أكاديمية أبوظبي الحكومية تحتفي بتخريج 170 خريجاً من شباب إمارة أبوظبي

أكاديمية أبوظبي الحكومية تحتفي بتخريج 170 خريجاً من شباب إمارة أبوظبي







نظمت المنصة الحكومية الرائدة لتطوير الكفاءات البشرية في إمارة أبوظبي “أكاديمية أبوظبي الحكومية”، بالتعاون مع مجلس أبوظبي للشباب أول حفل تخريج افتراضي، لأول دفعة من خريجي برنامج “جيل أبوظبي القادم” الرقمي، الذي أطلقته الأكاديمية بالتعاون مجلس أبوظبي للشباب التابع للمؤسسة الاتحادية للشباب ومنصة التعليم الإلكترونية العالمية يوداسيتي، لصقل المهارات التقنية للشباب وتعزيز قدراتهم لقيادة المستقبل، وذلك…




alt


نظمت المنصة الحكومية الرائدة لتطوير الكفاءات البشرية في إمارة أبوظبي “أكاديمية أبوظبي الحكومية”، بالتعاون مع مجلس أبوظبي للشباب أول حفل تخريج افتراضي، لأول دفعة من خريجي برنامج “جيل أبوظبي القادم” الرقمي، الذي أطلقته الأكاديمية بالتعاون مجلس أبوظبي للشباب التابع للمؤسسة الاتحادية للشباب ومنصة التعليم الإلكترونية العالمية يوداسيتي، لصقل المهارات التقنية للشباب وتعزيز قدراتهم لقيادة المستقبل، وذلك بحضور وزيرة الدولة لشؤون الشباب شما المزروعي، ورئيس دائرة الإسناد الحكومي علي بن راشد الكتبي.

وشهد الحفل، وفقاً لبيان صحافي حصل 25 على نسخة منه، تخريج 170 مشاركاً من البرنامج الذي يستهدف الشباب الإماراتيين والمقيمين في أبوظبي ممن تبلغ أعمارهم بين 18 إلى 35 عاماً، وذلك ضمن مبادرة شهادات النانو المهنية التابعة للبرنامج، حيث حصل 63 منهم على شهادات نانو معتمدة في مجال التسويق الرقمي، فيما حاز 107 من المشاركين على شهادات النانو المعتمدة في مجال تحليل الأعمال.

ويهدف برنامج “جيل أبوظبي القادم” إلى تطوير المهارات التقنية والرقمية للشباب الإماراتي والمقيم في إمارة أبوظبي والراغب في تحقيق التقدم ضمن المجال ذاته، وذلك للتأقلم مع التغيرات المستمرة في مستقبل سوق العمل ومواكبة آخر المستجدات بما يضمن التفوق والتميز في أدائهم الوظيفي. وتم تنظيم مبادرات هذا البرنامج ” بالتعاون مع نخبة من خبراء قطاع التكنولوجيا من أبرز المؤسسات والشركات العالمية بما في ذلك شركة “آي بي أم”، و”جوجل”، و”فيسبوك”، و”أمازون”، وجامعات عالمية مرموقة منها جامعة كولورادو بولدر، وغيرهم من عمالقة التكنولوجيا الدوليين الرائدين.

وقدم البرنامج للمشاركين فرصة التعلم العملي عن طريق العمل على مشاريع تم تقييمها من قبل خبراء من المنصات الإلكترونية العالمية المشاركة في المبادرة. كما وفر البرنامج توجيه والدعم فردي عالمي المستوى للمشاركين، متيحاً لهم الفرصة التعلم بما يتناسب مع جدولهم الشخصي من خلال إمكانية التحكم في خصائص منصات التعلم الإلكتروني المتاحة.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً