تقرير : سور أم القيوين موقع أثري فريد يعكس تاريخ الإمارة العريق

تقرير : سور أم القيوين موقع أثري فريد يعكس تاريخ الإمارة العريق







من / محمد اسماعيل الجابر . أم القيوين فى 29 ديسمبر/وام/ تشتهر إمارة أم القيوين بالمواقع الأثرية التي تلقي الضوء على تاريخ الإمارة الغني والموغل في القدم، وتتضمن هذه المواقع مجموعة من الحصون والقلاع والقصور التي ترسم صورة حية لثقافة وتراث المنطقة . و أبدت حكومة أم القيوين اهتماماً كبيراً بالحفاظ على الآثار والتراث في الإمارة من خلال الحفاظ على المباني التاريخية والمواقع…

من / محمد اسماعيل الجابر .

أم القيوين فى 29 ديسمبر/وام/ تشتهر إمارة أم القيوين بالمواقع الأثرية
التي تلقي الضوء على تاريخ الإمارة الغني والموغل في القدم، وتتضمن هذه
المواقع مجموعة من الحصون والقلاع والقصور التي ترسم صورة حية لثقافة
وتراث المنطقة .

و أبدت حكومة أم القيوين اهتماماً كبيراً بالحفاظ على الآثار والتراث في
الإمارة من خلال الحفاظ على المباني التاريخية والمواقع الأثرية والعمل
على احترام عناصر التراث وتعزيز وتثقيف الجيل الجديد بأهمية التراث.

وتحرص دائرة السياحة والآثار بأم القيوين على حماية المباني التاريخية
والمواقع الأثرية والحفاظ عليها، باعتبارها الجهة المنوطة بها عبر صيانة
تلك المباني بالطرق والأساليب المعروفة عالمياً .

ومن هذه المواقع الأثرية المهمة “سور أم القيوين التاريخي” الذي بني في
عام 1820 في عهد الشيخ عبدالله بن راشد الاول ، ويقع بين الخليج العربي
شمالا حتى خور أم القيوين جنوباً، مغلقاً بذلك ممر اليابسة الوحيد في
الامارة.

و توضح دائرة السياحة والآثار بأم القيوين أن سور أم القيوين يتكون من
ثلاثة أبراج “الليواره، ومعصوم، ومنصور” ويطلق المواطنون على أبراج
السور أبراج / اللزيمة / وذلك نسبة الى فريج اللزيمة الواقع قرب السور ،
ويبلغ طول السور 288.5 أمتار ، وارتفاعة 2.95 متر ، وبوابته مصنوعة من
الخشب ، كانت تفتح في الصباح وتغلق وقت أذان المغرب.

وأشارت دائرة السياحة والآثار إلى انه تم ترميم السور وإعادة افتتاحه
عام 2006م، ولا يزال قسماً أصيلا مهما باقيا على حالة ، وهو القسم الذي
يشاهد بين برج الليوارة وبرج معصوم ، حيث يتوسطه باب بدعاميتين كبيرتين
وبجدار بمزاعل عمودية وافقية ، كذلك وجود المطبة ، وكانت تستخدم لجلوس
الحرس والداخلين إلى المدينة .

و تم بناء الأبراج وجدار المبنى من الحجارة البحرية المشيدة بسمك 50 سم
تقريبا ، ويتخلل هذا الجدار مزاغل عمودية وافقية ، وذلك لاستعمالها
مرامي للبنادق في حالة أي اعتداء يقع على المدينة.

وذكرت دائرة السياحة والآثار أن المزاغل تم تصميمها بشكل هندسي ومقاييس
منتظمة ، اما البوابة فهي ذات دعامات كبيرة مصنوعة من خشب التيك القوي ،
وذات مساند حديدية لتكون قوية ومنيعة أمام أي اعتداء.

وأشارت إلى ان البوابة الرئيسية للسور تقع بالقرب من برج الليوارة وعرضه
3.15 م وهو يقع على خور أم القيوين مباشرة في الجهة الجنوبية الشرقية
عند مدخل المدينة المؤدي إلى حصن آل علي / متحف أم القيوين / مباشرة وهو
برج مخروطي الشكل ذو ثلاثة شرفات مغطاه بالدعون وخشب المندا ، وهناك
مزاغل عمودية وافقية تتكون في الشرفة العليا للبرج.

ولفتت الدائرة إلى ان قاعدة البرج أوسع من رأسه بطول 7.32 م ، أما البرج
الثاني فهو البرج الوسطاني ، اذ يشكل أكبر الأبراج ارتفاعا بـ 11.75 م
تقريبا ، اما البرج الثالث فهو البرج الشمالي ، او ما يسمى ببرج منصور ،
ارتفاعه يبلغ 10.56 م، وجاءت الابراج في السور لشد جدار السور.

وتعمل دائرة السياحة والآثار بأم القيوين للحفاظ على الطابع والهوية
التراثية للسور التاريخي، وإيجاد المقومات الكفيلة بزيادة جاذبية الموقع
كمنطقة سياحية ورفع أعداد الزائرين للسور سواء من داخل الدولة أو
خارجها.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً