وتقديراً للظروف حركة السفر التي تسببت بها الجائحة لا سيما في مراحلها الأولى، أصدر مجلس الوزراء، في 13 مايو (أيار) 2020، قراراً بإعفاء جميع المخالفين لقانون دخول وإقامة الأجانب من الغرامات المترتبة عليهم إذا كانت المخالفة قبل 1 مارس (آذار) 2020، وشمل الإعفاء حملة أذونات وتأشيرات الدخول والمقيمين، إذا بادروا بمغادرة الدولة خلال امهلة امتدت 3 أشهر بدايةً من 18 مايو (أيار).

وأعلنت الهيئة الاتحادية للهوية والجنسية في أغسطس (آب) 2020، تمديد إعفاء المخالفين لقانون دخول وإقامة الأجانب ثلاثة أشهر أخرى وإعفاءهم من الغرامات المترتبة، على أن يبدأ التمديد من 18 أغسطس (آب) إلى 17 نوفمبر (تشرين الثاني) متى كانت المخالفة قبل 1 مارس (آذار) 2020، شرط مغادرة الدولة.

وفي 24 سبتمبر (أيلول) أعلنت الهيئة استئناف العمل بإصدار مختلف التأشيرات، فيما عدا تصاريح العمل، وفي 5 أكتوبر (تشرين الأول) استأنفت الهيئة السماح بإصدار التأشيرات الجديدة لفئة العمالة المساعدة، إضافة إلى إصدار أذونات الدخول للعمل لدى الجهات الحكومية وشبه الحكومية والمنشآت الحيوية في الدولة.

تمديد المهلة
ومددت الهيئة الاتحادية للهوية والجنسية، إعفاء المخالفين لقانون دخول وإقامة الأجانب، التي انتهت في 17 نوفمبر (تشرين الثاني)، إذا كانت المخالفة قبل 1 مارس (آذار) 2020 وشمل الإعفاء جميع الغرامات المترتبة على التأشيرة، وبطاقة الهوية وتصاريح العمل، وإلغاء كافة القيود الإدارية، شرط مغادرة الدولة قبل 31 ديسمبر(كانون الأول) الجاري.

ووجه نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، في 28 ديسمبر(كانون الأول) بتمديد التأشيرات السياحية لكافة السياح الذين يزورن الدولة حالياً مدة شهر إضافي ودون أي رسوم حكومية، نظراً لإغلاق بعض الدول مطاراتها بشكل مؤقت وتقييد حركة الدخول والخروج منها.

الجواز السفر
وفي جانب آخر، تسببت جائحة فيروس كورونا في تعطيل حركة السفر عالمياً، ما أدى إلى تراجع قوة جوازات السفر عالمياً، ورغم تلك التحديات، حافظ جواز السفر الإماراتي على قوته، وصُنف في المركز 14 عالمياً وفقاً لآخر التحديثات.

وحرصت دولة الإمارات في 2020 رغم أزمة جائحة كورونا، على توقيع اتفاقيات الإعفاء المتبادل من تأشيرة الدخول مع عدد من البلدان وهي كومنولث دومينيكا، وإسرائيل، وتايلند.

وفي بداية 2020 وقبل انتشار جائحة كورونا احتفظ جواز السفر الإماراتي بالمرتبة الأولى عالمياً من حسب التصنيف العالمي على موقع “باسبورت إندكس”، وذلك منذ صعوده إلى المركز الأول في ديسمبر (كانون الأول) 2018، وكان الجواز يتيح لحامله دخول 178 دولة، منها 118 دولة بلا تأشيرة مسبقة، و60 دولة بتأشيرة إلكترونية، أو عند الوصول إلى المطار.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً