السجن 12 سنة لمنتحلة شخصية ابنة بوتفليقة

السجن 12 سنة لمنتحلة شخصية ابنة بوتفليقة







عاقبت محكمة استئناف جزائرية، اليوم، منتحلة شخصية ابنة الرئيس المخلوع عبد العزيز بوتفليقة خلال فترة حكمه بالسجن 12 سنة نافذة بتهمة النصب.

عاقبت محكمة استئناف جزائرية، اليوم، منتحلة شخصية ابنة الرئيس المخلوع عبد العزيز بوتفليقة خلال فترة حكمه بالسجن 12 سنة نافذة بتهمة النصب.

وغرمت محكمة الاستئناف بتيبازة (60 كم غرب العاصمة الجزائرية) المتهمة نشناش زوليخة المدعوة “مايا” ستة ملايين دينار جزائري، كما قضت بمصادرة جميع ممتلكاتها العقارية منها والمنقولة.

وعاقبت المحكمة عدداً من الشخصيات في نظام بوتفليقة بالقضية ذاتها، حيث أدانت عبد الغني زعلان، وزير النقل السابق والمدير الأخير لحملة بوتفليقة، بالسجن 8 سنوات نافذة ومليون دينار جزائري غرامة مالية.

وقضت المحكمة على وزير العمل والتشغيل السابق محمد آل غازي، في القضية نفسها، بالسجن 10 سنوات نافذة، ومليون دينار جزائري غرامة مالية، وعاقبت عبد الغني هامل، مدير الأمن العام في عهد المخلوع، بالسجن 10 سنوات حبس نافذ ومليون دينار غرامة مالية.

وتعود أحداث القضية إلى فترة حكم المخلوع بوتفليقة، إذ كانت تدعي الشابة المدعوة نشناش زوليخة أنها الابنة السرية لبوتفليقة، بغاية التقرب من الوزراء في القطاعات الاقتصادية، لتمكين رجال الأعمال من مشاريع مقابل رشاوى وهدايا كانت تتقاسمها مع شركائها.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً