نقص كبير بالأدوية في تونس

نقص كبير بالأدوية في تونس







صرّح رئيس جمعية الصيادلة التونسية ناظم الشاكري أن تونس تواجه نقصاً فادحاً أو صعوبة في التزوّد بعدد من الأدوية في الصيدليات الخاصة يصل إلى 532 دواءً، حسب قائمة أعدت منذ نوفمبر 2019 إلى اليوم، بعد أن كان في حدود 333 دواءً في نوفمبر من السنة المنقضية.

صرّح رئيس جمعية الصيادلة التونسية ناظم الشاكري أن تونس تواجه نقصاً فادحاً أو صعوبة في التزوّد بعدد من الأدوية في الصيدليات الخاصة يصل إلى 532 دواءً، حسب قائمة أعدت منذ نوفمبر 2019 إلى اليوم، بعد أن كان في حدود 333 دواءً في نوفمبر من السنة المنقضية.

وأفاد الشاكري أن القائمة تتضمن العديد من الأدوية المعالجة للأمراض المزمنة وغيرها من الأمراض، وهي تهم الصيدليات الخاصة الموزعة في كامل تراب الجمهورية. وأرجع أسباب النقص المسجل أو صعوبة تزود الصيدليات بالأدوية إلى سوء حوكمة التغطية الصحية. وفسّر أن الإشكال مرتبط بأزمة الصندوق الوطني للتأمين على المرض (الكنام) الذي أصبح غير قادر على دفع ديونه المتخلّدة بذمته للصيدلية المركزية والمستشفيات العمومية ما تسبب بأزمة في السيولة. وأصبحت الصيدلية المركزية غير قادرة على تزويد الصيدليات الخاصة بالأدوية.

وأضاف أن سوء الحوكمة يظهر أيضاً في صيدليات المستشفيات العمومية والمصحات التابعة للصندوق الوطني للضمان الاجتماعي، وذلك بسبب السرقة المتواصلة للأدوية التي لا يقع تعويضها ويجد المريض نفسه مضطراً إلى شرائها من الصيدليات الخاصة إن كانت غير مفقودة أو يصعب الحصول عليها.

من جهته، توقع رئيس النقابة التونسية لأصحاب الصيدليات الخاصة مصطفى العروسي أن نقص الأدوية سيتواصل إلى غاية الفترة الأولى من سنة 2021 قبل أن يتم حل هذا الإشكال جذرياً.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً