خدمة «مجانية» جديدة بديلة لاستخدام «بوابات التعرفة المرورية» بأبوظبي

خدمة «مجانية» جديدة بديلة لاستخدام «بوابات التعرفة المرورية» بأبوظبي







ff-og-image-inserted
أعلن مركز النقل المتكامل التابع لدائرة البلديات والنقل في أبوظبي، أنه سيوفر اعتباراً من 2 يناير 2021 خدمة “صف وتنقل” وهي خدمة تمكن أصحاب المركبات من صف مركباتهم في عدد من الأماكن المعينة خارج جزيرة أبوظبي، ليواصلوا رحلاتهم إلى داخل مدينة أبوظبي من خلال حافلات النقل العام، والتنقل بين مختلف المناطق داخل المدينة على شبكة الحافلات العامة مجاناً.
وأوضح المركز أن إطلاق هذه الخدمة يأتي بهدف تنويع خيارات التنقل وتوفير وسائل نقل بديلة ومريحة لمستخدمي الطرق تزامناً مع بدء تطبيق نظام درب للتعرفة المرورية في إمارة أبوظبي بتاريخ 2 يناير 2021.
وذكر المركز أن الخدمة تعود بالعديد من المنافع على أفراد المجتمع من بينها توفير وسائل نقل بديلة، مريحة آمنة واقتصادية، وتعزيز انسيابية الحركة المرورية داخل مدينة أبوظبي مع تقليل عدد المركبات التي تدخل المدينة والحد من الطلب على المواقف العامة، وتقليل الآثار السلبية الناجمة عن استخدام المركبات على البيئة، فضلاً عن تشجيع أكبر شريحة ممكنة من الجمهور على استخدام الحافلات العامة كوسيلة نقل بديلة للمركبات الخاصة لما لذلك من أثر إيجابي على الحركة المرورية داخل المدينة والبيئة المعيشية وجودة الحياة في الإمارة.
وأضاف مركز النقل المتكامل أنه سيقيم في إطار هذه الخدمة، مرافق مجانية لصف المركبات الخاصة في عدد من المناطق المحيطة بجزيرة أبوظبي ومحطات لانطلاق خدمات الحافلات العامة في تلك المناطق التي تشمل مدينة محمد بن زايد بعدد 500 موقف، والشهامة بعدد 500 موقف.
هذا ويوفر المركز في إطار خدمة “صف وتنقل”، الخدمتين رقم 104، ورقم 411. وتنطلق الخدمة الأولى من شارع الحوايم في مدينة محمد بن زايد وتصل إلى عدد من المواقع داخل مدينة أبوظبي، منها محطة الحافلات الرئيسية في شارع سلطان بن زايد آل نهيان، والوحدة مول في شارع هزاع بن زايد، ومبنى اتصالات في شارع الشيخ راشد بن سعيد، ومن ثم قصر الحصن عند تقاطع شارع الشيخ راشد بن سعيد مع شارع خليفة. وتستغرق مدة الرحلة 50 دقيقة.
أما الخدمة رقم 411 فتنطلق من نقطة تجمع الفورمولا 1 في مدينة الشهامة إلى جزيرة أبوظبي، في حين تشمل المواقف التالية داخل مدينة أبوظبي: محطة الحافلات الرئيسية في شارع سلطان بن زايد، وموقف مسجد مريم بنت سعيد في شارع سلطان بن زايد بمنطقة الدانة، وموقف مكتب البريد المركزي في الشارع والمنطقة نفسها، وتقاطع شارع خليفة مع شارع سلطان بن زايد في منطقة الدانة ايضاً، في حين يستغرق زمن الرحلة 50 دقيقة.
وتبدأ الخدمة من الساعة 6:00 صباحاً وحتى 9:00 مساءً من يوم السبت إلى الخميس، ويجري تسيير حافلة كل 20 دقيقة من كل منطقة في أوقات الذروة (من الساعة 6:00 صباحاً إلى 09:00 صباحاً، ومن 04:01 بعد الظهر إلى 09:00 مساءً) و60 دقيقة في الأوقات العادية، فيما يتم نقل الركاب بالاتجاهين. وسيتم تسيير 58 رحلة يومياً على كل مسار من مسارات خدمة “صف وتنقل” باستخدام حافلات متطورة.
وأكد مركز النقل المتكامل أنه بوسع سائقي المركبات والمرافقين لهم الحصول مجاناً على بطاقات خدمة “صف وتنقل”، بحد أقصى ثلاث بطاقات لكل مركبة، من مناطق صف المركبات، وهو اليوم الذي يتم الحصول عليها، ويمكن استخدامها لمرات غير محدودة في حافلات النقل العام داخل جزيرة أبوظبي خلال نفس اليوم، فيما أشار المركز إلى أن تلك البطاقات لا تُباع داخل الحافلة وأن غرامة التنقل بالحافلات من دون البطاقة الصادرة بموجب هذه الخدمة تبلغ 200 درهم.
وفي ظل التدابير الاحترازية والإجراءات الوقائية المتخذة للحفاظ على أمن وسلامة مستخدمي وسائل النقل العام، أوضح المركز أنه قيّد الطاقة الاستيعابية للحافلات لتعمل بنسبة محدودة لا تتجاوز 50% من سعتها الإجمالية حيث سيتوفر عدد 24 مقعدًا للركاب في الحافلة الواحدة، في حين لن يسمح بالوقوف أثناء التنقل على متن الحافلة. مشددا على وجوب ترك مسافة آمنه بين الركاب داخل الحافلة، وتطبيق ممارسات التباعد الاجتماعي في مناطق “صف وتنقل” بحيث يتم ترك مسافة لا تقل عن مترين بين الأشخاص. كما يتوجب على الركاب والسائقين والموظفين ارتداء الكمامات لضمان أعلى مستويات الصحة والسلامة العامة. وفي ذات الوقت أشار المركز إلى ضرورة التزام مستخدمي وسائل النقل العام بالتعليمات والإرشادات المطلوبة منهم لتعزيز صحتهم وسلامتهم وسلامة جميع أفراد المجتمع في هذه الأوقات الاستثنائية.
وفي نفس الوقت أكد المركز أن جميع حافلات النقل العام بما فيها حافلات “صف وتنقل” تخضع إلى عملية تعقيم بعد كل رحلة ضمن التدابير الاحترازية والإجراءات المتخذة لضمان أعلى مستويات الصحة والسلامة في قطاع النقل العام، وذلك بما ينسجم مع توجيهات القيادة الحكيمة الرامية إلى تحقيق أعلى معايير الصحة والسلامة العامة في الإمارة.
وأشار المركز إلى أنه سيعمد خلال الفترة الأولى من إطلاق خدمة “صف وتنقل” إلى دراسة وتحليل النتائج والوقوف على تقييم الخدمة ومعرفة مدى استجابة أصحاب المركبات لها وأفضل السبل لتطويرها مستقبلاً

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً