هزاع بن زايد يعزي أبناء قبيلة الغفلي في وفاة علي بن سعيد

هزاع بن زايد يعزي أبناء قبيلة الغفلي في وفاة علي بن سعيد







قدم سمو الشيخ هزاع بن زايد آل نهيان، نائب رئيس المجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي، التعازي لأبناء قبيلة الغفلي، في وفاة علي بن سعيد الغفلي، الذي وافته المنية أول من أمس.

قدم سمو الشيخ هزاع بن زايد آل نهيان، نائب رئيس المجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي، التعازي لأبناء قبيلة الغفلي، في وفاة علي بن سعيد الغفلي، الذي وافته المنية أول من أمس.

وأكد سموه أن علي بن سعيد الغفلي، شخصية وطنية مشهود لها بالأصالة والإخلاص والعطاء.

وقال سموه عبر «تويتر»: «نتقدم بأحرّ التعازي لأبناء قبيلة الغفلي الكرام بوفاة علي بن سعيد الغفلي، شخصية وطنية مشهود لها بالأصالة والإخلاص والعطاء، راجين المولى القدير أن يتغمد الفقيد بواسع رحمته، ويسكنه فسيح جناته، ويلهم أهله وذويه الصبر والسلوان، وإنا لله وإنا إليه راجعون».

تقدير

وأعربت أسرة الفقيد علي بن سعيد الغفلي، في منطقة العين، عن بالغ شكرهم وتقديرهم لسمو الشيخ هزاع بن زايد آل نهيان، كما ثمنوا كلمات سموه بحق والدهم الذي تم تشييع جثمانه أمس الأول في مقبرة المطاوعة بمشاركة مشيعين من الأهل والأقارب دون غيرهم، ملتزمين بإجراءات الدولة الاحترازية للوقاية من فيروس «كورونا»، كما حرصوا أيضاً على استقبال التعازي عن طريق مواقع التوصل الاجتماعي والاتصال عبر الهاتف، دون خيمة عزاء أو أي استقبال، حرصاً على سلامة وصحة أفراد الأسرة وسلامة المجتمع.

وأكدت أسرة الفقيد أن كلمات سموه بحق الفقيد خففت من مصابهم الجلل، مشيرين إلى أن تغريدة سموه عن الفقيد تعكس أيضاً مدى عمق العلاقة بين القيادة الرشيدة والشعب.

وقال راشد علي بن سعيد الغفلي، ابن الفقيد لـ«البيان»: «حرص والدي، رحمه الله، على أداء المهام والمسؤوليات الوطنية التي أوكلت إليه بكل تفان وإخلاص، إذ شغل العديد من المناصب سابقاً ومنها نائب مدير دائرة الأشغال، والوكيل المساعد لدائرة الجمارك في منطقة العين، وعضو في مجلس إدارة نادي العين الرياضي الثقافي، وغير ذلك من المناصب».

وأوضح أن علاقة القيادة الرشيدة بالشعب هي علاقة استثنائية، وهو منهج خطه الآباء المؤسسون منذ تأسيس الاتحاد، كما أن مبادرات قيادة الدولة الإنسانية تؤكد على النسيج الواحد بين القادة وأبناء الوطن.

وقال الغفلي: «لا نملك إلا أن نشكر قيادتنا الرشيدة على الاهتمام والرعاية».

أخلاق نبيلة

أكد راشد بن غليطة الغفلي، من ذوي الفقيد، أن الفقيد، رحمه الله، كان قريباً جداً من المواطنين، فهم يكنون له كل احترام وتقدير، لا سيما وأنه كان معروفاً بسمعته الطيبة وأخلاقه النبيلة والعالية، وكان يحرص على مشاركتهم أفراحهم وأتراحهم، وتأدية واجبه الاجتماعي اتجاههم، كما كان مجلسه عامراً بالخير دائماً، مؤكداً أن الفقيد كرس حياته في خدمة الوطن الغالي.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً